Moving militants from one place to another is no solution

by Abdellatif El-Menawy

For the past four decades, the phenomenon of militant extremists returning from wars and terrorist campaigns in Afghanistan, Albania, Bosnia and Herzegovina, Iraq and Yemen has posed a serious threat to their societies because a significant number of them bring their terrorism home with them.
Many Arab countries faced a wave of terrorist attacks when the war in Afghanistan ended in 1989. Large numbers of militants returned to their home countries and carried out violent attacks there. Egypt was at the forefront of the countries that suffered, especially in the mid-1990s. When the Soviet troops left Afghanistan and the Egyptian militant leaders returned home, they formed what was called Al-Qaeda Jihad Organization, the earliest seed of Al-Qaeda.
After that, many young men went to war in the Balkans under the banner of defending the Muslims of Bosnia. When that war ended in 1995, the same post-Afghanistan scenario happened  again. Is it likely to recur when the war in Syria ends?
The region’s future is in grave danger with the return of terrorists from Syria and Iraq. We are looking at tens of thousands of militant individuals blinded by extremist ideology, most of them completely unknown to Arab security bodies. The world can expect to face a new wave of violence.
Sixteen Egyptian police officers were killed in a shoot-out with Islamist militants last week at El-Bahariya Oasis in the Western Desert. The incident will naturally lead Egypt to insist on continuing its war on terror: Combining decisive, strong and continuous military and security action and partnering with other countries that are serious about combating militants. Waging the real war on terrorism means developing a strategy for besieging and exposing terrorist ideologies, fighting them at an intellectual level and protecting society, especially younger generations, from them. I must remind you here of the importance of calling for the renewal of religious discourse in a scientific manner and with serious continuity.
Meanwhile, two important questions need to be answered, and they are inextricably linked. First, we must ask the international and regional forces who are allegedly fighting terrorism how serious they are, or is the war against Daesh a hoax? Second, where will the militants of terrorist groups – Daesh above all – go after they have been driven out of the territories and cities they have controlled for the past few years?
In the search for answers, let us review reliable reports that track the actions of Daesh militants in the past few months, where there was no longer any need for its existence. There has been a series of victories against it on all fronts; Assad regime, opposition, Russians, Americans, Turks … everyone started to win. Even those who in the past handed their cities over to Daesh and retreated in a disgraceful and surprising manner are today winning one victory after the next and raising one flag after another.
These battles were supposed to be zero-sum games, in which the fighting parties do not stop until one of them eliminates the other. The forces that fought Daesh were not only expected to regain control over cities and villages, but also to eliminate the organization and ensure it would never be able to rise again. In their battles, Daesh’s goal was to completely eliminate those they considered enemies, a policy they have acted on before.

“World powers must fight a real war on Daesh, not a hoax one — and that means taking tough decisions about what happens to defeated extremists. “

Instead, a new trend has emerged. Countries that were fighting Daesh began seeking safe shelters for the organization’s militants. Not only that, but they also transferred them in air-conditioned buses by protected routes. In emergencies, and for speed, they used helicopters – perhaps the same helicopters used to attack the militants not long ago.
Almost three years ago, a US intelligence official said up to 40,000 Daesh militants from 104 countries controlled an area larger than the United Kingdom. Today, the battles against Daesh are almost over, but the corpses of those militants are not on the roads, and there are few prisoners either. The arrest of a Daesh militant with a US passport was actually important news at the time – one out of 40,000! Where are the rest?
US-led coalition aircraft transferred militants from Raqqa to unknown destinations in July. I also believe many of you followed the controversial deal between Hezbollah and Daesh in which, in exchange for the safe passage of Daesh militants and their families from the Lebanese border to eastern Syria, Daesh agreed to reveal the fate of nine Lebanese soldiers captured by the organization in 2014.
The message that we must pressure authorities to turn into action, and on which we must insist, is that terrorism is a global threat, and allowing terrorists to move from one place to another for someone else to deal with is not the solution. What Egypt has experienced in the past, and is still experiencing, is more proof that real efforts are necessary to establish serious cooperation between international parties to eliminate terrorism.
But where will those militants go? That is a different matter.

الإعلانات

الفراغ الذى تركناه وراءنا فى أفريقيا

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

حسناً يفعل الرئيس عبدالفتاح السيسى بمحاولاته المستمرة لفتح الأبواب الأفريقية المغلقة أمامنا منذ سنوات طويلة. ويجب على مؤسسات الدولة الأخرى أن تمتلك استراتيجية واضحة لتبنى عليها تحركات مصر نحو أفريقيا خلال المرحلة المقبلة. وأكرر مرة أخرى، أن نمتلك خطة واستراتيجية علمية متكاملة، وليس تحركا غير مبنى على أسس من الفهم العلمى لطبيعة المشكلات والتحديات وأسلوب استغلال الجهد الذى يبذله الرئيس ليكون الحصاد إصلاحا لتلك العلاقة التى عانت طويلا، ومازلنا نحن كدولة ومجتمع نعانى من نتائجها.

المشكلة المثارة هذه الأيام حول مياه نهر النيل تفتح ملفا آخر غاية فى الأهمية هو ملف العلاقات المصرية الأفريقية، أين نحن من أفريقيا؟ وأين الدول الأفريقية منا؟ قديماً درسنا فى مدارسنا فى حصص التاريخ والجغرافيا والمواد الاجتماعية، وقرأنا على الأغلفة الخلفية للكراسات الدوائر التى ترتبط مصر بها، الدائرة العربية، والأفريقية، والإسلامية، ودول عدم الانحياز، وقديما أيضا قرأنا كثيرا وتابعنا بشغف مواقف مصر المؤيدة لحركات التحرر الأفريقية، وعرفنا أسماء زعماء أفارقة، وتابعنا الحديث عن أفريقيا الحرة، كل هذا كان قديما، ولكن منذ فترة ليست بالقصيرة بدا الأمر وكأن الموضوع الأفريقى، والعلاقات مع الدول الأفريقية، لم يعد هو شاغلنا الأهم، وبدا الوضع وكأن مرحلة دفء العلاقة مع أفريقيا هى مرحلة مرت، وبدأت مراحل أخرى جديدة لم تعد أفريقيا هى الحاضرة بشكل أساسى فيها، وظهر هذا جليا فى العديد من المناسبات، ويمكن هنا العودة إلى المؤتمرات الأفريقية المتعددة خلال الأعوام الكثيرة الأخيرة، والتحقق من مستوى التمثيل المصرى فيها، وتراجع اجتماعات سواء منظمة الوحدة الأفريقية، أو الاتحاد الأفريقى الذى حل محلها، وسوف نكتشف حجم الغياب المصرى، أيضا فلنقارن حجم زيارات مسؤوليناـ المسؤولين عن العلاقات الخارجيةـ وعن ملفاتنا مع أفريقيا، ولنقارنها بحجم زياراتهم إلى الدول الأوروبية والولايات المتحدة، أيضا سوف نكتشف كم أهملنا هذا الملف لسنوات طويلة.

