What happens when Qatar stops funding terror

by Abdellatif El-Menawy 

There has been a marked decline in the activities of terrorist organizations on several fronts in recent months. Legitimate forces have begun to advance in some countries experiencing conflicts, terrorist operations and civil war, such as Yemen, Iraq, Libya and Bahrain. Hard-line Islamist militias in Syria are collapsing at the hands of the Syrian army. Is this a coincidence? Or is it confirmation of Qatari involvement in supporting rebel movements and terrorist organizations in these countries by financing and arming them? It could be said that today, these organizations are suffering from a lack of funding after Qatar came under scrutiny, and after the Anti-Terror Quartet began to confront it and boycott it.
This observation was confirmed after Hamas announced the acceptance of Egypt’s mediation efforts to achieve Palestinian reconciliation, and decided last Sunday on the dissolution of the administrative committee in the Gaza Strip.
They also invited the Government of Reconciliation (Al-Wefaq) to come to the Gaza Strip to exercise their functions and carry out their duties immediately. They are ready to meet the Egyptian call for dialogue with Fatah on how to implement the 2011 Cairo agreement and form a national unity government. The dramatic shift in Hamas’s position is not a development in their vision, but a reflection of the difficult situation the movement is facing after the withdrawal of Qatari support, not only for Hamas but also and mainly for the Muslim Brotherhood, of which Hamas is a big part.
It may be appropriate to recall what US President Donald Trump said in his first reaction to the decision to isolate Qatar: “During my recent trip to the Middle East I stated that there can no longer be funding of radical ideology. Leaders pointed to Qatar – look!”
Trump did not show much sympathy for Qatar at the time, although it is a center of US military operations in the region. The US president hoped this would be “the beginning of the end of the horror of terrorism.”
The map of the export of terrorism from Doha to the Gulf and the world includes a large number of Arab, African and European countries. Among them are Egypt, Syria, Iraq, Saudi Arabia, the UAE and Libya. In each of these countries, which are supposed to be Qatar’s brothers, Doha supports death, chaos and civil war and fuels sectarian and ethnic strife.
It is clear that the position taken by the Anti-Terror Quartet of Saudi Arabia, the UAE, Egypt and Bahrain was already the beginning of the end. Libya is currently looking optimistic and has had an unprecedented improvement in security, political and social conditions after it paralyzed the capabilities of terrorist militias who were receiving money, weapons and direct orders from Qatar. This was in part due to the meeting in Paris between Fayez Al-Sarraj and Khalifa Haftar, and the signing of an agreement to commit to a conditional cease-fire and prepare for presidential elections. The agreement is a positive step to achieve security and stability after the absence of Qatari influence, which has been an obstacle to this rapprochement.

“From Gaza to Syria and Libya to Iraq, Islamist militants are on the retreat. It is no coincidence that this happening while the Anti-Terror Quartet puts pressure on Doha over its support for extremism.”

According to Libyan sources, there is more evidence of this in the final clearance of Benghazi. Extremist terrorist organizations, who have controlled the region for more than three years as a result of the financial support and information provided by the Qatari regime, are either defeated or dissolving themselves. Calm has returned to Tripoli after the expulsion of fighting groups outside the city by the battalion of the revolutionaries of Tripoli.
Several weeks ago, Palestinian political circles confirmed that the withdrawal of Qatar from the Palestinian scene will increase the chances of Palestinian reconciliation, especially as Hamas has consulted with regional forces closer to Palestinian  Authority and the Egyptian side to resolve the situation in the Gaza Strip.
A number of political observers and analysts predicted that Qatar’s preoccupation with the Arab boycott crisis would reduce its ability to support movements it used to back. Therefore, the Muslim Brotherhood faces a funding crisis as well as increased pressure from around the world, as its relationship with terrorism is exposed. This will push Hamas to deny that they are linked in any way with the Muslim Brotherhood movement and Qatar, which makes the current response of the Egyptian leadership more effective and influential; this will help to end Palestinian division and achieve reconciliation.
The Arab position on Qatar has led to the weakening of the strongest supporters of Hamas, which caused the movement to lose its position in the Palestinian arena, and that has resulted in Hamas having to make more concessions. The options facing Hamas are limited. Either the crisis faces more rigidity and a new battle with Israel, which Hamas is neither seeking nor able to take part in, or move forward on reconciliation with Fatah.
But will Qatar surrender easily? Given its history of intransigence, it is likely that Qatar will exert pressure on Hamas to try to thwart the reconciliation agreement. Qatar’s leaders do not seem to realize that the elements of the equation have changed.

Advertisements

محاولة جادة لمعالجة فن الحوار المفقود بين الشرق والغرب

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

تظل جسور التواصل بين الشرق والغرب أحد أكثر التحديات الإنسانية، فى فترات تاريخية وفِى محاولات عنترية أكثر منها واقعية، حاولت أجزاء من هذا الطرف أو ذاك أن تسيطر على الطرف الآخر. وفِى مرات عديدة حاول أفراد ممارسة العولمة حتى قبل اختراع المصطلح، فكان المستشرقون وكان «المستغربون» إن صح التعبير، ويمكن اعتبار هؤلاء هم «العولميون الأوائل»، هم الجسور الحقيقية فى محاولة الفهم.

أعجبنى اختيار اسم المبادرة «الشرق والغرب: فن الحوار»، بالفعل فإن ما ينقصنا ليس فقط الحوار ولكن فى الأساس هو غياب الفن فى إدارة هذا الحوار عندما يوجد مع الآخر.

وتهدف مبادرة «بين الشرق والغرب: فن الحوار» إلى إعادة بناء الجسور التى كانت موجودة بين الشرق والغرب، وذلك من خلال برنامج تبادل مستمر يهدف إلى ربط وبناء علاقات بناءة بين قادة المستقبل من العالم العربى والغرب من الشباب. ويعمل برنامجها، الذى أصبح يعرف باسم «زمالة جبر» نحو الهدف الرئيسى المتمثل فى البناء على العلاقات بين الدول من خلال الحوار بين الثقافات وتطوير المشاريع التعاونية، والتى هى نتيجة لرؤى مشتركة من الشباب المشاركين فى المبادرة.

