المتحضرون لا يزوّرون تاريخهم

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

تاريخ الأمم لا يمحوه تجاهل نظام لنظام سبقه أو إسقاط مرحلة فى ظل مرحلة أخرى، ولكن قدر الأمم وتحضرها يرتبط بتلك المعايير التى من بينها إلى أى مدى هى تحترم تاريخها ولا تشوهه حتى لو كان فيه ما يعترض عليه.

نماذج عديدة لأمم ودول مرت بمراحل قد يعترض عليها أهل هذه الدول فى مرحلة تالية، ولكنهم أبدا لم يطمسوا التاريخ أو يتجاهلوه أو يهينوه. أريد هنا أن أذكّر كنموذج بالإصلاحى الإنجليزى توماس كرومويل، أحد الأشخاص المهمين فى تاريخ إنجلترا، أعدمه الملك هنرى الثامن وعلق رأسه فى ويستمنستر، لكن تمثاله مازال قائما لم يحطمه الملك ولا أعوانه، ومازال اسمه يحمله العديد من الشوارع المهمة والمؤسسات.

من ينتمون إلى جيلنا يتذكرون أن «مدينة نصر» كان اسمها فى البداية «مدينة ناصر»، وأن استاد القاهرة كان اسمه «استاد ناصر»، لكن تغير الأمر مع الوقت، ولا تعرف الأجيال الجديدة عن الأسماء الأصلية شيئاً.

وبعد أن انتهى عصر عبدالناصر وبدأ عصر السادات، كانت وسائل الإعلام فى معظمها عندما تتحدث فى ذكرى ثورة يوليو فإن أكثر ما تتوقف أمامه من تاريخ الثورة البيان الذى ألقاه السادات إعلانا عن حركة الجيش، الذى كان أولى مراحل الثورة كما أصبحت فيما بعد، وكانت تعتبره هو أهم ما حدث فى الثورة، متناسية ومتجاهلة ما عدا ذلك، لدرجة يبدو معها أن الثورة لم يحدث فيها سوى هذا البيان.

كما كان المشروع الأول فى ذلك الوقت الذى تتركز عليه كل الأضواء وتهرول وراءه كل الكاميرات وكل وسائل الإعلام، هو مشروع «جمعية الوفاء والأمل»، الذى دشنته السيدة جيهان السادات، والتى خفتت عنها الأضواء بمجرد اغتيال الرئيس الراحل، بل غمره النسيان، وأصبح المشروعمهدداً بالانتهاء وبأشياء أخرى، ليس إلا لأن صاحبته لم تعد فى السلطة.

وعندما انتهى عصر السادات وبدأ عصر مبارك، مارست وسائل الإعلام معه ما كانت تمارسه مع من سبقه، فحولت انتصار أكتوبر بكل ما بُذل فيه، وبكل الدماء الغالية التى سالت على أرض الوطن، وبكل الخطط التى وُضعت ونُفذت لتخرج واحداً من أعظم الانتصارات والبطولات.. تحول كل هذا إلى مجرد ظل للضربة الجوية الأولى التى قادها الرئيس الأسبق حسنى مبارك، ولا أقصد هنا التقليل من دور هذه الضربة، لكنى أتحدث عن تجاهل ما عداها، واختزال واختصار الحرب والنصر كله فى حدث واحد.

ولأنها دائرة تدور على الجميع، ولأنه درس لا يتعلمه أحد، فبمجرد انتهاء نظام مبارك انتهى الحديث عن كل المشاريع التى كانت تتصدر عناوين الصحف الأولى كمشاريع قومية، مثل مشروع «مكتبة الأسرة» على سبيل المثال، الذى كثر الخلاف حوله بين من يريد أن يلغيه أو يقلصه لمجرد أنه كان تحت رعاية السيدة سوزان مبارك، وهو نفس ما حدث مع جمعيات الرعاية المتكاملة التى كانت تقدم خدمات تعليمية وتثقيفية فى 14 فرعاً تقلصت إلى 3 فروع، ليس لسبب إلا لأن من كان يشرف عليها لم يعد موجوداً فى السلطة.

ويمكننى هنا ذكر عشرات المشاريع المفيدة التى كانت موجودة فى العصور السابقة، والتى انتهت بمجرد خروج صاحبها أو راعيها من دائرة الضوء، ووقتها لا يلتفت أحد إلى دورها، ولا إلى الفائدة المجتمعية لها، فهناك مشاريع جديدة سيروجون لها.

أذكر أنه بعد أحداث يناير 2011 فى إبريل التالى مباشرة وفِى ذكرى استعادة سيناء كتلك التى احتفلنا بها أمس، استعرض برنامج بالت��يفزيون المصرى تاريخ سيناء ونضال المصريين حتى تحريرها، وعندما وصلت إلى استكمال تحريرها ذكر التعليق المصاحب أنه قد تم رفع علم مصر على طابا فى عهد الدكتور عاطف صدقى رئيس الوزراء!! مع أن نفس هذه الأقلام والأصوات ونفس وسائل الإعلام كانت تحصر الحرب كلها وتحرير سيناء ورفع العلم المصرى فى الرئيس الأسبق مبارك عندما كان يحكم.

أما محمد مرسى صاحب التعبير عن «الستينيات وما أدراك ما الستينيات!» فقد احتفل بالسادس من أكتوبر بطريقة غير الجميع، إذ قرر استبعاد الجيش من الصورة واحتفل باغتيال السادات فى أكتوبر متجاهلا الانتصار، وذلك عندما دعا قتلة السادات وحلفاءهم ليحتفلوا فى غياب أهل مصر الحقيقيين وجيشهم.

هذه مجرد تذكرة فقط بما حدث فى بلادنا فى سنوات قصيرة، لكن يبدو أن «آفة حارتنا النسيان»، كما قال نجيب محفوظ، أو «التناسى».

Salah: Bringing smiles to the people of the Nile

by Abdellatif El-Menawy

The people of Egypt have returned to gathering around satellite TV screens to watch football games. They have turned back to their old hobby to get away from their country’s harsh social and economic conditions. They have returned to what helps them relieve their stress: Shouting during every attack by their favorite team. Now, however, the crowd is not supporting a local side, but rather an English team named Liverpool — and the reason is Mohamed Salah.

Salah, who on Sunday night won the prestigious English Premier League Players’ Player of the Year award, has proved to his fellow Egyptians that he is their savior and perpetual happiness giver. The goals he scores for the Egyptian team, which has qualified for this summer’s World Cup in Russia after an absence of 28 years, have always been the focus of their attention. But now the goals he is scoring with Liverpool — an incredible 41 so far in his first season with the Merseyside club — are the source of their happiness and smiles.

