Why these snakes have no place in our classrooms

by Abdel Latif El-Menawy

When the Saudi Education Minister, Ahmad Al-Issa, said his country would “renew the educational curricula to eliminate any trace of the influence of the Muslim Brotherhood,” it was a recognition of the group’s influence and penetration, not only in Saudi society but in the Gulf as a whole. These measures are an extension of a trend that began months ago. One of its signs was the announcement last September by the Islamic University of Imam Muhammad bin Saud that it would dismiss employees suspected of having links with the Brotherhood.
The Brotherhood’s relationship with the Gulf began in Saudi Arabia. Hassan Al-Banna, the Egyptian founder of the group, met King Abdul-Aziz Al-Saud in 1936 and requested the establishment of a branch in Saudi Arabia, but the king refused. “We are all Muslims and we are all brothers,” he said.
Banna used to meet leaders of Hajj delegations in Makkah, where he preached his ideology and sought official and public support. But the Brotherhood, as an intellectual stream, and as influential individuals in the Kingdom, was established in later historical stages. The initial relationship was good, but that changed after the Yemeni revolution, in which the positions of the Brotherhood and Saudi Arabia differed. The Brotherhood was supportive of the revolution, while King Abdul-Aziz stood against it, which cast a shadow over relations.
Although the beginning of the Brotherhood and the nature of its groupings and activities were different in each of the Gulf countries, the GCC countries formed a unified geographical scope, in terms of the common characteristics of the Brotherhood groups in them.
One of the factors that helped to promote the Brotherhood project was that many Gulf students and businessmen who visited Egypt in the 1940s were exposed to, and convinced of, its ideology, which they turned into advocacy projects in their home countries. Thus, the network of social reform organizations in the Gulf, except Saudi Arabia, became the foundations of a multi-functional project, in which the Gulf countries were the platform for the launch of the international project of the Brotherhood.
In the Nasserite era, the Brotherhood migrated from Egypt after their attempt to overthrow the government. King Saud mediated with Gamal Abdel Nasser in the first Brotherhood crisis and had a relatively positive response. But the Brotherhood returned to their coup attempts and the confrontation resumed. Members found a haven in the countries that received them and managed to penetrate many fields, especially education and business. They dominated university education, especially in the 1970s and 1980s, as well many media and advocacy platforms. They spread and formed their organization, mostly with the knowledge of Gulf governments, which did not know at the time that they were breeding snakes inside their clothes. They did not realize that they were turning the Gulf into a new springboard for the Brotherhood. For instance, the international branch of the Brotherhood was holding its meetings in Makkah and Madinah during the Hajj season, as Qaradawi himself admitted. It is worth noting that Qaradawi was the godfather of the deal between the Brotherhood and Qatar, when it was agreed to dissolve the Brotherhood’s branch in Qatar in return for unlimited support for the group.

“However, and despite this geographical expansion, many believed that the role of the Gulf Brotherhood did not go beyond the collection of funds. But the reality is that its activities in the Gulf were not limited to the collection of donations and caring for widows and orphans. Rather, it became a political and economic arm of the parent organization. “

After the political deal with the Brotherhood in the Sadat era, Al-Hudaybi, the group’s second General Guide, visited Saudi Arabia. In 1971 he held an extensive meeting of the Brotherhood and the profile of the regional organization took shape, which included other members from Bahrain, UAE and Kuwait.
However, and despite this geographical expansion, many believed that the role of the Gulf Brotherhood did not go beyond the collection of funds. But the reality is that its activities in the Gulf were not limited to the collection of donations and caring for widows and orphans. Rather, it became a political and economic arm of the parent organization. More dangerously, it adopted the coup ideology in the GCC countries, as the UAE Foreign Minister, Shiekh Abdullah bin Zayed Al Nahyan, has observed.
The Muslim Brotherhood in the Arabian Gulf has had links with the parent organization in Egypt and has the same coup ideology. Some are surprised at the strong link. Their recent regional activities reached red lines when the authorities became fully aware of the danger and took some serious measures. More recently, many Brotherhood networks, seeking to overthrow Gulf governments, were exposed, which is conclusive evidence of the intentions of the Brotherhood toward those who gave them refuge.
The Arabian Gulf gave refuge to the Brotherhood after their rifts with Nasser. They dominated educational institutes and practiced political activities. Saudi Arabia became home for their leaders until the “awakening” movement started in the early 1990s and the position of the Brotherhood became clear. Then, the declaration the late Prince Nayef bin Abdulaziz, Saudi Interior Minister, shocked the Brotherhood because he considered them the source of all regional crises. They had another shock when they were classified as a terrorist organization by Saudi Arabia. And the recent declaration of Crown Prince Mohammed Bin Salman came as a knockout blow.
The latest warning of the Saudi crown prince pledged to terminate the Muslim Brotherhood from his country and eliminate what is left of the “ideology of the Muslim Brotherhood that invaded Saudi schools.” This threat to uproot them from education and other areas was preceded by moves and measures that went beyond the mere categorization of the group as a terrorist organization to the level of dealing with it as a real terrorist group.