وفى كل عام، تتكون المبادرة من 20 -24 فتاة وشابا، حوالى 10 أمريكيين و10 مصريين، مع توزيع متساو للرجال والنساء. يقضى المشاركون فى البرنامج أسبوعين فى مصر، يليهما أسبوعان آخران فى الولايات المتحدة، ويستمر بناء علاقات دائمة من خلال التدريب العملى على الأنشطة، المشاركة فى النقاشات، والتفاعل القائم على شبكة الإنترنت، والأهم من ذلك، مشاريع العمل التعاونى الخاصة بهم.

عندما أطلق شفيق جبر فى العاصمة الأمريكية واشنطن أمس مبادرته منذ حوالى خمسة أعوام كنت حاضراً، وكان ذلك الإعلان فى متحف متروبوليتان الشهير فى ليلة مصرية راقية مبهرة، وفِى حضور أمريكى رفيع المستوى وثقافى ودبلوماسى عالمى. استقبال الفكرة كان شديد الإيجابية، حماسة جبر للمشروع لم تتوقف منذ بدئه، بل إنه تعامل معه طوال الوقت كأولوية رئيسية بين أعماله وارتباطاته بل ومشاكله.

لذلك لم يكن غريبا، رغم قيمته، التكريم الذى حصل عليه شفيق جبر الشهر الماضى عندما اعترف مركز لندن لبحوث السياسات، وهو مركز فكر معروف فى السياسة الخارجية والأمن القومى الأمريكى، وقريب الصِّلة بالجمهوريين، على مدى السنوات الخمس الماضية بالمساهمين فى تعزيز التفاهم والحوار ومنح المركز شفيق جبر جائزة الحرية الأمريكية المرموقة (للمرة الأولى تمنح لغير أمريكى)، لجهوده فى بناء الجسور على أساس المنفعة المتبادلة مع الدول ذات الأهمية الحاسمة للولايات المتحدة. المؤسف أيضا أن أحدا لم يهتم إعلاميا بهذا التكريم الذى كان شريكا له فيه هنرى كسينجر وزير الخارجية الأمريكى الأسبق.

مثل هذه المبادرة، ومثل هذه الشخصية هى ما يمكن اعتبارها عناصر مهمة فيما نطلق عليه القوة الناعمة للدولة. وهو أمر جدير بمن يهتم بمصلحة هذه الدولة أن يهتم به ويدعمه.

حرمتنى الظروف مرتين متتاليتين من المشاركة فى هذه المبادرة المهمة، وأشعر بالحزن لذلك، ولكنى أعتزم ألا أفقد مثل هذه الفرصة مرة ثانية.

«أقنعونى ولا تقمعونى» شعار صالح للعلم والحياة

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

ليس الْيَوْمَ ذكرى وفاته أو ميلاده، مازال باقياً شهر على ذلك وشهران على ذاك، ولكن الْيَوْمَ نستحضر حالة طه حسين بمناسبة بدء العام الدراسى، أى دوران عجلة التعليم المهترئة، وذلك الجدل الدائر حول مسألة تطوير التعليم فى مصر، وهو الأمر الذى لا أستطيع أن أرى غيره، ما يمكن اعتباره مشروعاً قومياً يفوقه أهمية. على مدى 84 عاماً من عمره (1889 – 1973) أمضى طه حسين حياته فى مواجهة الجهل والجهلاء. مر على وفاته أربعة وأربعون عاما تقريبا ونحن ما زلنا نواجه الجهل والجهلاء اللذين عانى منهما طوال حياته، فقد كان الجهل وراء علاج حلاق القرية لعينيه فأصابه بالعمى وهو طفل صغير، وكان الجهلاء وراء اتهام شاعره الأثير أبى العلاء المعرى بالكفر والإلحاد لأفكاره وآرائه، ولذلك لم يكن غريباً أن يحصل طه حسين على أول دكتوراه عن شعر المعرى كما لو أنه أراد الدفاع عنه وإثبات براءته أمام التاريخ، وبهذا كان طه حسين أول باحث يحصل على أول دكتوراه تمنحها الجامعة المصرية 1914.

ولم يسلم طه حسين من هجوم الجهلاء عليه، حتى بعد أن غادر الحياة، فقد بادر بعضهم بقطع رأس تمثال طه حسين فى حديقة محافظة المنيا منذ أكثر من عدة أعوام. وفى نفس العام تم إلغاء تدريس كتابه الشهير «الأيام» بالمدارس.

أستعيد صورة وتاريخ طه حسين فى هذه الأيام التى بتنا نؤمن يقيناً بأننا لن نخرج منها إلا فوق أكتاف المتعلمين الذين على أكتافهم تبنى الأمم. ولذلك نحن فى حاجة إلى إعادة دراسة وتدريس طه حسين بالمدارس والجامعات، إذا كنا صادقين فى مواجهة الجهل والجهلاء، لأن استمرارنا فى الجهل بإنتاجه الفكرى والأدبى وهو الذى أسهم فى تكوين العقل العربى المعاصر، وكان أبرز رواد حركة التنوير فى الفكر العربى.

بدأ طه حسين معركته التنويرية الحادة بكتابه «فى الشعر الجاهلى»، والذى صدر عام 1926 عن دار الكتب المصرية، وهو عبارة عن مجموعة من المحاضرات التى سبق أن ألقاها على طلابه، والذى أثار حينها عاصفة من النقاش والجدال، وكان له دوى كبير فى الأوساط الفكرية والثقافية المصرية والعربية؛ لما تضمنه من آراء جديدة صدمت جهات كثيرة، خصوصا الدينية المتزمتة، وحتى فى أوساط بعض النقاد العقلانيين الذين اتهموه بالقفز فوق التاريخ، وكذلك اتهام الإسلاميين له بالكفر، وبخيانة التاريخ العربى والإسلامى، وقد تم منع هذا الكتاب تحت ضغوط بعض الفئات الإسلامية المتطرفة وغيرها، لكن هذه الهجمة جعلته يصر على موقفه. ومما قاله فى هذا الأمر آنئذ: «جادلونى بدلاً من أن تتهمونى، فإن ما أكتبه هو اقتراح للمناقشة، أقنعونى ولا تقمعونى». وقد توقَّع طه حسين ما حدث من ضجة حول الكتاب، ومن انقسام حوله بين داعم ورافض له مما جعله يكتب فى مقدمته: «هذا نحو من البحث عن تاريخ الشعر العربى جديد، لم يألفه الناس عندنا من قبل. وأكاد أثق بأن فريقاً منهم سيلقونه ساخطين عليه، وبأن فريقا آخر سيزورّون عنه ازورارا. ولكنى على سخط أولئك وازورار هؤلاء أريد أن أذيع هذا البحث، أو بعبارة أصح أريد أن أقيده، فقد أذعته قبل اليوم حين تحدثت به إلى طلابى فى الجامعة. وليس سرًّا ما يُتحدث به إلى أكثر من مائتين. ولقد اقتنعت بنتائج هذا البحث اقتناعا، ما أعرف أنى شعرت بمثله فى تلك المواقف المختلفة التى وقفتها من تاريخ الأدب العربى، وهذا الاقتناع القوى هو الذى يحملنى على تقييد هذا البحث ونشره فى هذه الفصول، غير حافل بسخط الساخطين ولا مكترثٍ بازورار المزوَرّ. وأنا مطمئن إلى أن هذا البحث وإن أسخط قوما وشق على آخرين، فسيرضى هذا الطائفة القليلة من المستنيرين الذين هم فى حقيقة الأمر عدة المستقبل، وقوام النهضة الحديثة، وذخر الأدب الجديد».