“What is the first thing you do when you wake up?” an English reporter asked him. “I smile, and stay still for a few minutes meditating and smiling.”

The smile has now been transmitted from Salah to his fans. Not only that, but also his desire to hit greater heights, both domestically and internationally, seems to have traveled from Britain to the homes of Egyptians who are longing for joy.

Salah’s Egyptian fans do not accept those who criticize him, either by belittling his achievements or demanding that his beard and hair be tidied up. The Egyptians love him just the way he is, for his footballing genius, his humility and his genuine smile. They love him because they see in him the individual hero who has the ability to use his talents and make them happy.

The Egyptian national football team has become Salah’s team. His picture is hung in all homes. Graffiti artists are drawing him on walls and streets throughout Egypt. Salah has become a popular phenomenon everyone is racing to reach, including companies and major institutions, because he has become a promotional face, both for private publicity and awareness campaigns.

But the thing I admire most about this young Egyptian is the talent that most people lack. This young man, who a few years ago was watching world football’s biggest stars on a small television screen at a cafe in the village of Najrij in the Nile Delta, has become a big name himself thanks to his performances in the world’s major stadiums. Fans chant his name at Anfield stadium in Liverpool as he scores one goal after another, boosting his record in a frenzied race for the title of top scorer in the world’s most important football league.

This young man has been keen since his first day in Europe to be the most important and best player. Language, a key barrier to succeeding abroad, became his main focus in every country he went to — Switzerland, England, Italy, and now back in England. Salah is fluent three languages, and who knows where his next destination, language and challenge is going to be? Salah keeps on learning and seeking knowledge. He relies on psychologists to save him from diseases that have affected others — diseases of fame, abuse from rival fans, and the vagaries of the media, which uses absurd words to vilify or praise.

He is an Egyptian king, as the Liverpool fans sing. But how could a young man, still just 25 years old, who lived nearly 20 years in a Third World country, achieve so much in Europe, not only in the world of football but in many other fields as well?

A large part of Salah’s appeal lies in the fact that he never forgets where he came from. Throughout Egypt, Salah is the model for the average Egyptian. He is the teenager who managed to reach the highest levels of international football but has not turned his back on his roots. He is a role model for millions, as an individual, a player, and an Egyptian citizen.

“Salah has become a popular phenomenon everyone is racing to reach, including companies and major institutions, because he has become a promotional face, both for private publicity and awareness campaigns.”

His popularity transcends football. He has become an icon for all Egyptians, a dealer of happiness in their difficult days and an example to be followed, especially after demonstrating his humanitarian —as well as footballing — talents.

Next to the cafe in Najrij is the football ground where Salah played and, now, under white lights, barefoot teenagers run back and forth, all hoping to follow in his footsteps. Nearby is Salah’s childhood home, an old three-storey building that lies empty now that he and his family have moved to Europe — but Salah has not severed his links with the village.

The people of Najrij say he was a simple young man and a strong part of the village community. He returned from his home in London a few years ago, when he was playing for Chelsea, to marry a local girl. The wedding was attended only by villagers and his close friends. Salah has also donated a lot to the community of about 15,000 people; to his old school, the children and the poor.

Egypt has many professional players in the most important leagues in Europe and the Arab world. But Salah remains the captivating fantasy, the real dealer of Egyptians happiness, and the source of Egyptians’ cheers when he scores yet another goal, giving joy not only to the fans of his team, but to all Egyptians as well.

نهاية سيطرة الإخوان فى الخليج

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

عندما قال وزير التعليم السعودى أحمد بن محمد العيسى «إن بلاده تعمل على تجديد مناهجها التعليمية للقضاء على أى أثر لنفوذ جماعة الإخوان المسلمين» كان هذا اعتراف واضح لحجم التأثير والنفوذ والتغلغل الذى تمكنت منه جماعة الإخوان المسلمين، ليس فقط فى المجتمع السعودى ولكن فى المجتمع الخليجى ككل. أيضاً يأتى هذا الإعلان عن هذه الإجراءات كامتداد لتوجه بدأ منذ أشهر، كانت إحدى علاماته الواضحة ما أعلنته فى سبتمبر الماضى جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أنها ستفصل الموظفين المشتبهين فى علاقتهم بجماعة الإخوان المسلمين.

وأضاف العيسى أن «وزارة التعليم السعودية بدأت أيضا بإبعاد كل من يتعاطف مع الجماعة أو فكرها أو رموزها من أى منصب إشرافى أو تدريسى». وأن «السلطات لم تتنبه إلى خطر الإخوان إلا فى وقت متأخر، حيث بدأت الجهود ولا تزال لتخليص النظام التعليمى من شوائب منهج الجماعة».

تعود جذور جماعة «الإخوان المسلمين» فى الجزيرة العربية إلى المرحلة المبكرة من عمر الجماعة، علاقة الإخوان بالخليج بدأت من السُّعودية تأثرا فى نشأتهم بتجربة الإخوان فى السعودية، مؤسس الجماعة ومرشدها الأول، حسن البنا، أثناء حراكه السّياسى فى مواسم الحج، التقى بالملك عبدالعزيز آل سعود عام (1936) وطلب إنشاء فرع للإخوان المسلمين فى السُّعودية، فرفض الملك قائلاً «كلنا مسلمون وكلنا إخوان فليس فى دعواك جديد علينا»، إلا أنّ الإخوان وُجِدوا كتيار فكرى، وكأفراد تمتعوا بنفوذ كبير داخل المملكة فى مراحل تاريخية لاحقة.

وبرغم أن كل بلد من بلدان الجزيرة العربية لها حكايتها الخاصة حول البداية الفعلية لنشاط الجماعة، وطبيعة ومستوى تشكيلاتها، وذلك حسب أوضاع كل بلد، فإن دول مجلس التعاون الخليجى شكّلت وحدة جغرافية واحدة لفروع تنظيم الجماعة، وامتلكوا استراتيجية واحدة فى التغلغل داخل مجتمعات الخليج.

ومما ساعد على رواج المشروع الإخوانى، تشرّب الطلاّب ورجال الأعمال الخليجيين الذين زاروا مصر فى الأربعينيات لأفكار الجماعة، ثم عادوا لبلادهم متأثرين بما شهدوا، محاولين تطبيقه فى مشاريع حركية ودعوية فى أوطانهم.