صلاح.. الفرعون الذى نجح فى إدارة نفسه

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

«ما هو أول شىء تفعله عندما تستيقظ؟»، يجيب «أبتسم، وأظل ساكناً فى مكانى لدقائق أتأمل وأنا مبتسم». هذه إجابة محمد صلاح عن سؤال من بين أسئلة وجهتها له صحفية إنجليزية.

لم يقبل المصريون أن يوجه البعض الانتقادات له سواء بالتقليل من حجم إنجازه أو بمطالبته بتهذيب ذقنه وشعره. أحبه المصريون كما هو بعبقريته فى كرة القدم وتواضعه وشعره وذقنه، وابتسامته الحقيقية.

لكن أكثر ما توقفت أمامه فى هذا المصرى الشاب الذى تحول إلى ظاهرة هو ذلك القدر الذى فاجأنى به فى إدارة نفسه. تلك الموهبة التى يفتقدها الكثير، ليس فقط من الشباب المصرى، بل من الواعدين فى كل المجالات، بل تفتقدها بلاد بأكملها.

هذا الشاب الذى كان يشاهد منذ بضعة أعوام أباطرة الكرة العالمية فى تليفزيون صغير على مقهى بقرية نجريج الزراعية فى الدلتا المصرية، صار يسمع اسمه فى أكبر ملاعب العالم. صار الهتاف باسمه يعلو فى ملعب «أنفيلد» بقلعة ليفربول الإنجليزية الحصينة، وهو يحرز الهدف تلو الآخر فى شباك المنافسين، معززاً رصيده فى سباق محموم على لقب الأغزر تهديفاً فى أهم دورى بالعالم.

هذا الشاب كان حريصاً منذ اليوم الأول له فى أوروبا على أن يكون على مستوى التحدى الذى اختاره.. أدار نفسه منذ البداية. اللغة، والتى هى العائق الأكبر فى الخارج صار يهتم بها فى كل بلد يذهب إليه. سويسرا أولا، ثم إيطاليا، ثم إنجلترا. ثلاث لغات مختلفة أجاد صلاح التعامل معها وبها. وما عرفت عنه من خلال قريبين منه أنه ما زال حريصا على تلقى دروس اللغة الإنجليزية حتى الآن. وقد فاجأ صلاح متابعيه بإجادته الحديث والتواصل بلغة إنجليزية صحيحة، بل لهجة بريطانية.

صلاح لا يكف عن التعلم، ولا يكف عن معرفة الجديد. كما علمت فإنه يستعين بخبراء نفسيين لإنقاذه من أمراض وقع فيها آخرون، فى كل مجالات الشهرة والسلطة. أمراض الأضواء والشهرة، أمراض الهتاف بلا ضابط ولا رابط، أمراض الإعلام الذى يقذف بكلمات ليس لها محل من الإعراب مدحاً أو ذماً. ولكى يحافظ على استقراره وانضباطه النفسى قرر أن يتعلم ويتدرب كيف ينقذ نفسه من ضعف نفسه.

هو فرعون هبط إليهم من السماء كما يقول عنه جمهور ليفربول. هو الشاب الذى لا يستطيع أحد إيقافه. هو المهاجم الذى يجعل مدافعى الخصوم ضعفاء. هو اللاعب الذى أنقذ ليفربول. هذه الجمل التى يتغنى بها الجمهور فى ملعب ليفربول كفيلة بأن تطرحه أرضًا، اتكاءً على مدح وحب لا حدود له. صلاح يعلم ذلك. علمه بفطرة مدهشة، فكيف لشاب عاش ما يقرب من 20 عاماً فى بلد من بلاد العالم الثالث، أن يخرج إلى أوروبا بفكرها وفكر مستنيريها ومبدعيها، ليس فقط فى عالم كرة القدم، ولكن فى عالم العقل الواعى المدرك.

جزء كبير من جاذبية صلاح يكمن فى أنه لم ينسَ قط من أين أتى. وفى جميع أرجاء مصر يمثل صلاح النموذج للمصرى البسيط، فهو المراهق الذى نجح بعزيمته فى الوصول إلى أعلى مستويات كرة القدم العالمية، ولكنه لم يُدِر ظهره عن جذوره. هو قدوة للملايين، كفرد وكلاعب وكمواطن مصرى.

شعبيته تخطت كرة القدم. أصبح أيقونة ونموذجا للمصريين. صار ابن نجريج تاجر سعادتهم فى أيامهم الصعبة.

كتبت صحيفة إنجليزية زارت قريته وصفا لها، فبجوار «القهوة» يقع الملعب الذى كان يلعب فيه صلاح، وتحت أضواء كاشفة بيضاء يركض مراهقون حُفاة يبلغون من العمر ١٠ سنوات ذهابًا وإيابًا، وكلهم أمل أن يتبعوا خطواته. وعلى مقربة يقع منزل صلاح القديم، وهو عمارة بسيطة مكونة من ٣ أدوار، وهو خالٍ الآن، حيث إن صلاح ووالدَيه وإخوته رحلوا إلى أوروبا، ولكن صلاح لم يقطع روابطه بالقرية.

أهل قريته قالوا إنه كان شابًّا بسيطًا. كان دائمًا جزءًا قويًّا من مجتمع القرية. عاد من مسكنه فى لندن منذ سنوات، عندما كان يلعب فى تشلسى، ليتزوج فتاة من القرية فى حفل زفاف لم يحضره سوى أهل القرية وأصدقائه المقربين.