هذا الوضع خلق حالة من الفراغ، وهذا الإحساس المتنامى لدى الأفارقة بالإهمال حاول البحث عن بدائل تعوض هذا الإحساس، حالة الفراغ وجدت من يملؤها من إسرائيل، ومن الصين، ومن دول أوروبية بل ومن الولايات المتحدة نفسها، ومن دول أفريقية أخرى أرادت أن تملأ هذا الفراغ الذى تركته مصر وراءها.

البعض لسان حاله يقول «صادق الغنى تُصَب بالغنى، وصادق الفقير تصبك لعنة الفقر»، هذا المفهوم كان يجد صدى لدى العديد من المسؤولين، وللأسف مازال بشكل أو بآخر، وهذا فهم غريب فى الواقع فى العلاقات الدولية، وهذا موضوع آخر يحتاج إلى حديث آخر، ولكن حتى لو اتفقنا مع هذا المفهوم فإن التعامل مع أفريقيا ودولها ينبغى أن يكون من منطلق أن هذه القارة غنية بالفعل، وكما قال دكتور بطرس غالى فأفريقيا ستكون محل الاهتمام الدولى خلال السنوات القادمة أكثر من الماضى لأنها القارة التى مازالت بكرا، وهى كنز العالم للمستقبل، ومن هنا فمصالح مصر مع قارتها هى الأهم والأخطر خلال الفترة القادمة أكثر من علاقاتنا الدولية التقليدية، وحتى من أوروبا نفسها التى تعد الشريك التجارى الأول لمصر، كما أن أفريقيا- كما يقول دكتور بطرس غالى- هى القارة التى نعيش فيها، ومصالحنا الاستراتيجية ترتبط بها، وإلا سندفع ثمنا باهظا.

إحدى المشكلات الرئيسية التى واجهتنا خلال العقود الأخيرة، هى تلك النظرة الخاطئة إلى مفهوم المصلحة فى العلاقات، بمعنى: هل من المصلحة أن تكون علاقتنا بجيراننا جيدة حتى لو كانوا فى مستوى اقتصادى أدنى أو أقل، أم أنه من الأفضل أن تتعلق عيوننا إلى جيران سبقونا اقتصاديا وسبقونا تكنولوجيا فقررنا بدلا من أن ننظر حولنا أن نعلق عيوننا إلى الأعلى، فلم نصل إلى ذلك الأعلى فى علاقات متساوية أو ندية وخسرنا لفترات طويلة من هم حولنا لأن عيوننا لم ترهم.

هذا النموذج حدث ويحدث لنا فى مصر والدول العربية الأخرى عندما تعلقت أعيننا كما ذكرت بالدول الأوروبية ونسينا الدول الأفريقية، وعندما يأتى مؤتمر القمة العربية الأفريقية فى دورته الثانية، فإننا بذلك نبدأ عمله ونصحح بذلك الخطأ الشائع، فليس السبيل لكى تكون غنيا أن تصادق الأغنياء، وليس معنى أنك تصادق الفقراء أو محدودى الدخل أن تصبح فقيرا مثلهم، ولكن الغنى هو أن تستطيع أن توفق ما بين قدراتك على تلبية احتياجات الآخرين والمحيطين بك، والذين يمكن أن يقبلوا، فى بعض الأحيان، بظروف أفضل من الآخرين الذين تعلقت أعيننا بهم.

تظل السوق الأفريقية إحدى الأسواق المهمة والأساسية للمواد الخام والمواد الغذائية، وبقدر أعلى من التنسيق فى العلاقات بين الدول العربية- مصر تحديدا- والدول الأفريقية يمكن أن يكون مردود هذا التنسيق أكثر مما لنا أن نتخيل.

تساؤلات حول جدية الحرب على «داعش»

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

ما حدث فى الواحات وأسفر عن انضمام مجموعة من أبناء الوطن إلى قافلة الشهداء أثار الكثير من الغضب والجدل والتساؤلات. هذه الحالة نتيجتها الطبيعية المفترضة مزيد من الإصرار على الاستمرار فى الحرب على الإرهاب بمزيج من العمل العسكرى والأمنى الحاسم والقوى والمستمر، والعمل مع الشركاء الجادين فى محاربة الإرهاب، وبحث أفضل السبل للحرب الحقيقية على الإرهاب، التى أعنى بها وضع استراتيجية لمحاصرة الإرهاب فكرياً وكشفه وحماية المجتمع من تسرب الأفكار الإرهابية، خاصة إلى الأجيال الناشئة. وهنا أُذَكِّر مرة أخرى بأهمية تفعيل الدعوة إلى تجديد الخطاب الدينى بأسلوب علمى واستمرارية جادة.

اليوم سأتوقف عند السؤال المهم الذى يجب أن نواجه به من يدَّعون الحرب على الإرهاب من القوى الدولية والإقليمية. وأيضاً نضع غموض الإجابة حتى الآن فى حساباتنا. ما وقع فى الواحات، إضافة إلى عناصر أخرى، أعتقد أنه ليس بعيداً عما سأطرح من أسئلة.