تجربة الإخوان فى دول الخليج تبدو متشابهة فى هذه الدول إلى حد كبير، فى العهد الناصرى هاجر الإخوان من مصر بعد صدامهم مع النظام ومحاولتهم القفز على الحكم والانقلاب عليه، وتوسَّط الملك سعود عند جمال عبدالناصر فى أزمة الإخوان الأولى، واستجيب له نسبيا، ولكن الإخوان عادوا إلى محاولاتهم الانقلابية، فعاد الصدام من جديد. وجد أعضاء الجماعة الهاربون فى الدول التى هربوا إليها سماء آمنة فنشروا وانتشروا واستطاعوا أن يتواجدوا، خاصة فى منطقتى التعليم والاقتصاد.

ظلت العلاقة بين دول الخليج والإخوان قائمة على الإيواء والاستفادة من قدرات الإخوان التعبوية والإدارية، سيطر المنتمون للإخوان المسلمين على المناحى التعليمية فى الجامعات تحديدا فى عقدى السبعينيات والثمانينيات، وكذلك على العديد من المنابر الإعلامية ومنابر الدعوة. انتشر أعضاء الجماعة وكونوا تنظيمهم وشعبهم تحت أعين الحكومات الخليجية فى معظم الأحيان، ولم يدركوا وقتها أنهم يربون ثعبانا داخل ثيابهم، اعتقدوا أن مزيجاً من الدعم والاستيعاب يمكن أن يضمن لهم مناخا مستقرا. لم يدركوا وقتها أنهم يحولون الخليج إلى منطقة تمركز وانطلاق جديدة لتنفيذ مخططاتهم.

حرب الخليج الثانية، حينما غزا صدام الكويت، كان أول شرخ فى علاقة السعودية بجماعة الإخوان، أولا بسبب انحياز بعض فروع الجماعة بشكل علنى لطرف صدام حسين ضد السعودية والكويت، وثانيا بسبب استغلال تلاميذ مدرسة وثقافة الإخوان بالسعودية للظرف بتثوير المجتمع وانتهاز الفرصة للحصول على مكاسب سياسية واجتماعية.

لم يدرك أهل الخليج وقتها أنهم يحولون بلادهم إلى منطقة تمركز وانطلاق جديدة لتنفيذ مخططاتهم، وعلى سبيل المثال فإن التنظيم الدولى للجماعة كان يعقد اجتماعاته فى مكة والمدينة فى موسم الحج كما قال القرضاوى نفسه.

هنا أُذَكر بموقف الأمير نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية السعودى الراحل، الذى قال منذ ما يقرب من خمسة عشر عاما إن الإخوان المسلمين هم «أصل البلاء». يضيف الأمير نايف فى تصريحاته التى أشير إليها «من دون تردد أقولها إن مشكلاتنا وإفرازاتنا كلها جاءت من الإخوان المسلمين»، وأضاف: «الإخوان لما اشتدت عليهم الأمور، وعلقت لهم المشانق فى دولهم، لجأوا إلى المملكة فتحملتهم وصانتهم وجعلتهم آمنين، وإخواننا فى الدول العربية الأخرى قبلوا بهذا الوضع، لكن بعد بقائهم سنوات بين ظهرانينا، وجدنا أنهم يطلبون العمل، فأوجدنا لهم السبل، ففيهم مدرسون وعمداء، فتحنا أمامهم أبواب المدارس والجامعات، لكن للأسف لم ينسوا ارتباطاتهم السابقة، فأخذوا يجندون الناس، وينشئون التيارات، وأصبحوا ضد المملكة!».

بعد الصفقة السياسية فى عهد السادات مع الإخوان زار الهضيبى السعودية، وعقد عام (1971) اجتماعا موسَّعا للإخوان، تَشَكّلت فيه ملامح التنظيم الإقليمى، الذى ضمّ إخوانا آخرين من البحرين والإمارات والكويت، وعلى الرغم من هذا التوسع الجغرافى فى التنظيم اعتقد عديدون أن دور الإخوان الخليجيين لم يزد عن جباية الأموال.

لكن الحقيقة أن جماعة الإخوان المسلمين الخليجية لم تعد تلك التى تجمع التبرعات والصدقات فى الشوارع العامة والجوامع والمساجد، ولا يقتصر عملها على كفالة الأرامل والأيتام، ولكن أصبحت ذراعاً سياسية واقتصادية للجماعة الأم فى مصر، والأخطر أنها تبنت الفكر الانقلابى فى دول مجلس التعاون كما صرح وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وهذه الحقيقة لا يمكن إخفاؤها، ولا يمكن نفيها.

الوعيد الأخير الذى أطلقه ولى العهد السعودى خصّ به جماعة الإخوان المسلمين باجتثاثهم من بلاده، والتعهد بالقضاء على ما تبقى من «فكر عناصر جماعة الإخوان المسلمين الذى غزا المدارس السعودية» يعد أول تهديد حازم يصدر من قيادة سياسية، تنتظر الجماعة الخطوة التالية.

فى الظهران.. هنا القاهرة من دمشق

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

مرة أخرى تؤكد مصر أن موقفها هو الأقرب لموقف الشارع العربى. مرة أخرى كانت كلمة مصر فى القمة العربية الـ 29، التى اختتمت أعمالها فى الظهران هى المعبرة – نسبيًا وفى الحدود الدبلوماسية المتاحة – عن نبض الشارع فى كل القضايا العربية، وتحديدًا الأزمة السورية.