تبرع صلاح لمجتمع قريته بالكثير، لمدرسته القديمة، لأطفالها، لفقرائها. ساعد الكثيرين.

Saudi crown prince’s Coptic Cathedral visit ‘a response to the radicals’

by ABDELLATIF EL-MENAWY

Since the late 1970s, huge numbers of Egyptian workers have been streaming into Arab Gulf countries as a result of the dramatic upturn the region has seen thanks to increasing oil prices. Saudi Arabia received the greatest number of Egyptians from all intellectual and social levels.
Later on, millions of workers, including educated, semi-literate and illiterate people, returned to their country with a new mentality, as if they were born there again. This seemed like a result of the Muslim Brotherhood’s infiltration of Gulf societies after the group was repressed by Gamal Abdel Nasser in the 1960s. This infiltration found a strong ally in Saudi Arabia’s Al-Sahwa (Awakening) project. The interaction between these two fundamentalist groups created a hybrid group of many names, giving Egyptian society a new ideology and new approaches. This hybrid group returned to Egypt, and called on Egyptians to follow a new religion, antagonizing Christians and Sufis, even making them apostates. This group behaved similarly to Al-Sahwa members in Saudi Arabia, dressed like them, grew their beards like them, and thus they seemed to many people like real Saudis.
Al-Sahwa’s ideology often arrived in Egypt in a fierce and aggressive manner. The group attacked Coptic beliefs from the minbar (pulpit) of mosques. For years, it was not uncommon for an imam to question Copts’ beliefs during his khutba (sermon) or even insult them verbally. Mosques’ microphones used to deliver these attacks to people all over Egypt. Some Islamist groups even issued fatwas (decrees) giving the right to take Christians’ money and property, and sometimes even their lives.
On Fridays, Copts used to hear imams in mosques near their homes mocking and insulting their beliefs with the most hideous words. This situation lasted three decades, until January 2011. After that date, this movement became even more aggressive. Its followers broke into the political sphere and its symbols became ever more present on the cultural and political scenes. Fatwas banning Muslims from greeting their Christian neighbors on their religious holidays were issued, when previously Muslims and Christians were used to sharing each other’s joys and sorrows. Greeting Copts on their holidays became prohibited by members of the Muslim Brotherhood, who used to appear on TV in Saudi uniforms and associate themselves with the approach of the Saudi intellectual school.
This created a link between what Salafist non-Azhari missionaries in Egypt were doing and Saudi Arabia. Copts became strongly persuaded that all of the above was Saudi Arabia’s jurisprudence, religion and ideology, as if the Kingdom was the one pushing these non-religious members to provoke sedition.

“Pope Tawadros II was extremely thrilled and emotional about welcoming Crown Prince Mohammed bin Salman as he and all the leaders of the Egyptian church were well aware of the value, importance and symbolism of their meeting.”

Since becoming Saudi crown prince, Mohammed bin Salman has made many decisions and taken many stands that have had great resonance, and they are considered important indications of the change he is leading. But his visit to the Coptic Cathedral in Cairo this week and his meeting with Pope Tawadros II was one of the most important and significant positions that not only Egyptians, Copts and Muslims will not forget, but also the radical Islamist groups that considered the intellectual and religious direction in Saudi Arabia similar to theirs, including being very hostile to Christians.
Egyptians, Muslims and Christians have never witnessed happiness and joy on the face of Tawadros more than they did when he greeted Crown Prince Mohammed bin Salman. The symbol of Orthodox Copts was extremely thrilled and emotional about the visit because he and all the leaders of the Egyptian church were well aware of the value, importance and symbolism of the visit.
This visit tells Copts: As of today, Saudi Arabia will not allow anyone to attack you. Saudi Arabia will no longer allow anyone to attack people from other religions in its name. Saudi Arabia accepts religious diversity, believes in forgiveness, and promotes coexistence among members of different religions. Saudi Arabia, represented by its crown prince, visited the Coptic Cathedral, and thus it is no longer acceptable for missionaries to associate themselves with the Saudi doctrinal school and issue fatwas banning the greeting of Christians. Crown Prince Mohammed bin Salman himself visited Copts and greeted them on a normal day, not even on a holiday, and he sat in their church.
After all that has been said, is it now acceptable to ask the question concerning the greeting of Copts on their religious holidays? Coptic writer and thinker Dr. Kamal Zakher said: “The visit of Crown Prince Mohammed bin Salman to the Egyptian Cathedral is a response to the radicals. It is impossible to be as Islamic as Saudi Arabia, since it is the origin of Islam. It also has unique sacred Islamic sites and, when it extends a helping hand to the Copts, that by itself is a response to the radicals who prohibit such things and target Copts.”
The objective reading of this visit stresses the policy of openness and political change Saudi Arabia has been witnessing lately. With this visit, Crown Prince Mohammed bin Salman has shown that the recent changes in the intellectual, arts and cultural fields in Saudi Arabia come from heartfelt convictions, delivering a message to the world that he is standing by his position regarding intellectual openness.
The majority of Arab and foreign presidents and political leaders insist on meeting with both Tawadros and Al-Azhar’s Grand Imam when visiting Egypt, in order to deliver a message that the Christian church and Al-Azhar Mosque are Egyptian institutions that complement each other outside of political contexts.
Tawadros was pleased to meet with Crown Prince Mohammed at Saint Mark’s Coptic Orthodox Cathedral. He reminded his visitor, who stressed his great love for Copts, of King Salman’s visit to Egypt two years ago and of the good ties between President Abdel Fattah El-Sisi and Saudi Arabia. Crown Prince Mohammed bin Salman called on all Copts to visit Saudi Arabia, led by their Pope. A Copt commented on social media by saying: “I hope they will allow us to take our holy books with us without confiscating them at the airport.”