وبعد مرور عام من الاحتجاجات التى صاحبت ظهور هذا الكتاب، صدر الكتاب مرة أخرى عام 1927 بعنوان «فى الأدب الجاهلى»، وذلك بعد أن تم حذف بعض الأفكار التى كانت سبباً فى إثارة كل هذا السخط على طه حسين.

منذ إصداره كتاب «فى الشعر الجاهلى» عام 1926 ومعاركه ضد الجهل والجهلاء لم تتوقف، فقد كان أول من رفض منح عدد من الدكتوراه الفخرية للعائلة المالكة والمحسوبين على القصر الملكى، فتم اتهامه بمحاربة السلفية والظلم الاجتماعى، وهو ما دفع خصومه إلى اتهامه بالشيوعية، ولم تتوقف معاركه حول الاستبداد السياسى والعدالة الاجتماعية والجمود الدينى. وقد واجه خصومه بشجاعة.

أهمية طه حسين تكمن فى أنه حمل الذهنية النقدية، ولم يكن مجرد متلقٍ للمعطيات، بل حاول تفكيكها إلى أجزائها وإلى بنياتها الأولى، والداخلية، والمجازية، ومن ثم إعادة بنائها، وهذا ما جعله يناقش القضايا الدينية بمداخل غير دينية. وهو الذى كان من الذين انخرطوا فى الأزهر وفى التعليم الدينى، وكان مراده أن يكون شيخاً فى بداية الأمر، لكن مع هذا اتهمه بعض العقلانيين بأنه رغم كل هذه العقلانية بقى أسير بداياته وإرثه الدينى.

لماذا طه حسين الآن وليس هذا موسم الحديث عنه، فلا هو ذكرى ميلاده ولا ذكرى وفاته؟ أظن أن الإجابة تكمن فى أصل الداء الذى نعيشه وهو أزمة التعليم وانتشار الجهل والجهلاء، ولا مخرج لنا من تلك الحالة إلا بالبدء الجاد نحو حل قاطع لمشكلة التعليم.

القضاء على جهاد الترف والإعانات الشهرية

مقال بقلم عبد اللطيف  المناوي

بدأ الإدراك ‏المتأخر لدى بعض الدول الغربية فى المرحلة الأخيرة لخطر إعطائهم سماء آمنة للإسلاميين المتشددين، لأن الثمن الذى دفعوه فيما بعد أثبت خطأ حساباتهم فى بعض العواصم، وكشف ‏عواصم أخرى، وكشف تورطهم أمام الرأى العام فى هذه البلاد، ما دفعهم لاتخاذ خطوات قد يستطيعون من خلالها إصلاح ما فات.

وبات طبيعيا أن تسير فى شوارع أوروبا، فتجد حولك أسماء ووجوها هى مطاردة من بلادها لأسباب مرتبطة بتورطهم فى أعمال إرهابية أو غير قانونية. ولأسباب مختلفة ظل الغرب يدافع عن وجود هؤلاء بدعوى احترام القانون وحماية حقوق الإنسان.

فى مطلع عام 1999، شاركت فى إحدى القنوات فى استديوهاتها فى لندن، وكان الضيف الآخر هو مصطفى كمال مصطفى الذى يلقب بالشيخ أبوحمزة المصرى. فى أثناء الحوار تساءلت:

لماذا لا نجد قيادات الإسلاميين الذين يسمون الجهاديين إلا فى عواصم أوروبا الغنية المترفة، حيث يعيش هؤلاء الجهاديون وهم يستمتعون برخاء تلك المدن التى أعطتهم سماءً آمنة، ولا نجد مثل هؤلاء القادة فى عواصم أو مدن أفريقية فقيرة أو مدن آسيوية تعانى؟!

نظر إلىّ أبوحمزة بعينه اليمنى السليمة (فقد عينه اليسرى وكلتا يديه فى انفجار لغم كان بحوزته وقتما كان فى أفغانستان) وقال: «إن الغرب بالنسبة لنا نحن- الإسلاميين- كدورة المياه، نقضى فيه حاجتنا، ونرحل بعد ذلك». ظننت وقتها أن الدنيا ستقوم، ولن تقعد، ولكن كأن شيئاً لم يقل. ظلت بريطانيا تغض الطرف عن أى تحذيرات من خطر إيوائها إسلاميين متطرفين، وحذا حذوها العديد من الدول الأوروبية.

قصة أبوحمزة فى لندن تصلح كنموذج يؤكد قصور فهم الحكومات الأوروبية فى ذلك الوقت للخطر الذى يمكن أن يمثله حماية وجود مثل هؤلاء المتشددين وإعطاؤهم سماء آمنة يعيشون فى ظلها. أبوحمزة الذى أصبح شيخاً لمسجد فى منطقة فينزبرى بارك، شمال لندن، ظل يدعو للكراهية من على منبر المسجد، ثم فى الشارع أمام المسجد، ورفضت بريطانيا تسليمه إلى اليمن لمحاكمته فى تورطه بتفجيرات إرهابية ضد المصالح الغربية هناك.