كانت هذه هى الرسالة الأهم من الرئيس للقوى الغربية التى حاولت – وتحاول – فرض كلمتها على الساحة السورية، إثر الأزمة الأخيرة. هذه القوى التى انتصرت فى جولات سابقة آخرها ما اتُفق على تسميته بـ«إعلان الظهران» فى شكله النهائى، الذى اعترف صراحة باستخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية المحرمة دوليًا ضد الشعب السورى، بعد خلاف واضح مع تيار كان يفضل النص على الإدانة المطلقة لاستخدام السلاح الكيماوى، والمطالبة بتحقيق دولى مستقل ومعاقبة كل من يثبت استخدامه له، لكن يبدو أن القرار الغربى فرض نفسه على القرار العربى.
الموقف المصرى كان واضحًا. لقد أدان كل أشكال التصعيد العسكرى الراهن، لما ينطوى عليه من آثار على سلامة الشعب السورى، ويُهدد ما تم التوصل إليه من تفاهمات حول تحديد مناطق خفض التوتر، كما أكدت مصر – ومن خلال كلمة الرئيس – رفضها القاطع لاستخدام أية أسلحة محرمة دوليًا على الأراضى السورية، مطالبةً بإجراء تحقيق دولى شفاف فى هذا الشأن وفقاً للآليات والمرجعيات الدولية.
الرئيس السيسى فى كلمته القوية أدان بشدة – صراحة وضمنيًا – تدخل قوى الغرب فى الأزمة، وأكد من جديد أن الحل السلمى بجهود أبناء العرق والمصير الواحد هو الأصوب دوما. لقد أشار إلى أن للجهود العربية، وتحديدًا للتعاون المصرى السعودى، الدور الأهم فى توحيد كافة تنظيمات المعارضة السورية، وقال «إننا نتوقع من الأمم المتحدة أن تتحرك بشكل سريع، وبالتنسيق مع الدول العربية، لبدء مسار لجنة وضع الدستور السورى، كمقدمة لاستئناف جولات المفاوضات.. ولن يكون مقبولاً أن يتم تشكيل هذه اللجنة، أو استئناف المفاوضات بناء على حسابات وتوازنات بين أطراف غير عربية، وإنما يجب أن يكون السوريون أنفسهم والعرب شركاء أساسيين فى جهود السلام فى سوريا، بوصفهم أصحاب المصلحة الحقيقية، فى الحفاظ على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية».
أثبتت مصر أنها الملجأ والملاذ للرأى السياسى فى مختلف الأزمات التى يمر بها الوطن العربى من شرقه إلى غربه. على أرضها كثرت النقاشات والتعاهدات والتفاهمات من أجل الوصول إلى المبتغى والهدف، وهو منطقة شرق أوسط خالية من الصراعات والأزمات. وهو دور ينبغى أن نعمل على تطويره والاستفادة منه فى تثبيت دورنا وتأثيرنا فى المنطقة.
نحو هذا الهدف تحركت مصر فى الملفات المطروحة. نحو هذا الهدف نظر الرئيس السيسى، ليس فى كلمته فحسب، ولكن فى كل المواقف أيضاً.

الأزمات الليبية واليمنية والعراقية كانت حاضرة وبقوة فى كلمة الرئيس «إن الحفاظ على وحدة وسلامة وعروبة هذه الدول، وقطع الطريق على أية محاولة من التنظيمات الإرهابية، ورعاتها الإقليميين والدوليين، لتمزيق أوصال هذه الأوطان العربية، هى مسؤولية تقع علينا جميعاً. ولن نسمح بأن تظل هذه الدول الشقيقة مسارح لصراعات دولية وإقليمية، تمزق شعوبها وتدمر مقدراتهم».
شدد الرئيس على أن مصر مستمرة فى دعم كل جهد، للحفاظ على وحدة ليبيا واستعادة مؤسسات الدولة فيها، مذكرًا الجميع بأن الجهود المصرية مستمرة لتوحيد المؤسسة العسكرية فى ليبيا، وخلق ضمانة أمنية تتأسس عليها عملية استعادة الدولة الوطنية فى ليبيا والقضاء على الإرهاب. وأكد الرئيس كذلك على التزام مصر بالعمل على استعادة الاستقرار، وتحقيق الحل السياسى العادل فى اليمن، الذى لا يُمكن أن يتأسس إلا على مبادئ احترام وحدة الدولة اليمنية وسيادتها، ورفض منطق الغَلَبَة، ومحاولة فريق سياسى فرض طموحاته التوسعية على عموم اليمنيين بالقوة، والاستقواء بقوى إقليمية وأجنبية، خاتمًا كلماته فى هذا الصدد بأنه «لا مستقبل فى اليمن إلا بالحل السياسى».
الأزمة الفلسطينية كذلك كانت حاضرة فى كلمة الرئيس، حيث شدد على حق الشعب فى العيش بسلام وأمان، منددًا بكل الانتهاكات التى يمارسها الاحتلال، مؤكدا أن مشروع القرار الذى شاركت مصر فى إعداده، وأقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة فى ديسمبر الماضى بأغلبية 128 دولة، دليل جديد على أن الحق العربى فى القدس هو حق ثابت وأصيل، غير قابل للتحريف أو المصادرة.
الاستراتيجية الشاملة للأمن القومى العربى، والتى طالب بصياغتها الرئيس المصرى لمواجهة التهديدات الوجودية التى تواجهها الدولة الوطنية فى المنطقة العربية، وإعادة تأسيس العلاقة مع دول الجوار العربى على قواعد واضحة، حل أمثل فى ظل الوضع المعقد الذى تعيشه المنطقة، والذى انعكس كذلك على توصيات القمة، التى خرجت كأغلب توصيات القمم السابقة، مائعة متباينة الرؤية، لا تلبى طموح الكثيرين من أبناء العروبة.
نعود من جديد لنؤكد أن مصر هى قلب الأمة العربية وعقلها. نؤكد أن العطب الذى أصاب مناطق بعينها فى جسد الوطن العربى أمر نتمنى أن يكون عارضًا، وهو عارض طالما وُجد الحل والعلاج. نعود من جديد لنؤكد، كما أكد أسلافنا من قبلنا، أن القاهرة هى دمشق وهى الرياض، وهى كل عاصمة عربية تنبض بالحياة وتستنشق الحريق العربى.
من جديد، هنا القاهرة من دمشق، وهنا دمشق من القاهرة.

زواج القاصرات.. لماذا لا نواجه الأزمة مباشرة؟

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

كثيرة هى المشكلات الكبيرة التى واجهتها الدولة خلال الفترة الأخيرة بطرق مباشرة لا تعرف الالتفاف والدوران، لكن هناك مشكلات أخرى أصغر بكثير تعجز عن المواجهة الصريحة، تجنبًا لما يسمى فى الأوساط الشعبية «وجع الدماغ».

زواج القاصرات هو إحدى هذه المشكلات المستعصية على العلاج، حيث يسعى البعض لتمرير قانون يخفض سن الزواج من 18 سنة إلى ١٦ سنة، رغم مخالفته لنصوص الدستور المصرى الذى تنص مادته رقم 80 على أنه «يُعد طفلاً كل من لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره (…)». وبالمناسبة، فإن هذه الفكرة دعا إليها أيضا بعض العقول فى البرلمان وقت حكم الإخوان، وكانت حملة قد بدأت بأن الحكومة يجب أن تتماشى مع الواقع وتعترف بوجود زواج القاصرات وتقننه بدلا من أن تحاربه، وساق أصحاب الفكرة وقتها أسانيد شرعية وحكايات من التاريخ. وأخشى أن البعض مازال يتبنى مثل هذه الأفكار ويستند إلى ذات الأسانيد.