ما ينبغى أن يشغل الذهن الآن هو الإجابة عن السؤال المهم: أين سيذهب أولئك المقاتلون فى صفوف الجماعات الإرهابية، وعلى رأسها داعش، بعد أن تم إخراجهم من الأراضى والمدن التى سيطروا عليها السنوات الماضية؟ وقبل ذلك السؤال يقفز سؤال آخر أكثر إلحاحاً ودافع أكبر لتقطيب الجبين غضباً لاحتمالية أن الإجابة عن السؤال ستحمل فى طياتها كشفاً للخديعة التى يتم تصديرها لنا حول جدية الحرب على داعش. سأبدأ بمحاولة الإجابة عن السؤال الثانى لان الإجابة عنه سوف تصلح أساساً للإجابة عن السؤال الأول.

لن أتعامل فى هذا الجزء على أى جهد تحليلى، لكنى سأرصد فقط أنباء موثوقة حول حركة مقاتلى داعش خلال الأشهر الأخيرة بعد أن انتهى الغرض من وجودها وبدأت سلسلة من الانتصارات على كافة الجبهات: حكومة ومعارضة وروس وأمريكان وأتراك. الجميع بدأ ينتصر، حتى أولئك الذين واجهوا اتهامات بالأمس بأنهم سلَّموا مدنهم إلى قوات داعش وتراجعوا بشكل مُخزٍ ومفاجئ، ها هم الآن ينتفضون ويحققون نصراً تلو نصر، ويرفعون علماً بعد علم. وفِى معارك كهذه كان المتوقع أنها تقع تحت ما يوصف بـ«العلاقات الصِّفْرية» بمعنى أن أحد الطرفين لن يقبل إلا بالقضاء على الآخر، فكان متوقعاً أن يكون هدف كل القوات التى تحارب داعش أن تستهدف ليس فقط استعادة المدن والقرى، ولكن القضاء على التنظيم والتأكد من عدم قدرته على الصعود مرة أخرى. وهذا الهدف عكسى أيضاً، بمعنى أن داعش فى إدارته معاركه استهدف نفس الاتجاه، وهو القضاء على من يعتبرهم الأعداء قضاءً تاماً، وأثبت ذلك دائماً. الغريب هنا والمفاجئ والمثير للشكوك هو ذلك الاتجاه الذى ظهر وبدأ تنفيذه بلا حُمْرة خجل أو محاولة مداراة. بدأت الأطراف التى كانت تحارب داعش فى البحث لمقاتليها عن ملاذات آمنة، ليس هذا فقط، بل المساعدة فى نقلهم من خلال ممرات محمية فى أتوبيسات فى الغالب مكيفة. وفِى حالة الطوارئ وحرصاً على سرعة نقلهم فى بعض الأحيان وكتأمين إضافى لا بأس من استخدام طائرات هليكوبتر فى نقلهم. وقد تكون هذه الطائرات هى ذاتها التى كانت تهاجمهم بالأمس القريب.

منذ حوالى ثلاث سنوات نسب إلى مسؤول استخباراتى أمريكى قوله إن عدد مقاتلى داعش يتراوح بين 35 و40 ألف مقاتل أتوا من 104 دول، سيطروا على مساحة تزيد على مساحة بريطانيا(!). اليوم انتهت المعارك تقريباً وليس فى الطرقات جثث لهؤلاء المقاتلين وليس هناك أسرى، بل إن خبر إلقاء القبض على مُنْتمٍ لداعش يحمل جواز سفر أمريكياً كان خبراً مهماً فى وقته، واحد من أربعين ألفاً!! (علامتا تعجب هذه المرة).

غير بعيد عن الذاكرة ما تردد فى وسائل مختلفة من أن طائرات التحالف ساعدت فى نقل المقاتلين خارج الرقة إلى أماكن غير معلومة، وذلك فى شهر يوليو الماضى. وأظن أن العديدين تابعوا الجدل الدائر بعد اتفاق حزب الله مع داعش على خروج مقاتليه وعائلاتهم والانتقال من الحدود اللبنانية إلى شرق سوريا مقابل الكشف عن مصير الجنود اللبنانيين التسعة الذين اختطفهم التنظيم عام 2014. وخرجوا بالفعل فى قافلة من سبع عشرة حافلة وكانت الشكوى الكبيرة أن طائرات التحالف تعيق القافلة.

الرسالة التى يجب أن نصر عليها ونضغط لتفعيلها هى أن الإرهاب تهديد عالمى، والسماح بانتقال الإرهابيين من مكان إلى آخر ليتعامل معهم شخص آخر ليس حلاً نهائياً، وما شهدته وتشهده مصر مجرد دليل آخر على الحاجة إلى جهود حقيقية للتعاون الجاد بين الأطراف الدولية للقضاء على الإرهاب.

أما أين سيذهب هؤلاء؟ فهذا موضوع آخر.

Eliminating Daesh on the ground is only half the battle

by Abdellatif El-Menawy

When the media speaks about Daesh, I immediately recall the lines by the Egyptian poet Amal Dunqul: “Do not dream of a happy world For behind every deceased Caesar is a new one.”
Perhaps the alleged Islamic State of Iraq and the Levant has fallen for real, but did Daesh as a terrorist organization truly end? Can we say that Arab and Western alliances succeeded in completely eliminating Daesh? The answer is — and I hope it doesn’t shock any of you — definitely not. Maybe its existence as an organization ended on the ground, but their ideology still lingers, especially with Daesh’s transformation into a secret terrorist network scattered around the region and the world.
The answer may require further elaboration:
There are hundreds — if not thousands — of Daesh terrorists who managed to flee Syria and Iraq. Where have they gone? There are two answers: They may have gone to fight in a different front, Libya for instance, or maybe they went back home, whether to Arab or Western countries.
In the 1990s and beyond, we were introduced to what was called the “Afghan Returnees” and the Returnees from Albania and Chechnya. Those were silent time bombs waiting for their chance to explode. Today, we have what is called the “Returnees from Syria and Iraq.” What are we going to do with them?
In all their operations in Europe, Daesh adopted the “lone-wolf attacks” approach. Those are not members of the terrorist organization but merely people who adopted the ideology, which is a serious danger to many safe societies.
Daesh used traditional and social media as an easy and fast way to spread. Today, there are thousands of pages on the internet and on social media websites that embrace Daesh’s ideologies and continue to attract dozens of followers and lone wolves scattered around the world, waiting for their chance to explode.
For three years, Daesh controlled Raqqa and Mosul. They left seeds in the minds of those they ruled and these won’t be easily wiped away. Governments must not only count on eliminating Daesh, but also on dealing with the aftermath and treating their effect.
Daesh established what is known as the “Cubs of the Caliphate” — an army of youngsters, some of whom haven’t yet reached the ages of 8, trained by Daesh on its ideology and armed with weapons they were taught how to use. Furthermore, Daesh controlled many schools in which they taught children their ideology and thoughts. What would be the fate of this army and these children?
There are thousands of children spawned by Daesh insurgents and their captives, as well as Yazidi women. Most of these children’s fathers were killed, leaving them either with militant mothers or with mothers who were raped and taken captives. How will governments deal with this issue?
Daesh isn’t over yet; it still exists in other countries — they built bases in Afghanistan, Pakistan, Chechnya and the Philippines.

