الصدام لا يأتى بالإصلاح عادةً

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

إذا أردت نجاحاً فى تغيير أمر ما فلا تصطدم بما يعتبره الناس ثوابت، حتى لو كان لك تقييم مختلف.

وهناك دائماً طريق وسط يجمع بين التحديث والحفاظ على ما تعتبره الجموع ثوابت ثقافية أو عقيدية.

أيضاً تعظيم المؤسسات، الذى يشكل عناصر قوة للمجتمع، لا يتناقض مع طرح الأفكار التى تتبناها هذه المؤسسات للنقاش، بل للتغيير، إن كان ذلك فى الصالح. لكن المهم هو الحفاظ على قيمة ما يمتلك المجتمع من مكونات قوة، بل دعمها وتعظيمها.

أقول ما سبق امتداداً لما تحدثت عنه بالأمس عن أهمية تقوية وتدعيم مؤسسة الأزهر- وشيخه- باعتبارها بحق أحد أهم عناصر القوة الناعمة المصرية. وأزيد على ذلك بأن الشيخ الطيب- وأدّعِى معرفته إلى حد يُمكِّننى من قول ذلك- هو أكثر القادرين على قيادة حركة إصلاحية حقيقية وعميقة داخل المؤسسة الدينية الأهم فى العالم الإسلامى، أو هكذا يجب أن تكون، وهو ابن لثقافة مصرية وسطية أصيلة، وهناك دائماً إمكانية ومفاتيح للحوار معه فى إطار الحفاظ على قيمة وقامة المؤسسة وشيخها.

لكن من المهم هنا أن نفهم طبيعة الإصلاح المطلوب وحدوده. كما تقول القواعد العلمية، من المهم الاتفاق على تعريف دقيق للمصطلحات قبل بدء الفعل. عندما يذهب البعض إلى تعليق جرس الإرهاب بكل موبقاته فى رقبة الأزهر وحده فهذا تعسف لن يوصل لشىء، وعندما نلوم الأزهر وحده لأنه لم يكفر «داعش» وأشباهه فهذا أيضاً هو لومٌ من غير فهم. وعندما يتزيّد البعض، فيعتبر أن الحل هو القضاء على الأزهر أو تقزيمه ليكون مجرد إدارة تابعة، فهنا يحدث ما أشرت إلى أنه يكون اصطداماً مع ما اعتقد قطاع كبير من المجتمع أنه من الثوابت.

تحدى الثقافة العامة أو الثقافة الشعبية لن يكون إلا سبباً فى خسارة أى معركة، حتى لو كانت الأهداف صحيحة.

أعتبر نفسى من المنادين بأهمية تنقية التراث مع الحفاظ عليه، مع التقييم والإشارة إلى الغث والسمين فيه، فهو تاريخ إنكاره لا يلغيه. لكن يجب أن ننظر إليه نظرة نقدية. أيضاً أنا ممن يؤمنون بأهمية تجديد الخطاب الدينى، لكن من الضرورى فى البداية أن نصل إلى تحديد لملامح المفهوم قبل الدعوة إليه. أتفق تماماً مع أهمية ضبط العلاقات الإنسانية التى تنظمها الشريعة، أى شريعة، بضوابط مدنية وإدارية تتوافق مع طبيعة الدولة الحديثة، لكن مع الحرص على عدم الاصطدام بما يعتبره علماء الدين والعامة من الثوابت. هناك دائماً طريق.

الأكيد أننى ضد أى تغول لأى مؤسسة على حرية الإبداع والتعبير، بما فيها المؤسسات الدينية، لكن هذا لا يتناقض مع احترام ووجود هذه المؤسسات.

كل ما ذكرت يصب فى قناعة أساسية أعتقد فيها، وتصلح للإجابة عن السؤال الذى طرحته بالأمس: هل هذا يتعارض مع الحوار والاختلاف حول قضايا ثقافية واجتماعية وسياسية مهمة بين أطراف المجتمع، بما فيها الأزهر، مع الحفاظ عليه كأحد أهم عناصر القوة الناعمة المصرية؟ إجابتى الشخصية واضحة، وأظنها منطقية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s