القانون المقترح مخالف للفقرة الأولى من المادة الثانية من القانون المصرى رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون 126 لسنة 2008، والتى تنص على أنه «يُقصد بالطفل فى مجال الرعاية والمنصوص عليها فى هذا القانون كل من لم تتجاوز سنه الثامنة عشرة سنة ميلادية كاملة»، كما ينص القانون على ضرورة «ألا يجوز توثيق عقد زواج لمن لم يبلغ من الجنسين 18 سنة ميلادية»، أى منع الزواج لمن هو دون الـ 18 عاما.

كذلك رفضت المحكمة الدستورية العليا، فى سبتمبر الماضى، طعنًا بعدم دستورية نص المادة فى قانون الطفل، وبهذا الحكم يكون تم إغلاق الباب أمام أى مطالبة قضائية بإلغاء أو عدم تطبيق هذا النص.

المواثيق الدولية التى صدَّقت عليها مصر، والتى تعد جزءًا من قانونها الداخلى، تصطدم بالمقترح، حيث إن الفقرة الثانية من المادة 21 من الميثاق الأفريقى لحقوق الطفل، حظرت زواج الأطفال وخطبة الفتيات لكل من لا يتجاوز ثمانية عشر عاماً، واتفاقية الطفل التى حددت سن الطفولة بثمانية عشر عامًا.

وعلى الرغم من أن زواج القاصرات مخالف للدستور والقوانين والمعاهدات الدولية، فإن المفاجأة أن هذا الفعل فى حد ذاته لا يُعاقب عليه القانون المصرى، حيث لا توجد جريمة لمن قام بالزواج بقاصر أو تزويجها، وإذا قام الشخص بهذا الفعل فلا تستطيع محاكمته إلا إذا اقترن هذا الفعل بجريمة التزوير المنصوص عليها فى قانون العقوبات المصرى.

لا يوجد إلا تجريم وحيد مستقل لهذا الفعل منصوص عليه فى المادة 227 من قانون العقوبات المصرى، وهى تعاقب عن عدم إثبات بلوغ أحد الزوجين السن المحددة قانوناً فقط، فضلاً عن عقوبتها الهزلية بالحبس أو الغرامة، وهى خاصة بالمأذون الذى يقوم بالتزويج.

وطالب خبراء القانون بوضع نص صريح خاص بجريمة تزويح القاصرات وتشديد العقوبة على والد الفتاة والمأذون الذى يقوم بتحرير العقود لردعهم ومنعهم من تكرار هذه الجرائم.

وأكدت الإحصائيات أنه حسب التعداد السكانى على مستوى الجمهورية للعام 2017 فإن عدد المواطنين المتزوجين أقل من 18 عاما فى مصر بلغ 18.3 مليون نسمة، وهو ما يدعو إلى ضرورة مواجهة الظاهرة، التى صرح الرئيس عبدالفتاح السيسى فى أحد لقاءاته بقلقه الشديد منها.

دراسة بعنوان «الزواج المبكر فى مصر» للباحثة أمل صقر أشارت إلى أن حوالى 153 ألف حالة زواج قاصر تحدث فى مصر سنويًا، وتمثل 29 فى المائة من حالات الزواج فى البلاد.

من جهة أخرى يؤكد مجلس السكان الدولى فى مصر أن 62 فى المائة من الفتيات التى جرت عليهن العينة ممن تزوجن فى سن صغيرة، أكدن أن الآباء كانوا أصحاب الكلمة الأولى والأخيرة فى هذا الشأن، ويختلف الأمر تبعا للحالة الاقتصادية والاجتماعية.

مخاطر زواج القاصرات كثيرة ومتعددة، تبدأ من الآثار النفسية السيئة للمتزوجات، وصولاً إلى مخاطر تخص صحة الأم وطفلها من تعرض لإجهاض وولادة جنين ميت، وغيرها من المشكلات التى قد تصل إلى الوفاة.

المخاطر كذلك تمتد إلى المجتمع ككل، ففى دراسة بحثية أعدتها وزارة الصحة والسكان بمصر فى يونيو من العام 2014، أكدت أن الحالات التعليمية بالنسبة للرجال الحاصلين على التعليم الثانوى تبلغ 3.5 فى المائة فقط من نسب الزيجات المبكرة، وتصل إلى 63 فى المائة من حالات الحاصلين على التعليم الابتدائى فأقل.

لا شك أن الفقر هو أحد الأسباب الرئيسية لانتشار تلك الظاهرة، بالإضافة إلى خوف الآباء من أعباء البنات من مفاهيم العذرية والطهارة ما يجعلهم يلجأون إلى زواجهن فى سن مبكرة، وفقا لكثير من الدراسات.

El-Sisi faces a litany of challenges during second term

by  ABDELLATIF EL-MENAWY 

Egypt’s presidential elections concluded with the predicted outcome — President Abdel Fattah El-Sisi sweeping to a second four-year term in office. Official results show that more than 24 million Egyptians went to the polls and 97 percent of them voted for El-Sisi. A great deal of controversy surrounded the elections and the absence of genuine competitors, but the elections are now over and the most pressing question is: What is on the president’s agenda for the next four years?

The challenges facing him seem difficult and intertwined — whether relating to internal or external affairs.