“The military defeat of the ‘caliphate’ is complete but its poisonous ideology must be crushed too.”

In the Arab world, many Daesh insurgents fled to Libya to fight there while others infiltrated into Egypt. Hundreds of Daesh insurgents returned to their homes in Europe through playing analysts or Trojan horses to enter and exit Syria. Even in Syria and Iraq, Daesh members have worn different masks and left Daesh for other groups that had a change of identity — like Al-Nusra Front, which is affiliated with Al-Qaeda and changed its name to Fatah Al-Sham. Strangely enough, the West and press bought into it — or perhaps chose to buy into it.
I don’t wish to be a pessimist, but what I’m trying to say is that if dozens, hundreds or even thousands of Daesh insurgents were killed, three years of killing and fighting would not end by simply taking control of the areas that were occupied by this terrorist organization. Perhaps the golden question here is: Where did all the old players go?
Al-Qaeda has disappeared for a while in the last few years, allowing Daesh to be in the limelight, but frequent news says the organization is trying to regain its strength, especially as Hamza bin Laden, the son of the former Al-Qaeda leader, is trying to oust Ayman Al-Zawahiri. Moreover, a new organization came into the picture recently known as Khorasan. Perhaps they will be allowed a larger space and role. This organization is an Islamist armed Syrian group, which the US intelligence community has deemed more dangerous than Daesh. It is believed to be affiliated with Al-Qaeda and was formed by members of Al-Qaeda from South Asia, North Africa and the Middle East. It was named after a historic region that included parts of Pakistan and Afghanistan.
In addition to that, there are dozens of small religious groups fighting in Syria — probably waiting to seize the opportunity and prove their worth, especially given that the war in Syria is about to end, but the cake has not yet been divided.
Finally, even if most of those groups were eliminated, as long as there are countries in the East and the West that support terrorism and use it to serve their political agendas, Daesh will not die and neither will its ideology.
Eliminate the ideology through educating, enlightening and helping your children. Otherwise, we will only achieve an incomplete victory that will soon turn into defeat.
Our mission is not over yet.

الأزمة.. فى غياب فن إدارة الأزمة

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

بالرغم من المجهودات الجادة التى تبذلها الدولة لإزالة العثرات والعقبات التى تقف حيال تخطى الوضع الاقتصادى الصعب، إلا أن هناك أزمات مازالت تضرب مصر، سواء فى السياسة الخارجية أو الداخلية أو فيما يخص الوضع الاقتصادى، والنماذج متعددة وكثيرة ومعرضة للزيادة.

استمرار الوضع على ما هو عليه يجعلنا نطرح تساؤلا يرتدى زى الانتقاد، وهو: لماذا لا تمتلك الدولة مجموعة لإدارة الأزمات؟

ربما تملك معظم المؤسسات ما يمكن أن نطلق عليه مجموعة لإدارة الأزمة، بل أعتقد أن هناك مجموعة تابعة لمجلس الوزراء تحمل هذا الاسم، وقد يكون لها إدارة، وقد يكون لها مدير عام، ونائب مدير، أو رئيس إدارة مركزية، لكن الأمر الأكيد أن هناك مشكلة فى أسلوب إدارة الأزمات ذاتها.

الأمر ليس مجرد مجموعة تجتمع لتتحدث، فتنبثق عنها لجنة، واللجنة تلد أخرى، الأمر لابد من أن يتعلق بأسلوب عملى ينبغى اتباعه.

ولكن دعونا أولا نتحدث عن مفهوم إدارة الأزمة، والذى يمكن أن نبنى عليه مستوى التفكير فى إدارتنا للأزمات.

بدأ مفهوم إدارة الأزمات فى الظهور فى ستينيات القرن الماضى، عندما اشتعلت أزمة حادة بين الاتحاد السوفيتى والولايات المتحدة الأمريكية حول وجود صواريخ نووية فى كوبا، كادت تشعل فتيلاً للحرب العالمية الثالثة، ثم انتهت تلك الأزمة بالحوار والتهديد والترغيب والوعيد، وتم عقد صفقات فى الخفاء. وقتها أعلن وزير الدفاع الأمريكى ماكتمارا أن عصر الاستراتيجية انتهى، وبدأ عصر جديد يمكن أن نطلق عليه اسم «عصر إدارة الأزمات»، ومنذ ذلك الوقت بدأ اتجاه جديد يتعامل مع المواقف الصعبة من خلال مجموعة من القواعد أو التوجهات أطلق عليها «فن إدارة الأزمات» أو «سيكولوجية إدارة الأزمات»، أو «سيناريوهات إدارة الأزمات».

إذاً ومن خلال حادث صواريخ كوبا، يرى البعض أن إدارة الأزمات هى المحافظة على أصول وممتلكات الدولة، وعلى قدرتها على تحقيق الإيرادات، كذلك المحافظة على مواطنيها ضد المخاطر المختلفة، والعمل على تجنب المخاطر المحتملة أو تخفيف أثرها فى حال عدم التمكن من تجنبها.

ويرى البعض الآخر أن إدارة الأزمات هو فن إدارة التوازنات والتكيف مع المتغيرات المختلفة وبحث آثارها فى كافة المجالات، ويمكن القول أيضا إنها عملية الإعداد والتقدير المنظم والمنتظم للمشكلات الداخلية والخارجية التى تهدد الدولة الدولة وبقاءها.