بدأت أدرك خطر الرجل فى 2004، وصدر عليه حكم بسبع سنوات، ثم بدأت رحلة ترحيله إلى الولايات المتحدة الأمريكية والتى استمرت حتى تم ترحيله، قبيل منتصف ليل الخامس من أكتوبر، عام 2012، أى قرابة أربعة عشر عاما، بعد ذلك الحوار.

ما ذكرته هو نموذج متكرر فى العديد من العواصم الأوروبية التى ظلت تدافع عن وجود الإسلاميين المتشددين فى أراضيها لأسباب تتعلق بمفهوم تلك الدول للديمقراطية وحقوق الإنسان.

عندما زار أليستر برت، وزير الدولة البريطانى للشؤون الخارجية، مصر، الشهر الماضى، كان أهم ما فى جعبته هو ذلك الخطاب الجديد الذى يعبر عن تغير مهم فى الرؤية البريطانية لمكافحة الاٍرهاب واكتشافها الواضح لدور جماعة الإخوان المسلمين فى دعم الجماعات الإرهابية والفعل الإرهابى فى مختلف أنحاء العالم.

هذا التغير المهم عبر عنه بيرت فى لقاءاته بالمسؤولين المصريين الذين التقاهم وبعض الإعلاميين. وعبر عنه بشكل واضح لا يقبل اللبس فى مقاله الذى نشره بجريدة «الأهرام» المصرية. فى هذا المقال تحدث بيرت بلغة خطاب جديدة، لم أسمعها حتى منه، عندما التقيته فى ديسمبر، من عام 2013 فى إحدى المناسبات المحلية لحزب المحافظين فى لندن، وقتها لم يكن مستعداً كثيراً للتجاوب مع التغير الدى شهدته مصر فى الثلاثين من يونيو، من ذات العام، عندما أطاح المصريون بالإخوان، كان متحفظاً فى موقفه، غير داعم بشكل واضح لفكرة الإطاحة، بالإخوان المسلمين من الحكم فى مصر. كذلك عندما خرج التقرير البريطانى فى نهاية عام 2015 كان هناك تحفظ نسبى على ربط جماعة الإخوان بالإرهاب، رغم ما بدا من بداية تغير أو شكوك فى تحركات الإخوان. الكثيرون اعتبروا هذا التقرير غير حاسم، وغير مرضٍ لمن يعرف خطر الإخوان المسلمين أو من عانى، ويعانى منهم.

قال بيرت فى مقاله بشكل واضح: «أصبح فى بريطانيا الآن أى شخص، فى أى منظمة، يثبت تحريضه على الكراهية وتسامحه مع أو دعمه أو تبريره للإرهاب مخالفا للقانون ومعرضا للملاحقة القضائية والعقاب»، مؤكداً «أن هذه الرسالة موجهة أيضا إلى الإخوان المسلمين».

أظن أننا بحاجة للدفع مع العواصم الأوروبية الأخرى لتحذو حذو بريطانيا التى نحتاج لاستمرار العمل معها، والضغط عليها لتحويل أقوالهم إلى أفعال.

Egyptians’ sense of humor is very telling

by Abdellatif El-Menawy 

Ancient Egyptians sanctified humor, to the extent that they even consigned a humor goddess and married her to the deity of wisdom. This is the closest explanation to the relationship between Egyptians and their sense of humor, showing their attitude to life. It is said that ancient Egyptians believed the world was created out of laughter.
Papyrus and limestone were their most famous raw materials, on which they would use sarcasm and humor to criticize social and political conditions. Museums worldwide have preserved papyrus showing such depictions. Humor altered with the times, and was represented either via a puzzle, riddle or joke. The purpose of jokes, since the dawn of history, has been to deal with taboo subjects that cannot be tackled openly.
When Romans ruled Egypt, they forbade Egyptian lawyers from accessing Alexandria’s courts because they used to laugh at Roman judges and their poor verdicts, and make jokes and songs to defend political prisoners. “Egyptians are twisted and bitter people with a sense of humor,” said Roman poet Theocritus.
Egyptians made fun of Ottoman rulers’ appearance, saying they were arrogant and overweight. Egyptian scholar Al-Jabarti wrote: “Egyptians made jokes about the Turkish pasha.”
During the French occupation, Egyptians mocked their French rulers. Napoleon Bonaparte ordered the arrest of those who made such jokes, making humor a crime for which people would be punished and even executed. During the British occupation, Egyptians used to meet in cafes just to laugh at the cruel occupiers. This led to the British closing them down.

“Laughter shows a desire to live; Egyptians resort to sarcasm and humor to express their own viewpoint or evade their problems.”

When Egyptians start to lose their sense of humor, this represents a big crisis. Such an atmosphere prevailed during the last few months of the Muslim Brotherhood’s rule in 2013, when most Egyptians suffered severe depression. That is what made them take to the streets to end Brotherhood rule and take back control of their destiny and their capacity to laugh.
Political and economic conditions have heavily affected Egyptians’ ability to speak out, thus resorting to sarcasm and humor to express their pain. The smile on Egyptians’ faces, engraved since the beginning of their civilization, hides the details of their bittersweet lives.
When Egyptians tell a joke, their purpose is not to make you laugh, but to make themselves laugh. Laughter shows a desire to live; Egyptians resort to sarcasm and humor to express their own viewpoint or evade their problems.

المصريون يريدون موقفاً ثابتاً مستمراً ليطمئنوا

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

كلما وقع حدث إرهابى فى مصر استدعى المصريون الدول الداعمة للإرهاب إلى الواجهة، ليس بالضرورة تورط هذه الدول فى العمليات الإرهابية بشكل مباشر، ولكن لأن القطاع الأكبر من المصريين بات مقتنعاً بأن ما تعانيه مصر من إرهاب ناتج عن دعم هذه الكيانات للإرهاب فى العالم، وأن مصدر قوة جماعة الإخوان المسلمين يأتى من هذا الدعم اللامحدود. أصبح معظم المصريين مقتنعين بأن قطر لا تحمل الخير لهم. ولأن العمليات الإرهابية زاد معدلها مؤخراً، خاصة بعد الموقف المصرى مع الدول الداعمة للحرب على الإرهاب بمقاطعة قطر، بعدها زادت العمليات الإرهابية واعتبر المصريون أن هذا رد من الإرهابيين المدعومين قطرياً على الموقف المصرى.