جنوب السودان عضواً فى الجامعة العربية

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

فرصة أخرى تضيع على جامعة الدول العربية، بعدم إيلاء وزراء الخارجية العرب الاهتمام اللازم بطلب دولة جنوب السودان الانضمام للصف العربى.

أمر مؤسف حقاً أن يعتبر البعض أن العربيةَ مجرد عنصر، وليست ثقافةً ولساناً، كما تعلمنا قديماً.

أذكر أنه، فى يوليو عام 2016 من الخرطوم، أعلن أحمد أبوالغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أنه سيسعى لإقناع الدول العربية بمنح دولة جنوب السودان صفة «مراقب خاص»، لقطع الطريق على إسرائيل فى البلدان الأفريقية. وأضاف أن ميثاق الجامعة لا يسمح بمنح دولة جنوب السودان العضوية غير أنه سيسعى لإقناع الدول الأعضاء بمنحها وضع «مراقب خاص» باعتبارها كانت جزءا من السودان، وتسود فيها اللغة العربية.

اعتبرت أن مبادرة أبوالغيط هى مبادرة جريئة غير اعتيادية، ولو كتب لها النجاح، فإنها ستعد اختراقا كبيراً فى واقع العمل العربى المشترك الذى يتسم بالجمود.

ربما يرى البعض أنه لا يمكن منح هذه الدولة عضوية الجامعة كاملة، لأن ذلك يعارض ميثاق الجامعة العربية، الذى ينص على وجوب أن تكون الدولة العضو بالجامعة عربية ومستقلة، وأن يحظى قبولها بموافقة الدول الأعضاء، باعتبار أن دولة الجنوب غير عربية، كما حدث عند انضمام كل من الصومال وجيبوتى للجامعة، بعد استقلالهما، حيث رأى البعض وقتها أنهما غير عربيتين، لأن لغتهما غير عربية.

ربما يكون مفهوم العروبة نفسه بحاجة إلى توضيح، فاللسان الجنوبى عربى بامتياز، ولولا سياسات الأسلمة والتعريب القسرية التى اتبعتها الحكومات المتعاقبة فى السودان بعد الاستقلال ورحيل الاستعمار البريطانى، لصارت دولة الجنوب امتداداً مهماً وحيوياً للثقافة العربية.

فرصة الاندماج سانحة الآن، لأن أجيال الجنوب الجديدة باتت أكثر انفتاحاً وتجاوزاً لبعض العقد التاريخية مع الثقافة العربية. الآن هناك كتب وإبداعات وصحف تصدر باللغة العربية، رغم محاولات التهميش.

عندما عُرضت مذكرة دولة جنوب السودان على مجلس جامعة الدول العربية، فى اجتماعه على مستوى وزراء الخارجية العرب فى دورته (149) التى عُقدت بمقر الأمانة العامة للجامعة فى القاهرة، الاجتماع رفض طلب دولة جنوب السودان الانضمام للجامعة العربية، دون توضيح أسباب الرفض إلا من بعض التسريبات، وزاد على ذلك نفى وزير الخارجية دينق ألور تقديم دولة جنوب السودان طلب عضوية دائمة فى الجامعة العربية، قائلاً فى تصريحات صحفية إن الجنوب طالب بانضمامه كعضو مراقب فى الجامعة، وليس عضواً دائماً.

لقد سبق أن أعلنت الجامعة العربية فى العام ٢٠١١، بعد انفصال جنوب السودان أن من حق الدولة الوليدة الانضام إليها، حال استيفاء الشروط المطلوبة للانضمام، والتى فى مقدمتها الالتزام بميثاق الجامعة العربية الذى ينص على ضرورة إقرار دساتير دول الجامعة أن اللغة العربية لغة رسمية لها، وذلك رداً على رفض السلطات الحكومية فى جوبا إدراج العربية لغة رسمية ثانية فى الدستور، مبررة ذلك بأن جنوب السودان لا تربطه علاقة مباشرة مع العالم العربى.

هذه المسألة خلقت جدلًا كبيرًا فى برلمان البلاد والأوساط الشعبية، لأن نسبة كبيرة من السكان تتحدث العربية، كما تستخدم وسائل الإعلام المسموعة والمرئية هذه اللغة كواحدة من وسائط التواصل واسعة الانتشار.

الفجوة كانت تزيد يوماً بعد يوم وسنة بعد أخرى، ما دفع رئيس دولة جنوب السودان، سلفا كير ميارديت، للقول فى حوار تليفزيونى إن العرب يعتقدون أن دولة جنوب السودان ليست لديها رغبة فى أن تكون دولة عربية، لأنها انفصلت عن السودان، وأضاف حينها أن بلاده لم تفكر فى الانضمام للجامعة، وقال متسائلاً: «لكن لو فكرنا فى الالتحاق بالجامعة العربية، فهل يقبلوننا؟ أشك فى ذلك، ونحن لا نرغب».