The war on terror might be the most obvious challenge. During El-Sisi’s first term as president, Egypt managed to corner extremism in Sinai and, according to observers and analysts, achieved a lot in terms of combatting terrorism. However, Egypt continues to experience attacks, so tackling terror is among the most important and urgent files on El-Sisi’s agenda. The people of Egypt believe that defeating extremists is the key step on the path to stability — not only in terms of security, but also economically and politically.
There is a need to develop new security models, employ the latest equipment, and increase citizens’ awareness of the matter. Without an alliance between citizens and the state in the war on terror, the challenge will be more difficult.
The completion of large national projects is also a concern. El-Sisi successfully launched several national projects, some of which raised controversy, during his first term. Perhaps the most important of these ambitious projects is the Suez Canal Area Development Project, which, if it succeeds, will change the face of Egypt’s economy.
Other important projects, including housing, roads, transport and infrastructure, as well as building a new administrative capital, continue to attract significant investment.
El-Sisi must explain what his priorities are and, most importantly, what the outcomes of the state’s projects will be. This will help the people understand how he will affect their lives and therefore be convinced to support the state in overcoming tough situations. The public must be able to understand and accept the difficult measures they may undergo while the economic situation is addressed.
There is no doubt that the Egyptian economy has improved in the past four years. The trade deficit dropped by 25 percent in 2017 compared to the previous year, commodities exports rose by 11 percent to reach $5.8 billion, and remittances from Egyptians working abroad reached roughly $6 billion in July last year. Nevertheless, these rates are far from the target that will drive the economy forward and improve people’s lives. In fact, these rates are considered a decline when compared to those before the events of Jan. 25, 2011.
The president is tackling a number of significant challenges that previous leaders and governments failed to approach. But if El-Sisi and his team managed to turn their economic objectives into reality, this would be a great achievement that would reflect positively on Egypt and make it once again very attractive for international investments, after having been neglected in recent years.
“Challenges facing El-Sisi during his second term as Egypt’s president are difficult and intertwined.”
Foreign policy matters that El-Sisi will have to handle are also important, as success would reflect positively on the country’s internal situation in terms of stability and its economy. In the past four years, El-Sisi managed to diversify his political and economic partners, making several visits to countries whose relations with Egypt have been cold since 2011, including the US and France.
Remarkable progress has been seen in the cooperation between Egyptian and US forces, and this has been noted by US President Donald Trump. Moreover, Egypt’s arms deals with France and Russia are among El-Sisi’s biggest achievements, in addition to the country’s current strong relations with the UAE and Saudi Arabia.
El-Sisi’s continuation in office will motivate international financial institutions that have largely cooperated with his economic program — especially the International Monetary Fund, the World Bank, the African Bank, and the European Bank — to continue to do so during his second term. This will ensure continuous foreign inflows and direct investment in the Egyptian market.
Egypt’s relationship with international human rights organizations continues to be somewhat tense, and this is a matter El-Sisi must address by creating more communication channels, or by clarifying what those organizations refer to as “violations of human rights.”  If he fails to deal with this challenge in a positive manner, it will remain a major obstacle to improving Egypt’s foreign relations.
Meanwhile, the Grand Ethiopian Renaissance Dam and Egypt’s relationship with Ethiopia continue to be a pressing foreign affairs challenge for El-Sisi. This issue may enter a more complex phase during his second term, so it must be tackled in a more assertive manner, especially when Sudan has encouraged Ethiopia to procrastinate.
Some believe El-Sisi has tackled the Renaissance Dam challenge with wisdom and reason, taking into account the strong relations between Egypt and its neighbors. This was evident in his keenness to highlight the strength of the historic and economic partnerships between the countries of Africa. However, the result so far is that the Renaissance Dam and Egyptian-Ethiopian relations continue to be thorny issues, and the challenge here lies in how to improve this relationship without undermining the rights of the Egyptian people. This requires a direction different to the one adopted during El-Sisi’s first term.

 

بعد الموقف السعودى الجديد.. هل يتساقط المتشددون؟

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

قرارات ومواقف كثيرة صدرت عن ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان، منذ توليه مناصبه السياسية، لاقت صدى واسعًا، واعتبرت دلالات مهمة على التغيير الذى يقوده الأمير الشاب فى شتى مناحى الحياة بالمملكة.

التغيير والانفتاح الذى طرأ على مجالات الفكر والثقافة والفن بالسعودية يبدو أنه مبنى على قناعة. بن سلمان بأحاديثه المتتالية المتتابعة يبعث برسالة للعالم بأنه مستمر فى سياسته، وثابت على موقفه الحالى فى إطار الانفتاح الفكرى، لا مبالى بتخوفات أو انتقادات لتجربته.

ربما لمس ذلك المصريون، على سبيل المثال، عن قرب خلال زيارته الكاتدرائية القبطية فى القاهرة، ولقائه البابا تواضروس بطريرك الكرازة المرقسية، وهى أحد أهم المواقف ذات الدلالة والتى لن ينساها المصريون، أقباطاً ومسلمين، وقبل هؤلاء لن ينساها المنتمون إلى تلك الجماعات الإسلامية المتشددة التى اعتبرت أن التوجهات الفكرية الدينية فى السعودية إنما تتطابق معها، بل تستمد قوتها ودعمها منها. ومن بين هذه التوجهات الموقف شديد السلبية، بل المعادى للمسيحية من تلك الجماعات.

لاحظ المصريون، مسيحيين ومسلمين، البهجة والسعادة على وجه البابا تواضروس عند استقباله الأمير الشاب، يكاد رمز الأقباط الأرثوذكس يطيرُ فرحاً من شدة تأثره بالزيارة، هذا الشعور لدى البابا تواضروس وكل القيادات الكنسية فى مصر لأنهم يدركون قيمة وأهمية ورمزية زيارة الأمير للكاتدرائية.

زيارة ولى عهد المملكة العربية السعودية لمقر الكنيسة القبطية فى مصر حملت رسالة تاريخية، تضع بداية النهاية لحقبة سوداء عاشها العالم العربى، كان جوهرها الكراهية والتفرقة والتطرف، وتؤسس لمرحلة جديدة من التسامح والتعايش والتعددية واحترام الاختلاف وعدم التعرض لعقائد الناس أياً كان الموقف منها.

«نحن فقط نعود إلى ما كنا عليه قبل عام 1979، إلى الإسلام الوسطى المعتدل المنفتح على العالم وعلى جميع الأديان وعلى جميع التقاليد والشعوب»، هذه كلمات ولى العهد السعودى محمد بن سلمان، خلال منتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار» فى أكتوبر الماضى. كلمات تشير إلى انتهاء حقبة كاملة كانت المملكة فيها حاضنة لأفكار استخدمها المتطرفون فى بناء نظرتهم للعالم.

تحديد بن سلمان لمفصل نهاية السبعينيات ينم عن فهم جديد وصحيح لجذور المشكلة، والتى يعلمها جيدًا المتتبعون لحركة العمالة المصرية التى هاجرت إلى دول الخليج، وفى مقدمتها السعودية، فى نهاية السبعينيات من القرن الماضى، بعد الطفرة الكبيرة التى شهدتها المنطقة لارتفاع أسعار النفط.

لقد استمرت دورة السفر والعودة لملايين العمال، منهم متعلمون، وغالبيتهم أنصاف متعلمين، أو أميون، رجع الكثير منهم، عاد بتركيبة نفسية وفكرية مختلفة، وكأنه ولد هناك من جديد، بدا الأمر كأنه نتاجٌ لذلك التغلغل الإخوانى فى نسيج مجتمعات الخليج ومفاصله.