على الرغم من انشغال المصريين بتطورات الوضع الاقتصادى لديهم وانعكاسه على معيشتهم اليومية من ارتفاع الأسعار، خاصة بعد قرار الحكومة برفع أسعار المحروقات والكهرباء ورفع جزئى للدعم على الدقيق، على الرغم من هذا الانشغال إلا أن العلاقة مع قطر تشغل حيزاً لا بأس به من تفكيرهم. يتمنى المصريون أن يروا قطر منصاعة لطلبات الدول الأربع، وأن تتوقف عن دعم الإرهاب وتلتزم بأمن جيرانها، ولكن هناك قلقا دفينا لا يعبر عنه المصريون كثيراً من أن تنفرد الدول الخليجية الشركاء الثلاثة بحل المشكلة مع قطر وترك مصر خارج إطار الحل ودون أن تحقق أهدافها. ما يدفع هذا التخوف لدى المصريين أمران، الأول أن المشكلة يتم التعامل معها على نطاق عالمى وإقليمى واسع باعتبارها مشكلة خليجية داخلية بين دول مجلس التعاون، ومعظم المقترحات المطروحة للحل تتعامل مع الأزمة من هذا المنطلق، وبالتالى عندما يأتى وقت حل الأزمة يخشى بعض المصريين أن يجدوا أنفسهم خارج إطار هذه التسوية. الأمر الآخر أنه فى تجارب سابقة، وإن كانت على نطاق أصغر كثيراً، حدث مثل هذا الموقف. لذلك يوجد مثل هذا التخوف، ولو كان الإحساس الغالب أن الموقف مع قطر هو موقف مبدئى من الصعب أن يتخلى عنه أحد الأطراف.

إذن.. فيما يبدو، وفى إطار الموقف الحالى، فإن السيناريو الذى تصدره الدولة المصرية لمواطنيها سيتم التركيز فيه على الإجراءات الاقتصادية والسياسية، مع إمكانية اللجوء إلى مجلس الأمن للتحقيق فى وقائع محددة، مع استبعاد اتخاذ إجراءات عسكرية. وتعاملاً مع التخوف من مدى استمرار تماسك وصلابة موقف الدول الأربع، فإن الدولة المصرية كانت حريصة على التأكيد أنه لا يوجد أى خلاف بين الدول الأربع فيما يتعلق بالملف القطرى، فى ضوء دعم الدوحة للإرهاب وسعيها لزعزعة الأمن والاستقرار الداخلى للدول العربية.

بات من الواضح أن تطورات هذه الأزمة تسير بوتيرة متسارعة، إلا أنه لا يبدو فى الأفق نذر حرب فى هذه الأزمة، فالجميع يتجنب الانزلاق إلى هذا الطريق، إلا إذا انزلقت قطر إلى خطأ استراتيجى كارثى، من قبيل تهديد الأمن الإقليمى الخليجى بالاستعانة بإيران فى أى فعل أخرق، والتى تعد خطا أحمر بالنسبة لدول الخليج، أو إذا حدثت تطورات سلبية فى الأزمة.

لكن الأكيد أن قطر عقّدت الأمور برفضها المطالب التى قدمتها الدول الأربع، اعتبرت قطر بعض هذه المطالب يمس سيادتها، ولكن بدا واضحاً، بل ومحرجاً لقطر، ما سربته «سى. إن. إن» لاتفاق الرياض الذى نقضته قطر.

إن المواقف المعلنة من حكومات الدول العربية الأربع تؤكد أن مواقفها تجاه قطر لاتزال على حالها، وأنها لن تتراجع إلا باستجابة قطر للمطالب الـ١٣.. فهل تستجيب قطر؟.. الإجابة تقول إن قطر ستبقى على عنادها ودعمها للإرهاب، لذلك لا خيار أمام العرب والعالم إلا بممارسة المزيد من الضغوط على قطر.

إلا أنه يُعتقد أن الدول الأربع تملك أوراقاً كثيرة من حيث المقاطعة المالية وتجميد الأصول وحركة الأموال القطرية، كما أنها قد تتخذ إجراءات سياسية لعزل قطر فى المنظمات الإقليمية.

يبدو أن جهود وزير الخارجية الأمريكى قد فشلت، وأن العرب أدركوا أن واشنطن باعت موقفها وتخلت عن خطابها لصالح الصفقة الأخيرة، بل الصفقات الأخيرة، مع قطر، ولم تختلف الدول الغربية الأخرى، وفى مقدمتها بريطانيا، عن الموقف الأمريكى الانتهازى، هكذا تكون الانتهازية السياسية ولغة المصالح. وهذا يعنى ببساطة أن على الدول الأربع أن تستمر فى التنسيق، والأهم أن تمتلك استراتيجية طويلة المدى ثابتة وقوية ومطمئنة لكافة الأطراف الخليجية والمصرية.

Protecting Al-Azhar stems from protecting the nation

by Abdellatif El-Menawy

One of the most important elements of Egypt’s soft power is an institution that leads the country. Al-Azhar, under the leadership of its open-minded Sheikh Dr. Ahmed Al-Tayeb, stood resolute against the Muslim Brotherhood. Egyptians will never forget the uniting image on July 3, 2013, of his presence at the announcement of the revolution’s success against then-President Mohammed Mursi.
The irrational campaign against Al-Azhar, calling on the sheikh to resign, is not based on a real understanding of the components of Egyptian power. I am not biased toward or affiliated with Al-Azhar as I have criticized it in the past.
For example, I object to parts of its curriculum that involve violence, sectarianism and incitement to hate people from other religions. This goes against logic and the spirit of tolerance that should be the basis of any faith.
But I believe in the importance of state power, so I defend the elements of that power, including Al-Azhar. Only a very limited number of people affiliated with or belonging to Al-Azhar are involved in terrorist operations or incitement.
Blaming it for the rise of terrorist ideology and activity is unfair, but it is partly responsible as it needs to review its curriculum. It believes that criticizing Daesh will lead to catastrophic consequences on society, but Al-Azhar must declare a clear and loud position on the terrorist group.