التغير فى موقف جوبا الآن ربما نابع من مصلحة مباشرة تعود عليها، لأن البلاد على وشك الانزلاق فى أتون حرب أهلية داخلية أثرت فى مجمل الأوضاع الاقتصادية لبلد يعتمد النفط موردًا وحيدًا تقوم عليه خزينته. الانضمام للجامعة ربما يعنى استقراراً نسبياً فى الأوضاع السياسية والاقتصادية.

ربما تكون هناك نية للاحتماء بالكتلة العربية داخل مجلس الأمن للتصويت لصالحها فى القرارات المتعلقة بملف السلام فى البلاد، ومواجهة أى قرار قد يقضى بفرض عقوبات عليها؛ بسبب عدم التوصل إلى سلام مع المتمردين.

ربما جاءت الخطوة من أجل الحصول على قروض ومساعدات مالية من الصندوق العربى للتمويل، بجانب جذب المستثمرين العرب، مستفيدة من التخوف العربى الناتج من طبيعة العلاقة التى تربط جنوب السودان مع إسرائيل، مستفيدة من تجربة الخرطوم فى الاستعانة بالدول العربية لفك الحصار الاقتصادى الذى كان مفروضًا عليها من الغرب.

ربما كانت أيضا من أجل مراقبة بعض الملفات الحيوية من كثب، وبالأخص مسألة اتفاقية مياه النيل التى تمثل قضية أمن قومى بالنسبة لبلدان الشرق الأوسط والمنطقة العربية.

لجنوب السودان حساباته فى التعامل مع العالم العربى، خاصة مصر والكويت والسعودية، وذلك تقديرًا لما لعبته تلك الدول من دور بارز فى دعم الجنوبيين.

فى المقابل، هناك مكاسب للعرب جراء انضمام دولة الجنوب، أهمها ضرب التحركات الإسرائيلية فى قلب أفريقيا، فضلا عن مكاسب اقتصادية واستثمارية مع هذا البلد النفطى الكبير.

بقى أن أسجل أنه دار بينى وبين السيد سيلفا كير حوار طويل باللغة العربية، فقدرته على التحدث باللغة العربية لا تختلف عن قدرة أى سودانى آخر للتعبير عن نفسه بالعربية حوار طويل بيننا تحدث فيه عن ترحيبه بأى عربى أو مسلم فى جنوب السودان، لكنه تحدث أيضا عن الإحساس بالظلم والإهمال الذى يشعر به أهل الجنوب من أهل الشمال. وعندما بدأت فى إجراء الحوار التليفزيونى المسجل معه طلب كير أن يكون الحوار باللغة الإنجليزية، فطلبت منه أن يتحدث بالعربية التى يجيدها تماما، لأنه سيخاطب عن طريق التليفزيون المصرى الجمهور المصرى الذى يتحدث العربية، لكنه أصر أن يتحدث بالإنجليزية، لكنى طلبت منه بإلحاح أن يتحدث بالعربية، وإذا تعذر عليه إيصال معنى باللغة العربية يمكن فى هذه الحالة أن يجيب عن السؤال بالإنجليزية، فأبدى موافقته، ولكن ما إن بدأ الحوار حتى أجاب عن كل الأسئلة بالإنجليزية.

دلالة ما حدث هى تلك الرغبة فى التأكيد على فصل هوية الجنوب عن الشمال، وربما عن الواقع العربى كله، وفى إشارة مبكرة فى ذلك الوقت عن الاتجاه الغالب فى جنوب السودان.

وأثناء زيارتى إلى جوبا، منذ سنوات، وجدت الدلالات الانفصالية لم تقتصر على اللغة الإنجليزية التى أصر السيد سيلفا كير على الإجابة بها رغم إجادته التامة للعربية، ولكنها كانت ساطعة كشمس الجنوب الحارقة، واضحة وجلية مثل النيل الذى يمر من هناك فى طريقه إلى مصر.

تلك الدلالات التى قد تكون تغيرت هناك لابد لها من عقل عربى احتوائى، ينطلق من مبدأ المصلحة، وهو المبدأ الذى يغيب كثيراً عن الساسة العرب.

Saudi crown prince’s Coptic Cathedral visit ‘a response to the radicals’

