مفهوم الوطن الباقي

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

هناك مجتمعات عندما تواجه أزمة فإن أكثر طرقها ازدحامًا وقتها يكون الطريق إلى المطار. الأكثرية القادرة على المغادرة تبادر بالخروج. وهناك مجتمعات أخرى يبدو وكأن أهلها كالأشجار العتيقة، التى تضرب جذورها فى عمق الأرض، لا تغادرها ولا تتمكن المشكلات والأزمات من نزعها من أرضها. النوع الأول هو ما يمكن تسميته «المجتمعات الترانزيت»، والثانى ما يمكن تسميته «المجتمع الوطن».

ظل المصريون قرونًا طويلة ينتمون إلى النوع الثانى من المجتمعات. ويصلح لشرح أسباب ذلك العديد من عوامل الجغرافيا والتاريخ والثقافة الشعبية. ارتباط المصريين بالأرض منحوت منذ بداية التأريخ على جدران المعابد.

يخرج المصرى وراء الرزق إلى أركان الأرض ولا يقطع حبله السُرّى معها. يعيش خارج بلده أكثر مما عاش فيه ويظل يخطط لليوم الذى سيعود فيه. محل معيشته غير بلده يظل مؤقتًا. يعامل مسكنه الجديد باعتباره غير دائم، لا يضع فيه أفضل ما يمكنه من فرش أو أجهزة، فى حين يتعامل مع بيته فى مصر باعتباره الأساس، يشترى له الأفضل، منتظرًا اليوم الذى يعود إليه فيه، حتى لو كان الواقع والمنطق عكسيًا. إنه حلم العودة إلى الأرض.

هذه الحالة هى نتاج لطبيعة المجتمع، الذى نشأ على ضفاف النهر واستقر وذاق طعم الاستقرار والارتباط بالأرض. هى أيضًا حالة نتيجة تراكم طويل من الخبرات والتجارب على مر التاريخ، بحيث نحت هذا التراكم ملامح الشخصية المصرية، تلك الملامح التى ترى فى الارتباط بالأرض مصيرًا واختيارًا.

هذه الحالة التى بدت دائمًا كأنها يقين كانت قد بدأت تهتز بشدة وقت حكم الإخوان المسلمين، تسبب وجودهم وسيطرتهم على الحكم والبلاد فى مصر فى هز يقين المصرى فى أبدية ارتباطه بوطنه. وأمكن ملاحظة أن حجم الهجرة أو الرغبة فى الهجرة، أو الهروب، بين المصريين من مصر فى أعلى مستوياته. أصبحنا نقول إن قطاعًا كبيرًا من المصريين أصبحوا إما خارجها أو يخططون للخروج أو يحلمون به. بدا كأن الإخوان قد نجحوا نسبيًا فى تغيير التركيبة النفسية لقطاع كبير من المصريين، ونجحوا فى زعزعة جزء ثابت فى التكوين المصرى فى ارتباطه بأرضه وزرع الرغبة فى الخروج أو الهروب محله.

سقط الإخوان بفضل ثورة المصريين مدعومين بجيشهم، وتراجع التأثير السلبى الذى وضعوا بذرته. لكن بقى أن يكون حاضرًا دائمًا أن استقرار الدول يُقاس بمستوى هروب أبنائها إلى الخارج. قيمة البلد عندما يكون وطنًا حقيقيًا، وقيمة المواطن عندما يكون مرتبطًا بحق بهذا الوطن، وهذا تحدٍّ دائم واختبار مستمر.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s