“Al-Azhar’s grand imam Sheikh Ahmed Al-Tayeb is treasured by Egyptians and is seen as a symbol of enlightenment.”

In the past few years, Al-Tayeb has restored Al-Azhar’s image. During the Brotherhood’s rule, he tried to preserve his enlightening and political role, reminding us of Al-Azhar’s imams who played a national role during various periods in Egypt’s history, including resisting French and English occupation.
Al-Tayeb launched many initiatives to stabilize the country following the revolution of Jan. 25, 2011. He also hindered the Brotherhood’s project to take down Al-Azhar Mosque. He has protected Egypt for years. The easiest thing for him would have been to step down or be silent, but on July 3, 2013, he declared his support for the popular revolution, and said Islam cannot be hijacked by a political faction or an ideology exploited to achieve other goals.
Al-Tayeb is treasured by Egyptians and is seen as a symbol of enlightenment. I have been one of his strongest advocates since he served as mufti of Al-Diyar Al-Misriyah. Back then, we met in his office in Dar Al-Iftaa, and I saw in him a real Egyptian man, deeply rooted in the country’s culture, history, tolerance and diversity. He is a multifaceted, modest, simple man from a poor but well-educated family. Almost all his ancestors were scholars.
He says he inherited his qualities from his grandfather, a great scholar who died in 1956 at the age of 100. Part of Al-Tayeb’s education was at the Sorbonne University in Paris, so besides having the right Muslim ideological roots, he has experienced Western civilization.

دعم مصر الحقيقى العمل الجاد وتنقية المناخ

 مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

التقدم إلى الأمام ليس هدفا نهائيا، إنما استمرار التقدم إلى الأمام هو الهدف الرئيسى، لذلك فإن قوة الدفع الأولى على أهميتها ليست كافية لبلوغ الغاية ما لم تكن متبوعة بطاقة مستمرة تضمن الاستمرار. من هذا المنطلق فإننى أقدر جداً الحملات والمبادرات التى بدأت وتتزايد تحت عناوين مختلفة، وهدفها كما هو معلن دعم مصر فى هذا الوقت الصعب. بدأت هذه المبادرات عقب نجاح ثورة الثلاثين من يونيو، وكان تفاعل المصريين معها دليلا حقيقيا على أن الروح المتشبثة بالحياة هى المنتصرة دائماً داخل الجسد الوطنى المصرى، وأنه مهما تملكت منك الشكوك حول قدرة المصريين على الفعل فى مرحلة ما فإن مفاجأة جديدة يخرج بها علينا المصرى من كنزه، الذى لا ينتهى، ليثبت تلك الروح المتمردة المختفية خلف رقائق مما يبدو تسليما وخضوعا للأمر الواقع. هذا ثبت واضحا أثناء الثلاثين من يونيو وما بعدها وحتى الآن إلى حد مازال ملحوظاً، وأتمنى أن يستمر.

ولكن، هل هذا وحده قادر على أن يعيد بناء مصر، هل التبرعات النقدية والعينية مهما عظمت قادرة على أن تعطى لمصر قوة الدفع المستمرة؟ أعتقد أن الإجابة جميعنا يعرفها. وأود أن أؤكد هنا تقديرى الكبير لفكرة دعم مصر، وتقديرى للقائمين على مثل هذه المبادرات وعلى تنفيذها، وأدعو الجميع إلى المشاركة فيها، كل حسب قدرته وقناعته، ولكنى هنا أناقش أهمية البحث عن طرق لديها ضمانات الاستمرار. الدعوة لدعم مصر هى حالة تثير قدرا كبيرا من التقدير والاحترام، وهى دلالة على رغبة المصريين الحقيقية وتأييدهم للتغيير الحادث، لكنها دلالة وليست طريقا.

أعلم تماماً أن دولا شقيقة بحق لمصر والمصريين، فى مقدمتها دول الإمارات والسعودية والكويت، قد أبدت فى وقت مبكر موقفها الداعم للمصريين وخيارهم، مؤكدة دعمها وتقديرها لموقف الجيش، الذى أثبت أن ولاءه الأول هو للشعب، هؤلاء الأشقاء أعلنوا بشكل قاطع ومنذ اللحظة الأولى دعمهم لخيار الشعب، وترجموا هذا الالتزام بتحرك سريع على الأرض، تَمَثّل أوله فى ذلك التصريح الحماسى العملى ذى الدلالة عندما قال مسؤول إماراتى وقتها إن قوافل الطاقة التى تحتاجها مصر سوف تبدأ فى أبوظبى وتنتهى فى القاهرة، وهذا صحيح بمنطقه العملى، فمن الواضح أن نية وقرار هذه الدول وهؤلاء الأشقاء كانا هما الدعم الكامل، وجميعهم أعلنوا وقتها أنهم سوف يعملون على إقالة مصر من عثرتها الاقتصادية، وأنهم سوف يفعلون ذلك بوسائل تدعم الاقتصاد المصرى ولا تُرهقه مستقبلا.

أيضاً، ولكن، هل هذا كافٍ لإعادة بناء مصر من جديد، خاصة بعد أن عادت معدلات الدعم من الأشقاء إلى مستويات وأساليب معتدلة، ولم تعد كما كانت فى المرحلة الأولى، بعض النظر الآن عن الأسباب؟ أظن أن الإجابة واضحة، لن تُبنى مصر إلا بالعودة مرة أخرى إلى دائرة الفعل، استعادة قيمة العمل لدى المصريين، ولكى يعود هذا فإن المطلوب تهيئة المناخ لهذه العودة، لذلك فإننى هنا أطالب القوى السياسية والشبابية والعمالية بتبنى دعوة العودة إلى دفع عجلة الحياة فى مصر مرة أخرى، والتوقف عن استخدام الأوضاع المعيشية أو المطالب الفردية أو الفئوية مبررا لإيقاف العمل. هذا يتطلب فى المقابل من الدولة أن تكون على قدر المسؤولية التى يتحملها النظام الآن، وهذا لن يتأتى إلا باعتماد العمل وفقا لدولة القانون، التى يكون فيها القانون هو السيد، وهو المحدد لسلوك الجماعات والأفراد ومؤسسات الدولة.