by ABDELLATIF EL-MENAWY

Since the late 1970s, huge numbers of Egyptian workers have been streaming into Arab Gulf countries as a result of the dramatic upturn the region has seen thanks to increasing oil prices. Saudi Arabia received the greatest number of Egyptians from all intellectual and social levels.
Later on, millions of workers, including educated, semi-literate and illiterate people, returned to their country with a new mentality, as if they were born there again. This seemed like a result of the Muslim Brotherhood’s infiltration of Gulf societies after the group was repressed by Gamal Abdel Nasser in the 1960s. This infiltration found a strong ally in Saudi Arabia’s Al-Sahwa (Awakening) project. The interaction between these two fundamentalist groups created a hybrid group of many names, giving Egyptian society a new ideology and new approaches. This hybrid group returned to Egypt, and called on Egyptians to follow a new religion, antagonizing Christians and Sufis, even making them apostates. This group behaved similarly to Al-Sahwa members in Saudi Arabia, dressed like them, grew their beards like them, and thus they seemed to many people like real Saudis.
Al-Sahwa’s ideology often arrived in Egypt in a fierce and aggressive manner. The group attacked Coptic beliefs from the minbar (pulpit) of mosques. For years, it was not uncommon for an imam to question Copts’ beliefs during his khutba (sermon) or even insult them verbally. Mosques’ microphones used to deliver these attacks to people all over Egypt. Some Islamist groups even issued fatwas (decrees) giving the right to take Christians’ money and property, and sometimes even their lives.
On Fridays, Copts used to hear imams in mosques near their homes mocking and insulting their beliefs with the most hideous words. This situation lasted three decades, until January 2011. After that date, this movement became even more aggressive. Its followers broke into the political sphere and its symbols became ever more present on the cultural and political scenes. Fatwas banning Muslims from greeting their Christian neighbors on their religious holidays were issued, when previously Muslims and Christians were used to sharing each other’s joys and sorrows. Greeting Copts on their holidays became prohibited by members of the Muslim Brotherhood, who used to appear on TV in Saudi uniforms and associate themselves with the approach of the Saudi intellectual school.
This created a link between what Salafist non-Azhari missionaries in Egypt were doing and Saudi Arabia. Copts became strongly persuaded that all of the above was Saudi Arabia’s jurisprudence, religion and ideology, as if the Kingdom was the one pushing these non-religious members to provoke sedition.

“Pope Tawadros II was extremely thrilled and emotional about welcoming Crown Prince Mohammed bin Salman as he and all the leaders of the Egyptian church were well aware of the value, importance and symbolism of their meeting.”

Since becoming Saudi crown prince, Mohammed bin Salman has made many decisions and taken many stands that have had great resonance, and they are considered important indications of the change he is leading. But his visit to the Coptic Cathedral in Cairo this week and his meeting with Pope Tawadros II was one of the most important and significant positions that not only Egyptians, Copts and Muslims will not forget, but also the radical Islamist groups that considered the intellectual and religious direction in Saudi Arabia similar to theirs, including being very hostile to Christians.
Egyptians, Muslims and Christians have never witnessed happiness and joy on the face of Tawadros more than they did when he greeted Crown Prince Mohammed bin Salman. The symbol of Orthodox Copts was extremely thrilled and emotional about the visit because he and all the leaders of the Egyptian church were well aware of the value, importance and symbolism of the visit.
This visit tells Copts: As of today, Saudi Arabia will not allow anyone to attack you. Saudi Arabia will no longer allow anyone to attack people from other religions in its name. Saudi Arabia accepts religious diversity, believes in forgiveness, and promotes coexistence among members of different religions. Saudi Arabia, represented by its crown prince, visited the Coptic Cathedral, and thus it is no longer acceptable for missionaries to associate themselves with the Saudi doctrinal school and issue fatwas banning the greeting of Christians. Crown Prince Mohammed bin Salman himself visited Copts and greeted them on a normal day, not even on a holiday, and he sat in their church.
After all that has been said, is it now acceptable to ask the question concerning the greeting of Copts on their religious holidays? Coptic writer and thinker Dr. Kamal Zakher said: “The visit of Crown Prince Mohammed bin Salman to the Egyptian Cathedral is a response to the radicals. It is impossible to be as Islamic as Saudi Arabia, since it is the origin of Islam. It also has unique sacred Islamic sites and, when it extends a helping hand to the Copts, that by itself is a response to the radicals who prohibit such things and target Copts.”
The objective reading of this visit stresses the policy of openness and political change Saudi Arabia has been witnessing lately. With this visit, Crown Prince Mohammed bin Salman has shown that the recent changes in the intellectual, arts and cultural fields in Saudi Arabia come from heartfelt convictions, delivering a message to the world that he is standing by his position regarding intellectual openness.
The majority of Arab and foreign presidents and political leaders insist on meeting with both Tawadros and Al-Azhar’s Grand Imam when visiting Egypt, in order to deliver a message that the Christian church and Al-Azhar Mosque are Egyptian institutions that complement each other outside of political contexts.
Tawadros was pleased to meet with Crown Prince Mohammed at Saint Mark’s Coptic Orthodox Cathedral. He reminded his visitor, who stressed his great love for Copts, of King Salman’s visit to Egypt two years ago and of the good ties between President Abdel Fattah El-Sisi and Saudi Arabia. Crown Prince Mohammed bin Salman called on all Copts to visit Saudi Arabia, led by their Pope. A Copt commented on social media by saying: “I hope they will allow us to take our holy books with us without confiscating them at the airport.”

أمى وابنتى.. حب ممتد

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

من نحب لا يفارقنا حتى وإن غادر الحياة، نظل نرى ملامحه فى تفاصيل الحياة وفِى ملامح من حولنا. نتذكره بالأشياء والأشخاص، ومحظوظ من يجد امتداد من أحب فيمن يحب. هذه هى حالتى مع من وهبتنى الحياة وعلمتنى، بل قادتنى فى دروب الحياة والاختيارات دون أن تدرى أنها تفعل ذلك. وكنت محظوظاً أن رأيت امتدادها فى ابنتى هيا، منذ لحظة ولادتها وحتى اليوم أجد ملامح أمى فيها وأسعد بها وأضحك لها. ما لا يمكن استعادته هو تلك الفرص التى أضعتها لأقضى معها وقتاً أطول، لأنى كنت «مشغولا» فى أمور ظننتها فى مرحلة الشباب أكثر أهمية من قضاء وقت أطول معها. كنت دائماً أراهن على سعة صدرها وحبها غير المشروط.