الدول التى عالجت أزماتها استطاعت أن تجيب على عدة أسئلة أهمها: ماذا نفعل عندما نواجه أزمة؟ متى حدثت الأزمة؟ متى علمنا بها؟ متى تطورت أبعادها؟ من سببها؟ من المستفيد منها؟ من المتضرر منها؟ من المؤيد لها؟ من المعارض لها؟ من المساند؟ من الذى يوقفها؟ كيف بدأت الأزمة؟ كيف تطورت؟ كيف علمنا بها؟ كيف تتوقف؟ لماذا ظهرت الأزمة؟ لماذا استفحلت؟ لماذا لم تتوقف؟ لماذا نحاربها ولا نتركها لحالها؟ أين مركز الأزمة؟ إلى أين ستمضى؟ أين مكمن الخطر؟ إلى أين يتجه الخطر؟

الأزمة الحقيقية التى تواجه مصر هى عدم طرح هذه الأسئلة ومن ثم الإجابة عليها.

الأزمة الحقيقية فى مصر هى عدم تبنى علم إدارة الأزمات، كحل مهم للمشكلات وكحائط صد لمواجهتها قبل اكتشافها، وكذلك احتواء الأضرار الناجمة عنها، والاستفادة من التعلم من الخبرات الشخصية السابقة، أو خبرات الدول الأخرى فى طرق إدارة أزماتها.

الأزمة هى غياب التخطيط، والتخطيط للمستقبل هو جوهر فن إدارة الأزمات.

غياب التمويل وضعف الدعم دفعا حماس إلى مواجهة الواقع

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

هناك ملاحظة مثيرة للاهتمام، خلال الأشهر الأخيرة لوحظ أن هناك تراجعاً للتنظيمات الإرهابية فى جبهات متعددة، بدأت قوات الشرعية تتقدم فى بعض البلدان التى تشهد صراعات وحروبا أهلية، مثل اليمن والعراق وليبيا، وانحسار العمليات الإرهابية فى بلدان أخرى بالمنطقة، مثل البحرين. أما سوريا فالميليشيات الإسلامية المتشددة بدأت تنهار أمام الجيش السورى. هل هى صدفة أم أن هذا تأكيد على التورط القطرى فى دعم حركات التمرد والتنظيمات الإرهابية فى هذه البلدان بالمال والسلاح؟ واليوم بدأت هذه التنظيمات تعانى من شُح أو توقف التمويل عنها، بعدما أصبحت قطر تحت المجهر وبعد أن بدأت الدول الأربع المحاربة للإرهاب مواجهتها مع قطر وإصدار قرارات المقاطعة.

هذه الملاحظة تتأكد صحتها بعد أن أعلنت حركة حماس قبول جهود الوساطة المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية، وقررت القبول بالشروط التى وضعتها مصر والسلطة الوطنية الفلسطينية، فوافقت على حل اللجنة الإدارية فى قطاع غزة، ودعوة حكومة الوفاق للقدوم إلى قطاع غزة لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فوراً. هذا التحول الدرامى فى موقف حماس ليس تطوراً فى رؤيتهم، ولكنه انعكاس للوضع الصعب الذى أصبحت فيه الحركة بعد توقف الدعـم القطـرى، لـيس فقـط لحمـاس، ولكن أيضا وبالأساس لجماعة الإخوان المسلمين التى تعتبر حماس جزءا أصيلا منها.

منذ عدة أسابيع أكّدت أوساط سياسية فلسطينية أن انسحاب قطر من المشهد الفلسطينى يسهم فى زيادة احتمالات النجاح فى ملف المصالحة الفلسطينية بشكل أكبر، خاصة مع لجوء حركة حماس لقوى إقليمية أكثر قربًا من الملف الفلسطينى كالجانب المصرى لحلحلة الأوضاع فى قطاع غزة المنهار.

انشغال قطر بأزمتها الداخلية، وتأكيد حركة حماس أنها لا ترتبط بأى شكل بحركة الإخوان المسلمين جعلا من تجاوب القيادة المصرية أكثر فاعلية وتأثيرًا خلال الفترة الماضية، فى سبيل تحقيق المصالحة وإنهاء ملف الانقسام، أملًا بحل أزمات القطاع المحاصر.

الأزمة القطرية لها تداعيات سياسية كبيرة جدًا على قرار حركة حماس السياسى بشكل خاص، وعلى الحالة السياسية بشكل عام، لأن قطر كانت الدولة الأكثر تأثيراً فى القرار السياسى لحماس.

الاهتمام الفطرى كان يتركز فى أن يكون لحماس دور فاعل ومؤثر باعتبارها أحد الأفرع القوية لحركة الإخوان المسلمين، الآن وقد تراجع دور قطر، وأصبحت عاجزة عن الاستمرار فى دعم الحركات المناهضة للشرعية، والجماعات الإرهابية كالإخوان المسلمين وأذرعها، فإن هذا قلص دورها بشكل واضح بالنسبة لحماس وبالنسبة لتأثيرها على الساحة الفلسطينية، خاصة مع عودة الدور المصرى إلى الساحة الفلسطينية وبروز الدور الإماراتى.

وتوقع وقتها عدد من المراقبين والمحللين السياسيين أن انشغال قطر بأزمتها والمقاطعة العربية لها سيقلل من قدرتها على التأثير على الحركات التى اعتادت دعمها، وبالتالى تواجه جماعة الإخوان المسلمين أزمة تمويل بالإضافة إلى التضييق عليها فى مختلف دول العالم وكشف علاقتها بالإرهاب، فإن ذلك سيدفع حركة حماس أن تحاول أن تنفى أنها ترتبط بأى شكل بحركة الإخوان المسلمين وتلقى قطر جانباً، مما يجعل تجاوب القيادة المصرية أكثر فاعلية وتأثيرًا خلال الفترة الماضية، فى سبيل تحقيق المصالحة وإنهاء ملف الانقسام، أملًا فى حل أزمات القطاع المحاصر. وأنا أذكر حماس كنموذج يتكرر فى الدول الأخرى التى عانت من الإرهاب المدعوم من قطر.