هذا التغلغل وجد حليفاً قوياً داخل المجتمع السعودى تمثل فى دعاة الصحوة، هذا التفاعل بين هذين العنصرين المتشددين أنتج ذرية هجينة اختلفت تسمياتها، لكنهم حملوا فكرا وتوجهات جديدة على المجتمع العربى ككل.

فكر الإخوان انتقل إلى السعودية، وكذلك انتقل فكر الصحوة من الجماعات السعودية إلى مصر بصورة شرسة ومتوحشة فى كثير من الأوقات، فكان همُّهم التعرض لعقائد الأقباط على منابر المساجد، ولم يكن غريباً لسنوات طويلة أن يخرج الإمام متطاولاً عليهم فى خطبته أو درسه الدينى ومشككاً فى عقيدتهم.

تحوّل هذا التيار إلى العمل السياسى، وصار رموزه حاضرين بقوة فى المشهدين السياسى والثقافى، وهنا بدأت تظهر فتاوى تحرّم على المسلم أن يهنئ جاره القبطى بالعيد، بعد أن كانوا يتبادلون كل شىء، ويتشاركون فى كل شىء، فى الأفراح والأحزان وفى كل المناسبات، وصارت قضية تهنئة الأقباط بالعيد مسألة محرّمة عند هذا التيار، يتصدى لها دعاة يظهرون على شاشات الفضائيات بلباس سعودى، وملامح سعودية، ونسبة للمدرسة الفكرية السعودية.

هنا حدث نوع من التعانق والتعلق بين ما يقوم به الدعاة غير الأزهريين، وبعض منهم فى مصر من كثير من أتباع الدعوة السلفية، وبين السعودية، واستقر فى وعى أقباط مصر أن هذا هو فكر السعودية، وهذا هو فقهها، وهذا هو تدينها، وكأن السعودية هى التى دفعت عدماء الدين هؤلاء إلى أن يثيروا تلك الفتن.

زيارات الأمير بن سلمان إلى الخارج ولقاءاته بالجميع، قيادات سياسية عالمية ودينية وروحية، تحمل رسائل مهمة ومتعددة، ولعل الرسالة الأهم هى أن السعودية لن تقبل بعد اليوم أن يتعدى أحد باسمها على أتباع دين آخر، وأن السعودية تقبل التعددية الدينية، وتؤمن بالتسامح وتعلى قيمة التعايش بين أتباع الأديان، وأن السعودية ممثلة فى ولى عهدها تزور الكاتدرائية القبطية، تلتقى بنجوم ونجمات هوليوود، وتقيم جسور محبة وود مع الجميع. ومن المهم هنا استدعاء تصريحات بن سلمان فى مقابلة له مع مجلة «تايم» الأمريكية، حيث اعتبر أن ربط اسم السعودية بالتيار الدينى الوهابى هو مجرد اختلاقات يروّج لها المتطرفون والحكومة الإيرانية من أجل الإضرار ببلاده وعزلها عن محيطها الإسلامى.

وردا على السؤال إن كانت هناك «خطورة» فى محاولة إبعاد المملكة عن «الوهابية»، أجاب ولى العهد السعودى: «ما الوهابية؟ يجب أن نشرح ما الوهابية. لأنه لا يوجد شىء بهذا الاسم. إنها مجرد أفكار روّج لها المتطرفون بعد عام 1979، فقط من أجل جعل السعوديين جزءا من شىء لا ينتمون إليه».

وأضاف: «أريد أن يشرح لى أحد ما تعاليم الوهابية. إذ لا يوجد شىء بهذا الاسم. فى السعودية لدينا طائفتان، السنية والشيعية. وتوجد أربعة مذاهب سنية، والكثير من المذاهب الشيعية، يعيشون كلهم بشكل طبيعى فى المملكة العربية السعودية. يعيشون باعتبارهم سعوديين. قوانيننا مستمدة من القرآن وسنة النبى. ولا تقتصر القوانين على طائفة معينة أو مذهب فكرى».

ولاستكمال الصورة، نستحضر تصريحه التالى لـ«واشنطن بوست»، موضحا أن استثمار المملكة فى نشر الوهابية كان بطلب من الحلفاء خلال فترة الحرب الباردة لمنع الاتحاد السوفيتى من التغلغل فى البلاد الإسلامية، بقوله: «جذور الاستثمار السعودى فى المدارس والمساجد تعود إلى فترة الحرب الباردة عندما طالب الحلفاء السعودية باستخدام مواردها لمنع الاتحاد السوفيتى من تحقيق نفوذ فى الدول الإسلامية».

لن يكون مقبولاً بعد اليوم أن يخرج داعية ينسب نفسه للمدرسة الفقهية السعودية، ويفتى فى تهنئة الأقباط بعيدهم هل هى حلال أم حرام.

تغيّرت صورة المملكة فى عيون العالم، فلم يعد الحديث عن السعودية مرتبطاً بالإرهاب أو التطرف، أو هكذا يحاولون بناء الصورة الجديدة، وإنما حديث عن الانفتاح، وحقوق المرأة، ومحاربة الفساد، والاستثمار، والحياة الطبيعية التى يعيشها المجتمع، إلى جانب استثمار رأس المال البشرى، وتحديداً من الشباب فى رسم خارطة الوطن المستقبلية. هل حقاً أصبح الإرهاب والتطرف، اللذان عانت منهما المملكة العربية السعودية وامتدا إلينا، جزءًا من الماضى؟!.

علم الانتخابات

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

ماذا لو جعلنا المشهد الانتخابى علمًا؟. نحلله كما لو كنا فى معمل أبحاث، أو مختبر تُجرى فيه عمليات كيميائية. نخرج بنتائج نضعها أمام الجميع، مسؤولين ونوابا وشعبا ومراكز أبحاث ودراسات، حتى نصل إلى عدة حقائق تكون بمثابة برنامج حكومى قابل للتنفيذ خلال السنوات المقبلة.

النتائج التى أعلنتها الهيئة الوطنية للانتخابات لابد أن تُدرس بعناية شديدة، إذا كانت الدولة جادة فى الخروج من الاستحقاق الانتخابى بالاستفادة القصوى. الأرقام فى حد ذاتها ربما لا تكون مهمة بقدر أهمية تحليلها العلمى والمعملى.

الأرقام كلها لابد أن تُدرس. وأقصد هنا نسبة الحضور مقارنة بعدد الهيئة الناخبة. أقصد أيضًا نسبة المصوتين للرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى حصد الأغلبية المطلقة، وكذلك رقم المصوتين لمنافسه الوحيد موسى مصطفى موسى.