رحلت جسداً منذ أعوام، ومازلت أراها فيمن أحب. عندما رحلت كتبت عن جزء مما شعرت به، وأعود له كل فترة.

ينقطع الحبل السرى ليبدأ كل منا حياته فى رحلة تبدو وكأنها مرحلة من مراحل الاستقلال والعيش المعتمد فيه على النفس، يقل الاعتماد على مصدر الحياة تدريجيا- أو هكذا نظن- نبدأ أولى خطواتنا المتعثرة دون وعى- أو هو وعى ساكن فينا دون أن ندرى- تحول بيننا وبين تعثرنا، أو تساعدنا لننهض ونبدأ رحلتنا مرة أخرى مستقلين معتمدين على أنفسنا- أو هكذا نظن- وكل مرة فى كل أزمة أو كل فرحة نندفع دون أن ندرى لنبحث عنها، عن مصدر للحياة، وكأننا نبحث عن مصدر للطاقة.. بل مصدر للحياة.

ينقطع الحبل السرى – أو هكذا نظن- ونتخطى مرحلة الفطام- أو هكذا نظن- ونعتمد على أنفسنا فى المأكل والحركة- أو هكذا نظن- ونبدأ علاقاتنا المستقلة التى نريد أن نؤكد بها أننا أصبحنا كبارا، أصبحنا مستقلين، ولكن نكتشف دون أن ندرى أن كل حياتنا تعود لتدور حول ذلك المصدر، مصدر الحياة، لأننا دون أن ندرى فإن حياتنا هى حياة مشتركة، بدأت منذ كانت نطفة، وتظل مشتركة إلى نهاية المدى الذى لم أعرفه بعد، الشراكة هنا هى شراكة لا نختارها لأنها حياة، علاقة أزلية بيننا وبين مصدر هذه الحياة لنا.

ينقطع الحبل السرى- أو هكذا نظن- ولا ينتهى اعتمادنا المادى والنفسى والمعنوى، نتلمس عناقا بعد غياب، أو صوتا راضيا، أو دعاء نظن أنه سوف يكون المخرج من كل الأزمات، والدعم لنا فى مواجهة الحياة، نبحث عن الرضا حتى لو كنا نكابر أنفسنا أحيانا وندعى أننا كبرنا وفطمنا، وتباعد بيننا الأيام والمسافات، ولكن يظل ذلك الرباط الذى لا نراه دائما ممتدا، رباطا لا نعرف تحديدا من أى نقطة يمسك بنا- أظنها كل نقطة- ولكنها تبدأ من أعماقنا، ليس أعماق الجسد، لكنها أعماق أخرى لا أدرى طبيعتها، ولكنى أظن أنها أعماق روحنا، والطرف الآخر لهذا الرباط هو الطرف الآخر للحبل السرى الذى ربطنا بالحياة وأمدنا الحياة وأعطى معنى لهذه الحياة.

جلست إلى جانب جثمانها- مصدر حياتى- طويلا، راقدة فى هدوء، فى سلام، ويمر أمامى شريط حياتى التى منحتنى إياها، أحاول أن أستحضر أول صورة انطبعت فى ذهنى عنها، وأذكر فقط نظرتى إلى أعلى كثيرا وهى ممسكة بيدى نسير فى الشارع، لا أذكر كم كان عمرى، لكنى أذكر الحالة، تفاصيل كثيرة، مواقف كثيرة، أحداثا كثيرة، عثرات، نجاحات، إحباطات، فرحا، حزنا، بُعدا، قُربا، ليلا، نهارا، لأكتشف أنها كل تفاصيل الحياة، كانت فيها، حضرتها، عاشتها معى، دون أن أدرى، أو كنت أدرى، كانت دائما أينما كنت مهما كان البعد، ومهما كان الوقت، كانت هنا، بل كانت فى قلب كل شىء، فى قلب الحياة.

لم ينقطع الحبل السرى، حتى عندما واراها الثرى، ظل ذلك الإحساس بأن ذلك الرباط ما زال موجودا، قويا، بلا إنكار ولا ادعاء، بأننى كبرت وصرت مستقلا، الرباط موجود، وكان موجودا دائما، واليوم عرفت أنه سوف يظل إلى الأبد.

أكثر ما أفتقده هو صوتها عندما كانت ترد على مكالمتى الصباحية لها وهى تقول «صباح الخير يا روح قلبى».

رحمك الله يا أمى، لكنك معى فى كل الأشياء، وأراك فى ابنتى «هيا» التى تمنيت أن تكتب هى اليوم كما اقترح الزملاء، ولكنى فضلت أن أبلغها من خلالك كيف أراها. محظوظ من يجد امتداد مَن أحب فيمن يحب.