الموقف العربى من قطر أدى إلى إضعاف أشد الداعمين لحركة حماس، الأمر الذى أدى إلى أن تفقد الحركة مكانتها فى الساحة الفلسطينية، وهو الأمر الذى كان سيجبرها على تقديم المزيد من التنازلات. لم تعد الخيارات المطروحة أمام حماس كثيرة، إما أن تواجه الأزمة بمزيد من التصلب، وتتجه نحو معركة جديدة مع إسرائيل، وهو الأمر الذى لا تسعى إليه حركة حماس فى الوقت الراهن، ولا تستطيع فعله، أو المضى قدماً فى تحقيق المصالحة الفلسطينية مع حركة فتح. فعليا يبدو أنه لم يكن هناك خيار.

ولكن هل ستستسلم قطر بسهولة، فى ظل العناد القطرى؟! فالمتوقع محاولات قطرية على الحركة، للسعى لإفشال أى اتفاق أو تطور يؤدى إلى حالة استقرار فى أى من هذه الدول والسعى لعدم المضى فى أى طرق تنهى الاٍرهاب، وتقضى على الفوضى.

لم يدرك قادة قطر بعدُ أن عناصر المعادلة قد تغيرت.

هل يمكن القول: الروس قادمون؟

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

يبدو أن الخطة التى وضعها بوتين منذ توليه رئاسة روسيا تعتمد بشكل كبير على إعادة رسم خارطة منطقة الشرق الأوسط اعتماداً على مزيج من التحالفات شديدة النفعية مع أطراف سياسية فى المنطقة لم يكن يمكن تخيل وجود أى مستوى من التحالف أو التنسيق بينها وبين روسيا، والعنصر الثانى بناء وتعزيز قوة عسكرية قادرة على العودة للقيام بأدوار عسكرية خارج حدود الاتحاد الروسى، ففى الوقت الذى كانت الولايات المتحدة تركز فيه على دورها فى أفغانستان والعراق وإدارة الصراع العربى- الإسرائيلى والتأثير فى الأوضاع السياسية الداخلية لدول المنطقة، كانت روسيا تعيد بناء جيشها وتعيد النظر فى عقيدة الحرب القتالية، وبدا واضحا سعى بوتين إلى إعادة فرض هيبة روسيا فى العالم وقدرتها على أن تلعب دور البديل، ونجح فى ذلك إلى حد ملحوظ، ساعده فى ذلك الأخطاء الأمريكية التى ساهمت فى خلق مساحات يتمدد فيها الدب الروسى العائد ليحتل مناطق نفوذ جديدة. ولقد وصل الأمر فى منطقة الشرق الأوسط إلى حد أن دول الخليج العربى، الحليف الأصيل لأمريكا، بدأت تضع فى حساباتها حتمية وضع المصالح والأهداف الروسية فى الاعتبار، وهو أمر لم يكن يخطر ببال أحد منذ أعوام، بل أشهر، أن يكون.

زعماء المنطقة بدأوا يتقاطرون تباعا إلى الكرملين، بعدما خاب أملهم بحليفتهم أمريكا، ويمكن اعتبار ذلك، فى كثير من النواحى، خطأ أمريكا نفسها، التى تجبر سياساتها العديد من الشركاء على إعادة التوجه نحو موسكو. حتى الأمس القريب، كل هؤلاء القادة كانوا يبحثون عن حل مشاكلهم حصرا فى واشنطن، ولكن النفوذ الأمريكى فى منطقة الشرق الأوسط ضعف الآن إلى حد كبير، فيما حققت روسيا الكثير من التقدم.

خلال الحرب الباردة، كان لموسكو الكثير من النفوذ فى الشرق الأوسط، فهى تولت تسليح الدول العربية التى قاتلت ضد إسرائيل. لكن نفوذها اختفى جنبا إلى جنب مع انهيار الشيوعية، وعندما غزت الولايات المتحدة العراق من أجل الإطاحة بصدام حسين وجدت روسيا نفسها فى دور مراقب خارجى، ولا يمكنها سوى الاحتجاج. فى عام 2013، بدأ الوضع يتغير عندما تراجعت الولايات المتحدة بقيادة أوباما عن مهاجمة الأسد، بعد عامين أرسل بوتين قواته وطيرانه ليقلب المعادلة فى سوريا رأسا على عقب.

بوتين استطاع أن يوجه السياسة الروسية لتلعب دورا يبدو متوازنا فى الشرق الأوسط، وأن يظهر وكأنه يبقى على مسافة واحدة من الخلافات المستعرة بين دول وأقطاب المنطقة.

يمكن القول إن روسيا بدأت تعزيز مكانتها فى الشرق الأوسط عندما يمم القادة الأمريكيون وجوههم نحو آسيا، على الرغم من أن واشنطن لاتزال قوة لا غنى عنها فى الشرق الأوسط، لكن تحالفاتها التقليدية فى المنطقة ضعفت، وهذا هو السبب الذى يدفع بالزعماء الإقليميين إلى البحث عن بدائل لها اليوم.