اقتصاديا، لن تكون هناك فرصة لإعادة ضخ دماء حقيقية فى جسد الدولة المنهك سوى عن طريق اتباع قواعد قانونية واضحة ومطمئنة لكافة أطراف العملية الإنتاجية من عمال وإدارة ومستثمرين. لقد لاحظنا خلال الفترة الماضية تلك الحالة التى دفعت بمعظم المستثمرين، المصريين قبل العرب والأجانب، إلى الفرار من السوق المصرية، وذلك بسبب ذلك المناخ الطارد الذى سكن الأجواء، بالمطاردات القانونية عن غير أسس، السبيل الآن هو إعادة مناخ الاستقرار إلى أجواء الاستثمار. وهناك عدة خطوات أظنها جديرة بتحقيق ذلك الاستقرار نسبيا إن أُخذ بها. وأقصد هنا تلك المشروعات التى توقفت أو تعانى خطر التوقف لأسباب مرتبطة بعدم القدرة على اتخاذ القرارات فى المرحلة الأخيرة أو لتعارض اتخاذ قرارات صحيحة لصالح هؤلاء المستثمرين مع مصالح أصحاب النفوذ.

مصر لن تتخذ مكانها الطبيعى بين الأمم التى تليق بها إلا إذا بدأ أبناؤها فى العمل الجاد من أجل ذلك الهدف فى ظل دولة قانون.

 

عندما تقدمنا خمسين عاماً إلى الوراء

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

أنا من عشاق الأفلام العربية القديمة، الأبيض والأسود، أجد فيها المستوى الفنى الذى لا يقل عن مثيله من أفلام أوروبا وأمريكا فى ذات الفترة، وأجد أيضا فيها ملامح مصر التى كنا نتمنى أن تستمر، وأرى أيضا فيها كثيرا مما ننادى ونأمل فى أن نراه فى مجتمعنا اليوم، ولكن أصواتنا تضيع هباء، ثم نكتشف عندما نشاهد هذه الأفلام أن كثيرا مما نفتقد فى بلادنا هذه الأيام كان موجودا فى بلدنا ذاته، ولكن فى زمن مختلف، فأضيع بين تحديد هوية ما نريد، هل هو رؤية للمستقبل، أم حنين غير مدرك للماضى؟! وكأن النكتة الشهيرة عن أن الغرب بعد دراسة عميقة لواقعهم وواقعنا انتهت الدراسة إلى أننا متقدمون عنهم خمسين عاما على الأقل، ذلك أنهم فى وضع وسلوك يشبهنا منذ خمسين عاما!

المهم، لست أتحدث هنا اليوم عن الحنين للماضى بإطلاقه، ولكن استوقفنى ظهر اليوم وأنا أتابع شاشة التليفزيون المشهد الأول من فيلم «أنا وهو وهى» لفؤاد المهندس، ولست هنا من أجل سرد الفيلم ولا الحديث عن قيمته الفنية، ولا التذكير بأن القانون «مافيهوش زينب»، ولكن فقط أتحدث عن المشهد الأول فيه، ولم أكن أعلم أنه الفيلم، ولكن يبدأ المشهد بلافتة نحاسية صغيرة مكتوب عليها «نقابة المحامين»، ثم تتحرك الكاميرا إلى الداخل أمام رجل يبدو أنه النقيب يترأس اجتماعا لما يبدو أنه مجلس نقابة المحامين، نجح المخرج فى اختيارهم بما يبدو عليهم من جدية واحترام، واستطاع أن يضع على ملامحهم الجدية، وأن تكون ملابسهم رسمية راقية داكنة، ويبدأ النقيب بالحديث موجها كلامه إلى محام واقف أمام المجلس، فيما يبدو أنه مجلس تأديب، ويتحدث النقيب موجها حديثه للمحامى بأنه قد تجاوز فى أدائه بما يسىء إلى مهنة المحاماة، وأنه- أى المجلس- قرر أن يوقفه عن ممارسة المحاماة لمدة شهر، مع إنذاره بالشطب فى حال تكرار المخالفة.

وهنا ينتهى حديثى عن المشهد والفيلم، وأبدأ حديثى عن المشهد الذى نعيشه، وأسأل: أين أصبحت نقاباتنا من التداخل والاهتمام بشؤون المهنة، بل أين باتت نقاباتنا وجودا أو عدما؟ ومن المسؤول عن هذا الوضع الذى وصل إليه العمل النقابى فى مصر، سواء للنقابات الفاعلة أو النقابات المجمدة؟ وسؤالى الآخر: متى حدث تدخل نقابى لعقاب عضو من أعضائها لتجاوزات مهنية؟ لقد أصبح العمل النقابى خلطا ما بين السياسة والمصلحة الشخصية لمحترفى العمل النقابى، وبات الحكم فى العلاقة هو النفاق من أجل الأصوات!.

للأسف حالة الازدواجية هذه ما بين نفاق الأصوات ونفاق السلطة من قطاعات نقابية مختلفة هى التى وضعت هذه الكيانات فى ذلك الوضع الضعيف. أنا هنا لا أدعو إلى قيام كيانات نقابية متوحشة معرقلة لعملية الإنتاج، أو مناكفة للسلطة السياسية، ولكنى أدعو إلى نوبة صحيان لهذه الكيانات لتعود إلى الحياة للقيام بدورها المفترض فى حماية المهن المختلفة والارتقاء بمستواها والتعاون مع الدولة، مع الحفاظ على الاستقلال بمفهومه الإيجابى، من أجل القيام بدورها المفترض تجاه أعضائها والمجتمع والدولة. مفهوم الشراكة فى المسؤولية بين مؤسسات الدولة المختلفة والنقابات المهنية، باعتبارها إحدى ركائز صحة المجتمع، هو ما ينبغى أن يكون سلوكاً حاكماً فى هذه العلاقة.

إن الوضع الذى نعيشه الْيَوْمَ يمثل حالة محزنة من ذلك الغياب الكبير للنقابات والعمل النقابى، ونعايش حالة من تراجع مهنى فى مجالات عديدة فى ظل حالة من الغياب أو التغييب لأى حضور نقابى يقوم بمهامه فى الارتقاء بالمهن المختلفة والارتفاع بمستوى أعضاء هذه النقابات. هذا الدور النقابى المهم فى رفع المستوى المهنى والتأكيد على قواعد وكفاءة والتزام مهنى هو ما سيكون عاملاً مساعداً فى الارتقاء العام بالمجتمع ككل، وأيضا سيعطى هذه النقابات، عندما تستيقظ، شرعية الدفاع وحماية أعضائها.