طريق الدم والألم المؤدى إلى النصر

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

أصدر البنك المركزى الإنجليزى «بنك أوف إنجلاند» منذ عامين عملة ورقية جديدة من فئة 5 جنيهات، حملت العملة على أحد وجهيها صورة ونستون تشرشل الزعيم البريطانى الراحل لتكون أول صورة لزعيم بريطانى فى تاريخ بريطانيا الحديث تطبع على عملات ورقية. ووضعت تحت صورة تشرشل عبارة القائد البريطانى الشهيرالذى قاد البلاد وقت الحرب العالمية الثانية قالها فى خطابه أمام مجلس العموم عام 1940 هى «ليس لدى ما أقدمه سوى الدم والتعب والدموع والعرق».

عُين القائد العسكرى الأهم فى تاريخ بريطانيا الحديث عند اندلاع الحرب العالمية الثانية سنة 1939 وزيراً للبحرية، ثم شغل منصب رئيس وزراء بريطانيا عام 1940واستمر فيه خلال الحرب العالمية الثانية وذلك بعد استقالة تشامبرلين. استطاع رفع معنويات شعبه أثناء الحرب حيث كانت خطاباته إلهاماً عظيماً لقوات الحلفاء. كان أول من أشار بعلامة النصر بواسطة الإصبعين السبابة والوسطى.

حصل على جائزة نوبل فى الأدب لسنة 1953 للعديد مِنْ مؤلفاته فى التأريخ الإنجليزى والعالمى، ولعل خطبه التى كان يكتبها ويلقيها بالأيام العصيبة التى مرت بها بريطانيا أثناء الحرب والغارات الجوية الألمانية الكاسحة على لندن تبرهن على أن تشرشل جمع ما بين السياسى الداهية والأديب الموهوب والقائد الذى عرف كيف يفكر شعبه ومفاتيح شخصيته وكيف يزرع فيهم من القوة ما يمكنهم من تحدى ما يبدو مستحيلا. كان الشعب البريطانى وقتها مهيأ لمثل هذا القائد، وكان هذا القائد على دراية بأسلوب شحذ همة شعبه وقيادته لتحقيق ما بدا فى وقت من الأوقات أمرا مستحيلا. لكنه هنا لم يلعب على أوتار العاطفة متجاهلا الواقع، ولم يعط وعودا غير قابلة للتطبيق، لكنه كان صريحا، أمينا، مواجها، لم يعط وعودا وإنما أعطى التزامات على نفسه مقابل التزامات على شعبه ليتمكنوا معا من تحقيق حلم كان صعب التحقيق.

عندما أنظر فى الحالة المصرية اليوم أجدها أشبه بالحالة البريطانية وقت تشرشل، وجه الشبه هنا أن بريطانيا كانت تمر وقتها بفترة صعبة، على شفا انهيار وهزيمة، اقتصاد حرب منهار، حالة تبدو ميئوسا منها. نحن اليوم فى مصر نمر بأزمة حقيقية، اقتصاد يمر بفترة صعبة وجهود كبيرة للإصلاح وإجراءات ضاغطة على معظم المصريين، حالة مواجهة داخلية مع قوى تدفع لانهيار الدولة وتمزيق المجتمع، وحرب مع إرهاب تحاول قواه أن تقضى على روح الأمل لدى المصريين. لكن وجه الشبه الأكبر هنا هو تلك الحالة النفسية والمزاجية التى مر بها الشعبان، كلاهما امتلك روح المقاومة والتحدى والرغبة فى الانتصار على تجربة وحالة تبدو فيها عناصر الفشل أكبر من عناصر النجاح. كان الإنجليز محظوظين عندما وجدوا قائدا يقودهم نحو تحقيق الانتصار.

المصريون الآن يمرون بمرحلة نادرة الحدوث، تلك الحالة من الإصرار والرغبة فى التحدى والتوحد حول هدف هو الرغبة فى الخروج من عنق الزجاجة وبناء دولة قوية يمتلك مصيرها أبناؤها. الهدف الآن هو أن تعمل القيادة على أن توحد المصريين على هدف جامعها إنه لا بديل عن الانتصار. إذا ما نجحت القيادة فى أن تشعر الجميع برغبة شديدة واستعداد حقيقى للعطاء والتوحد من أجل تحقيق الحلم فهذا هو الطريق. المصريون يريدون أن يشعروا دائماً بالثقة بأنهم قادرون على التحدى، أن يصلوا إلى تلك الحالة التى تُمكن قيادتهم أن تقول لهم كما قال تشرشل لشعبه الحقيقة، حقيقة أنهم يواجهون وضعا صعبا ومخاطر حقيقية وتجربة يعتقد كثيرون أنها لن تكون إلا تجربة فشل ورمال متحركة يغرق فيها الجميع، لكنهم قادرون أن يتخطوها ويحققوا ما يعتقده كثيرون مستحيلا بتلك الروح الجديدة والقدرة على استغلال هذه الروح. القيادة التى تواجه الشعب بالحقيقة وتضع نفسها فى مقدمة من يدفع العرق والدم والدموع، هى التى سوف تمتلك موقعها الجديرة به فى التاريخ.

لم تتوقف وعود تشرشل عند مجرد الحديث عن الألم والدم والدموع، لكنه أيضاً وعدهم «بالنصر.. النصر بأى ثمن».