The bear steps in when the eagle flies away

by Abdellatif El-Menawy

Egypt is an important player in the region’s political equation. In relation to Russia’s foreign policy in the Middle East, Egypt is an important component that has had a considerable impact since the fall of the Muslim Brotherhood, driven by the Egyptian people and army.
It seems that the plan Vladimir Putin developed as soon as he became Russian president largely relies on redrawing the Middle East’s map through forming highly utilitarian alliances with some of the region’s political bodies who had never expected to form an alliance of any kind, or cooperate at any level, with Russia.
The second element in Putin’s plan is to develop and strengthen Russia’s military power so that it can play roles outside the borders of the Russian Federation. While the United States was focused on its roles in Afghanistan and Iraq, as well as handling the Arab-Israeli conflict and influencing the political situation of the region, Russia was restoring its army and reevaluating its military doctrine; Putin’s quest to regain Russia’s prestige in the world and its ability to play an alternative role was obvious, and he succeeded significantly at both. America’s mistakes created enough space for the Russian bear, who has returned to exert his influence over new territories. This influence in the Middle East has reached close US allies: The Arab Gulf states, who began considering the inevitability of taking Russia’s interests and objectives into account, which is something no one expected years ago — not even months ago.
This major transformation was initiated after Russia’s intervention in Syria in September 2015. Many Western and Arab analysts did not expect this intervention to last long, and deemed it ineffective and harmful for the Russian army. However, through this intervention, Russia achieved many of its key objectives: Unlike the US, it proved its sincerity in supporting its allies, as seen by several regional powers and countries. Russia’s influence has forced major US allies such as Turkey and Israel to seek Russia’s help and coordinate with it to achieve its goals in Syria. Let us not forget Putin’s alliance with Iran, which has troubled many countries in the region.
Egypt has been the primary focus of American-Russian competition, both seeking to extend their influence over the last 25 years, and since the Camp David Accords were signed, Egypt has become one of the most important US allies in the region.
The chaos across Egypt after the events of January 2011 opened a new door for Russia at a time when the US withdrew its support for Egypt and failed to empower the Muslim Brotherhood. The US also paused its military aid after the fall of the Brotherhood in 2013, which created a negative climate and prepared public opinion to accept the change in the Egyptian state’s direction. In 2014, Egypt signed an arms deal with Russia, the first since the Cold War. More arms deals followed. The convergent views that Egypt and Russia share on the Syrian issue are shocking. Egypt’s President Abdel Fattah El-Sisi openly declared that the stability of Syria lay in supporting Bashar Assad because he is a strong man. Besides, both Egypt and Russia support Khalifa Haftar’s role in Libya.

“US disengagement in the region has provided an opportunity for Russia, and Vladimir Putin has taken it — most noticeably in Egypt.”

What is also worth noting is the great contradiction between the current situation and the situation that prevailed two years ago when Russia’s role in the region was marginal compared with the major US intervention, and this is worth being monitored and tracked.
The region’s leaders began streaming into the Kremlin after their American ally let them down, A US mistake that forced its allies to turn to Moscow. Until recently, all these leaders were searching for solutions to their problems in Washington, but the US influence in the Middle East has become quite feeble, while Russia has made significant progress.
During the Cold War, Moscow had great influence in the Middle East because it armed Arab countries against Israel. However, this influence disappeared with the fall of communism, and when the US invaded Iraq to overthrow Saddam Hussein, Russia was nothing more than an outside observer that could only protest. In 2013, things started to change when America, led by Barack Obama, decided not to attack Bashar Assad. Two years later, Putin sent his aircraft and troops to turn the game in Syria upside down.
Putin managed to direct Russia’s policy toward playing a balanced role in the Middle East. He wanted to look as if he were being neutral toward the conflicts between region’s countries and powers.
Russia started to strengthen its status in the Middle East when the US leaders turned their attention to Asia, and despite the fact that Washington is still an essential power in the Middle East, its traditional alliances have faded, which forces regional leaders today to seek alternatives.

صناعة الفرحة وفتح طاقات الأمل

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

«حاجة تفرحنا»، «الناس محتاجة أمل ولحظة سعادة»، «هذه أول مرة يخرج فيها ملايين المصريين منذ سنوات ليحتفلوا لا ليتظاهروا»، هذه ‏التعبيرات وغيرها مما يشبهها سمعناها كثيرا الساعات الماضية، حالة الفرحة الحقيقية التى عاشها كل المصريين الساعات الأخيرة هى إعلان عن الرغبة فى الحياة والبحث عن أمل فى غد قادم أفضل.

لا ينبغى التعامل مع هذه اللحظة باعتبارها مسكناً للوضع الصعب الذى يواجه البلد ويعايشه الناس، ولكن ينبغى استخدامها للبناء ‏عليها من أجل المستقبل.

لحظات الفرح التى سكنت كل المصريين بعد التأهل لكأس العالم يمكن أن تكون منطلقاً لتغيير أو استعادة لحالة كنّا قد وصلنا لها كمصريين ولكن بدا وكأنها تآكلت مع ما مرت به البلد. لكن صورة الأمس أعطت أملاً فى إمكانية الاستعادة، بل الرغبة فيها. من بين أكثر الصور تعبيرا عن عن هذا الأمل فى استعادة الحالة الإيجابية للمصريين هى تلك الصورة التى حكتها لى عائلة صديقة خرجت لتشارك فى احتفالات الشارع وكيف أن أبناءهم شعروا لأول مرة بأنهم ينتمون لهذا البلد، شعروا أنهم مصريون وبفخر. عندما خرجوا ‏والتحموا بآلاف الناس فى الشارع يحملون أعلام بلادهم، ويهتفون جميعا لبلدهم. عندما اقتربت منهم الشرطة شعر الأطفال بخوف واحتموا بأمهم وأبيهم خوفا من أن يتعرضوا للاعتداء. ولكنهم ‏اكتشفوا أن رجال الشرطة أتوا ليحتفلوا معهم ويحملون الأعلام معهم، ولتنظيمهم وحمايتهم. قد تكون هذه صورة عادية ولا تستحق الذكر، ولكن إذا ما ذكرت أن عمر الأطفال يتراوح بين العاشرة والثانية عشرة، وأنهم أسرة مصرية مسيحية هنا يمكن أن نضع يدنا على مغزى القصة وأهمية دلالاتها.

الأم تقول لى إنها لحظات لم يشعر فيها الأطفال إلا بأنهم أهل هذا البلد لا فروق اجتماعية ولا دينية ولكنهم جميعا أبناء هذا البلد.