مشهد من فيلم مصرى قديم، ولافتة نحاسية تحمل «نقابة المحامين» نكأت جروحا نعيشها، وتساؤلات عن مستقبل نتمنى أن يرتكز على ما كان فى الماضى.

نجحت الصين بنظام شيوعى وآليات رأسمالية

مقال بقلم عبد اللطيف المناوي

ينسب إلى نابليون قوله، عندما يستيقظ التنين فسوف يرتعش العالم. والتنين الذى قصده نابليون هو الصين. ويبدو أن نبوءة نابليون بدأت فى التحقق منذ فترة، ويبدو أن اكتمال الاستيقاظ بات قريبا. والاستيقاظ الذى تبدو ملامحه- أو بدت منذ سنوات عدة- ليس استيقاظا عسكريا، كما قد يكون قصد بونابرت عندما قال عبارته، لكنه استيقاظ اقتصادى، جعل الصينيين شركاء لكل مواطن عالمى فى حياته. 100_0757-1.jpgوباتت علامة وجود الأخوة الصينيين مثبتة بكلمة «صنع فى الصين» الحاضرة فى حياتنا جميعا اليوم.

عندما قرأت أن الإيطاليين يأكلون طعاما صينيا كل يوم ـ حيث إن 20% من صناعة (الكاتشب) صينية ـ توقفت باسما. لكن قفز إلى ذهنى أن سجادة الصلاة التى نستخدمها اليوم، والتى تحدد اتجاه القبلة، هى أيضا صناعة صينية. بل إن أغانى رمضان، من خلال فوانيس الأطفال، هى أيضا صينية، ولكنها تنطق بالعربية.

الميزة المهمة فى الصحوة الصينية هى أن جميع ملامحها نعيشها يوميا. عندما وضعت كل هذه الحقائق متراصة، بدا حجم الصحوة. وانتابتنى مشاعر الحزن من الحالة التى نحن عليها، وفى ذات الوقت الإعجاب بالتجربة الصينية.

حسب التقارير فقد تضاعف نصيب الفرد فى الصين من الناتج المحلى الإجمالى حوالى 6 مرات تقريبا ليصل إلى 6800 دولار أمريكى بالمقارنة بالعشر سنوات الماضية، بالإضافة لامتلاك الصين لأكبر احتياطى نقدى أجنبى فى العالم بمقدار 3.2 تريليون دولار، وبذلك تعتبر الصين ثانى أكبر اقتصاد على مستوى العالم لتحل مكان اليابان التى كانت تسيطر على هذا المركز بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

وأصبحت الصين وحدها تستحوذ على نسبة 12% من إجمالى الصادرات العالمية، حيث بلغ نمو صادرات الصين فى الفترة من 1990 إلى 2012 نسبة 17%، وتمتلك الصين نسبة 10% من إجمالى الواردات العالمية حيث تستورد الصين نسبة من المواد الخام والمواد البسيطة والتى تستعملها فى إنتاج صادراتها وتحويلها إلى سلع متطورة وتمتلك الصين أيضا نسبة 66% من واردات السلع الوسيطة فى آسيا، بالإضافة إلى 25% من السلع المصدرة إلى كوريا واليابان.

وتعتمد الصناعات الصينية على عدة محاور، حيث يوجد صناعات تعتمد بشكل أساسى على رأس المال وصناعات أخرى تعتمد على العمال وجانب آخر يعتمد على التراكم المعرفى، لكن الملاحظ أن إدارة الاستثمار فى الصين تعتمد أساسا على مفهوم إزالة أى معوقات تواجه الاستثمار. وهكذا نجد دولة شيوعية النظام السياسى نجحت بآليات سوق ومفاهيم رأسمالية أن تغزو العالم.

وفى مقابل حالة التسيب والاستسهال واللامبالاة التى نعيشها- وتعيش فينا- فإن الصحوة على الطرف الآخر مختلفة. مجتمع قرر أن يحيا حياة عسكرية، لكن من أجل الإنتاج. جنود ولكن فى المصانع. عقول تعمل بمنطق وهدف الانتشار وغزو الأسواق، قرروا أن يغزوا العالم بمنتجاتهم ليهربوا من الفقر، ولتتحسن أحوالهم المعيشية. وأظن أن أحد الفوارق الرئيسية بيننا وبينهم أننا مازلنا نعمل بمنطق القرية، ويحكمنا الفكر الاقتصادى والتجارى الريفى، بمعنى أننا ننتج ما نحتاج إليه، ونبيع الفائض عن حاجتنا، وهو المبدأ السائد فى الريف والمجتمعات البدائية، حيث يسود مبدأ المقايضة. هذا المنطق البدائى، هو الذى يسود علاقاتنا الاقتصادية والسياسية مع العالم، فنحن نصنع- إذا صنعنا- ما نعتقد نحن أنه مناسب. وننتج- إذا أنتجنا- ما يروق لنا، وما نستسيغه. وإذا ما صدمتنا النتائج، برفض العالم خارج حدودنا لما صنعناه وأنتجناه، فالعيب فيهم وليس فينا، لأن ذوقهم مختلف عنا ولا يرضون بما ترضى.

الرؤية الصينية للأمور معكوسة. فهم منتشرون فى كل مكان تقريبا، يمارسون شكلا جديدا من أشكال الجاسوسية، يتجسسون على أذواقنا وعاداتنا. ما نحبه وما لا نحبه. ما نحتاج ومدى حاجتنا، وكيف نحتاج، ميزانيتنا الخاصة فى بيوتنا، ثم يعودون إلى مصانعهم بهذه المعلومات الحيوية والمهمة، ليصنعوا، وينتجوا لنا ما نحتاج، بالسعر الذى يفاجئنا فى رخصه، ويتم كل هذا بكل الجدية والانضباط والنجاح.

الصينيون قرروا أن يقهروا الماضى، ويغزوا المستقبل بفكر إنتاجى، ونحن نبحث عن حلول واقعنا دون أن نقتنع بأن العالم قد تغير وأن التحدى الحقيقى هو أن نمنح الاستثمار دعما حقيقيا وليس دعما لفظياً.