أقصد كذلك عدد الممتنعين عن التصويت، وعدد من أبطلوا أصواتهم عمدًا أو عن غير قصد.

لابد من تحليل علمى لأكثر المحافظات تصويتًا، ولأقلها. لابد من فهم طبيعة الفئات التى شاركت بقوة فى العملية الانتخابية، وفى مقدمتها المرأة، والعكس بالنسبة للممتنعين. كذلك من الضرورى الاهتمام بنسب المصوتين من أبناء مصر فى الخارج، والدول ذات الكثافة التصويتية الأعلى فالأقل، وربط النتائج بمعدلات الادخار والاستثمار.

اهتمام مطلوب أيضًا بتحليل نقاط الخلاف والاتفاق بين الاستحقاق الانتخابى الذى انتهى منذ عدة أيام، وغيرها من الاستحقاقات، التى جرت خلال السنوات السابقة، قبل أحداث 25 يناير وبعدها، هذا التحليل التاريخى يسمح بالمقارنة بين مجمل السلوكيات المجتمعية التى مورست خلال العمليات الانتخابية، والخروج بمعطيات اجتماعية مهمة للغاية، تفيد فى كيفية تعامل الهيئة الناخبة مع الانتخابات، وكذلك نظرة الدولة لشعبها.

الظاهرة الأبرز والأولى بالدراسة هى ظاهرة الغياب الواضح للأحزاب السياسية فى مصر، فلا إعلان تلك الأحزاب تأييدها للرئيس أتى ثماره، ولا الأحزاب التى دعمت فكرة المقاطعة هى الأخرى حققت النتيجة التى ترجوها. لم تستطع هذه الأحزاب أو تلك التأثير فى اتجاهات التصويت، التى كانت واضحة قبل إعلانها لمواقفها.

هذا الغياب لم يكن وليد الفترة التى أعقبت أحداث يناير، وإنما مؤشراته ظهرت بوضوح قبل ذلك بسنوات عدة، مع ظهور حركات رافضة لاستمرار نظام مبارك، وما تولّد عنها من حركات أخرى قادت فى النهاية إلى ما حدث من حراك فى العام 2011، وهو الحراك الذى ولد عددا هائلا من الأحزاب (وصلت حتى كتابة هذه السطور إلى أكثر من 100 حزب)، إلا أنها أثبتت فشلها منذ ظهورها، فى ظل قوة الدفع التى تقودها حركات وجماعات اجتماعية، كانت سببا فى رحيل نظام الإخوان أيضا.

وعندما أجريت الانتخابات الرئاسية فى العام 2014، لم يقف وراء الفائز بها، وهو الرئيس عبدالفتاح السيسى، حزب سياسى قوى، وإنما كان فوزه بفضل قوة الدفع التى تولدت عن هذا الحراك. وهو ما يقودنا إلى الظاهرة الأخرى من الظواهر التى وضحت خلال الانتخابات الأخيرة، بل قبلها بفترة، وهى ظاهرة غياب الظهير السياسى للرئيس، وهى الظواهر التى لابد من تحليل تأثيرها على سير عمليات الحشد.

فقد كان الاكتفاء بشعبية الرئيس الجارفة لدى قطاعات كبيرة من الشعب هو السبب فى ظهور عدد كبير من حملات التأييد الشعبية، قليلة الخبرة متوسطة التأثير. هذه الحملات على الرغم من كثرتها وكثرة مؤتمراتها الداعية للحشد، لم تظهر بالشكل المطلوب، لافتقادها منهج الدعاية والحشد، حتى إن أسماءها تداخلت تمامًا فى عقل المواطنين.

الانتخابات الأخيرة أيضًا لم تعكس أى حضور لمواقع التواصل الاجتماعى، فبقدر ما كشفت أبرز الاستحقاقات الانتخابية فى الديمقراطيات الغربية مؤخرًا عن توظيف مذهل وإيجابى لمواقع التواصل فى دعم حملات المرشحين، أو إفساد حملات المنافسين والتى وصلت حد اختراق تكتلات الرأى العام وتوجيهها بشكل مدروس لإسقاط منافس ما أو إعلاء فئات بعينها، ربما لم تستخدم تلك المواقع فى العملية الانتخابية فى مصر، سواء فى عمليات الحشد أو التأييد أو حتى الرفض. فاستمرت على حالتها الساخرة غير النافعة، وهو أمر أيضا جدير بالدراسة والتحليل، للوصول إلى أسباب عدم التأثير ذلك.

تغطية الإعلام للعملية الانتخابية ولنتائجها، تحتاج إلى مختصين لا إلى مشجعين. الأداء الذى شابه بعض القصور لا بد من تحليل من أجل الخروج بنتائج تساهم فى تقويم العملية الإعلامية برمتها.

السياسة فى النهاية علم، مثلها مثل الرياضيات والفيزياء وعلم الاجتماع، لها مناهجها وآلياتها ومعطياتها، لها أساتذتها ومتخصصوها. فى الولايات المتحدة مثلا، وقبل انتخابات ٢٠١٧، كانت مراكز الأبحاث والدراسات تشير إلى إمكانية فوز المرشح الجمهورى دونالد ترامب على الديمقراطية هيلارى كلينتون، بينما كان اتجاه الإعلام مختلفا. كانت مراكز الأبحاث تبنى تصوراتها على نتائج وتحليلات علمية، أهمها تركيز ترامب على الولايات ذات الطبيعة الصناعية. الرجل غازل بشكل واضح رغبات الأمريكيين فى دعم الصناعة ودعم الانتماء. ظهر ذلك فى شعاره الرئيسى «نحو إعادة مجد أمريكا من جديد». بنى ترامب خطابه على دراسة الهيئة الناخبة بشكل علمى دقيق.

ربما تفتقد مصر النظرة العلمية التحليلية للأشياء والظواهر، وهو أمر لا يفيد فى عملية بناء مصر المستقبل. فبدون النظرة العلمية تلك، لن تستطيع الدولة الدخول إلى العالم الحديث الذى تتنافس فيه الدول على من يعرف أكثر ومن يستخدم العلم فى شتى مناحى الحياة أكثر.

المكاسب التى خرجت بها الدولة من انتخابات الرئاسة كثيرة، لكنها تحتاج إلى نظرة علمية، فالحقائق العلمية ولا شك ستنير الطريق نحو معرفة ما يحتاجه الشعب من السلطة، وما تتطلع إليه السلطة من الشعب.