يجب أن نعترف بأن هناك تغييرات حقيقية حدثت فى هذا البلد منذ عام 2011، ليست فقط تغييرات سياسية أو اقتصادية ولكن هناك تغييرات فى التركيبة الاجتماعية والتركيبة النفسية لنا نحن المصريين. هذا الاعتراف هو الأساس لإيجاد مخرج وحل لما تعانى منه الدولة والمجتمع فى مصر. عانينا نحن المصريين فى الفترة الأخيرة، ومازلنا، من ظروف أدت إلى خلق حالة هى مزيج من الفوضى وانهيارات فى عديد من أجزاء البناء القيمى للمجتمع، وامتزج هذا بحالة من اتسام الوجوه بمزيج من الغضب والإحباط والحزن والإجهاد. ثبت أن الخروج من هذه الحالة لا يكون إلا فى صناعة الفرح، والاستمرار فيها. هذه الصناعة متعددة الاتجاهات، قد تكون كرة القدم هى أسرعها، وهو ما نجح فيه الفريق القومى المصرى لكرة القدم.. مرة أخرى اكتشف المصريون طعم الفرح، لكن هذا أمر ارتبط ويرتبط دائما بأقدام لاعبين وكرة مستديرة. لذلك فإن هذا وحده لا يكفى. المطلوب التخطيط نحو استمرار صناعة مساحات فرحة حقيقية للناس. هذه المساحات يمكن أن نجدها فى تطوير المستوى المعيشى وفى خلق أمل فى المستقبل. الأمل هو الدافع للإنسان ‏ليستمر فى العطاء وليتحمل الصعوبات التى يواجهها فى حياته. وصناعة الأمل هنا تعتمد بالأساس على قدرة الدولة ونظامها فى التواصل لإقناع الناس بأن غدا أفضل، وهذا الإقناع يجب أن يكون مبنيا على أسس علمية وحقائق‏ وإنجازات ملموسة على أرض الوطن. أعلم أن هناك توجهاً لدى الدولة فى ألا تفصح عن كل ما تفعل، وأنا هنا أختلف مع هذا التوجه لأن الناس فى حاجة لأن تعرف لكى تؤمن بأن غداً أفضل. الاقتناع والإيمان بالأمل يكون راسخاً وإيجابياً عندما يكون مبنياً على حقائق مرئية وملموسة، ‏ولا يمكن أن يعيش على غيبيات لا يراها.

المجهول بالنسبة لأى إنسان طبيعى ليس أملا حقيقيا يمكن البناء عليه بإيجابية.

مبروك لنا جميعا الصعود إلى النهائيات، والأمل يظل باقياً فى البناء على لحظات الفرح لصنع المزيد منها ولاستعادة بلدنا التى عرفناها.

ثورة الشك

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

قال الإمام الشافعى: «وجود الشك هو أصل بداية الخيط لإيجاد الحقيقة». بمنطوق آخر: الشك هو أساس اليقين. هذا النوع من الشك هو شك إيجابى، فلا سبيل لليقين من الأشياء إلا من خلال بذرة الشك التى تدفع إلى البحث عن حقائق الأشياء للوصول إلى اليقين، أياً ما كان هذا اليقين سلبياً أو إيجابياً، هذا ما يمكن أن نطلق عليه الشك البنَّاء.

النوع الثانى من الشك هو الشك المدان، وهنا يمكن أن ينطبق عليه مفهوم التشكيك أكثر منه الشك، ولا تكون الوسيلة هنا هى البحث للوصول إلى اليقين، ولكن يكون الشك من أجل خلق تلك الحالة من زعزعة اليقين، وتكون هنا الأهداف واضحة المعالم، الغرض هو التهديم، وبكافة الوسائل المتاحة.

هذه ليست مقالة فلسفية، ولا أسعى هنا لاستعراض مفهوم الشك الفلسفى لدى ديكارت، أو مفاهيم الشك المختلفة فى العلوم الطبيعية ومجالاتها التطبيقية أو العلوم الإنسانية، ولكنى هنا أتحدث عن نوع الشك الذى بات يسود المجتمع ويقود حركته، وهل يندرج هذا النوع من الشك تحت مفهوم الشك البنَّاء أم الهدَّام؟ ومن يدفع به- أى الشك- فى أى من الاتجاهين؟.

مع الأسف الشديد نحن نعيش حالة يسود فيها إلى حد كبير مفهوم الشك الذى لا يهدف إلى الوصول لليقين، ولكن هناك من يدفع الأمور دفعاً فى اتجاه النوع الآخر من الشك. من الملاحظ أن هناك حملة دائمة فى كل ما يواجه المجتمع من أجل التشكيك فيما يحدث من وقائع. من يتحمل هذه المسؤولية ليس من يقع أسيراً لتساؤلات أو شكوك ولكنه من يتجاهل التعامل مع الشكوك والإجابة على التساؤلات، وهنا أعنى من يمتلكون هذه الإجابات، وهنا أعنى تحديداً المسؤولين الذين يمتلكون الرد على الشكوك أو الاستجابة لما قد تكشفه وخفى عنهم.

أنا أؤمن تماماً بأهمية البدء بالشك فى الأمور من أجل البحث عن اليقين الذى سبق أن أشرنا إليه، من حقى كمواطن أن أشك مثلاً فى جدوى أىٍّ من المشروعات، وأطالب بمعرفة ما يحدث، ولماذا، وما العائد؟، بل أطلب وأضغط من أجل البحث عن المتاح من معلومات. ومن حقى فى مرحلة تالية أن أشعر بدرجة مختلفة ومتزايدة من استمرار الشك عندما يواجهنى المسؤولون بقدر عظيم من الاستهانة عما أتساءل عنه. ولكن، لست مع من يستغلون هذه الحالة من أجل الدفع بشكل مستمر إلى تصعيد حالة الشك إلى مستويات أعلى ومستمرة فى كل ما يحدث من إجراءات، أو أن أصل بالشك بسبب دفع هؤلاء إلى درجة عدم اليقين فى كل ما يحيط بنا، وكل ما يحدث معنا. أظن أن حالة عدم اليقين وحالة الشك الدائم فى كل ما يحيط بنا ليست فى صالح هذا الوطن، وأظن أن من ينظرون إلى الأمور نظرة ضيقة من أجل تحقيق هدف سياسى ضيق، أو من تسيطر عليه روح انتقام أو عداء للنظام أو للمجتمع، أظن أن هؤلاء إنما يقامرون بل يحرقون مستقبل هذا الوطن. وهنا أيضاً لا أدينهم وحدهم بل أضم لهم أولئك الذين يرفضون أو يعجزون عن التعامل مع حق الناس فى المعرفة.

أنا هنا لا أتحدث عن قضية بعينها، ولكن أتحدث عن حالة تستدعى التوقف للتفكير، ودق جرس- بل أجراس- الإنذار، فثورة الشك الهدامة إذا سادت لا تُبْقِى بَناءً دون هدم.