مقال «الراشد» الذى يجب أن يُقرأ

بقلم عبد اللطيف المناوى

عرفت منذ سنوات طويلة جداً عبدالرحمن الراشد ، وعملت معه طويلاً منذ أن كان نائبا لرئيس تحرير مجلة «المجلة»، وكنت صحفياً ناشئاً وقتها، ثم أصبح رئيساً لتحرير المجلة، ثم رئيساً لتحرير جريدة «الشرق الأوسط»، وكلتاهما سعودية تصدر فى لندن، وظللت أعمل معه طوال الوقت. ومنذ عرفته وجدت فيه نموذجاً شديد الاحتراف، وأيضاً شديد العقل والسياسة فى التعامل مع الأمور. ما دفعنى للإشارة إلى الصديق الراشد اليوم هو ما قرأته له فى مقاله اليومى بـ«الشرق الأوسط» عن العلاقات المصرية- السعودية . وهو الموضوع الذى تناولته خلال الأسابيع الماضية. وقلت من بين ما قلت إن هناك حاجة إلى أصوات عاقلة فى الطرفين للتعامل مع هذا الوضع القائم، والذى هو أزمة بالفعل. هذه الأصوات العاقلة يجب أن تتواجد على الطرفين وفِى المجالات المختلفة، خاصة الإعلامية منها. ويأتى مقال الراشد ليمثل لى النموذج الذى نحتاجه فى الحوار بين الطرفين. اسمحوا لى، وليسمح لى الأستاذ الراشد أن أنقل عنه جزءًا مما كتب:

IMG_0132

«صورة الوزير السعودى أحمد الخطيب وهو يزور سد النهضة الإثيوبى يبدو أنها كانت العذر للبعض للتراشق الإعلامى الذى نقل العلاقة بين الرياض والقاهرة من الحميمية إلى لغة دورات المياه.

وحتى لو افترضنا أن الصورة والزيارة فى باطنهما معانٍ غير السياحة والاستثمار، فإن إدارة الأزمة باستخدام الإعلام تعتبر وسيلة ضغط قديمة بالية وفاشلة ومضرة».

وأنا أتفق تماما مع الطرح الذى لم يستبعد افتراض أن للزيارة معانى أخرى فى باطنها غير الاستثمار والسياحة، وهو ما أصرح به بشكل مباشر. إن اللغة المتدنية فى الخطاب على الجانبين ينبغى أن تتوقف، وكذلك ينبغى أن يتوقف سلوك «الغيظ والكيد» من أُسلوب الدولتين فى تعاملهما، وسوف أشير هنا إلى أن هذا الأسلوب أعلى مستوىً على الجانب السعودى من خلال بعض ممن يلعبون فى منطقة صناعة القرار هناك.

وأستمر فى نقل جزء آخر من مقال الراشد حول الموضوع:

«نعم، تمر على العلاقات هبة شتاء باردة، لكنها ليست حول قضايا سياسية إقليمية كبرى كما يروج، أو على الأقل ليس بعد. ويفترض من الدبلوماسيين المهرة أن يعزلوا أسباب الخلاف عن مجمل العلاقات، ومن المألوف أنه حيثما توجد علاقات كثيفة ومترابطة عادةً تقع الخلافات، ولهذا فعلاقاتنا مع الدول الاسكندنافية دائمًا مستقرة. الخلافات بين البلدين الشقيقين ليست حول ما يروج، ليست سوريا كما يُشاع، وأستبعد ما زُعم بأن مصر تزود المتمردين فى اليمن بالصواريخ، لأن مصر تدرك أنه عمل خطير، فالصواريخ الحوثية مسؤولة عن قتل مدنيين سعوديين، حيث يستهدفون عمدًا القرى والمدن داخل الحدود السعودية. كلها روايات تروجها أصوات محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين».

ويستمر:

«أما موقف مصر حيال سوريا فهو واقعى، لا يختلف عن موقف تركيا فى الآونة الأخيرة. وفى آخر مشروعين قدما للجمعية العمومية صوتت مصر إلى جانب الشعب السورى ضد نظام الأسد، بخلاف بعض الدول العربية الحليفة. كما أن موقفها الأخير فى مجلس الأمن ضد المستوطنات الإسرائيلية مرتبط بظروف القاهرة، ولا نتوقع منها أن تعرّض أمنها ومصالحها الكبرى للخطر، خاصة بوجود دول أخرى قامت (بالواجب) نفسه وأعفت القاهرة من الإحراج والأزمة من أجل قرار رمزى.

الخلافات السعودية- المصرية هى على مسائل ثنائية، ولا أقول ثانوية، وستنتهى بالتفاهم بعد شهر أو سنة، أو قد لا تحل. ولا يفترض أن تترك العلاقات للمساومة لأنها استراتيجية، ومخطئ من يحتسب موقف مصر عندما تساند دول مجلس الخليج ضد إيران على أنه موقف تضامنى، بل يخدم المصالح المصرية العليا بمنع إيران من التمدد والهيمنة، سواء فى سوريا أو العراق أو الخليج».

وينتهى الراشد إلى أن أكبر عيب فى العلاقات الخليجية- المصرية يكمن فى محدودية أفقها، تظل مجرد علاقات بسيطة المضمون. والتوجهات الأخيرة، منذ نحو عامين، ببناء شراكات اقتصادية جيدة، لأنها تضمن ديمومة العلاقات بدلا من سياسة المنح والمساعدات. فالشراكات توسع حجم النشاط بين الجانبين أكبر بمرات من القائم حاليًا، ويمكن أن تغير واقع اقتصاد مصر والخليج. هذا ما طرحته الحكومتان السعودية والإماراتية على القاهرة، والعتب دائمًا على البيروقراطية المصرية، هى عدوة الحكومة المصرية أكثر من كل خصومها الآخرين مجتمعين.

وجدت أن من المهم أن نقرأ هذا الصوت العاقل فى خضم الضجيج الذى لن يؤدى إلا إلى المزيد من التعقيد.

Advertisements

2 comments on “مقال «الراشد» الذى يجب أن يُقرأ

  1. الى الصديقان العزيزان الاستاذ عبد اللطيف المناوي والاستاذ عبد الرحمن الراشد
    كم سعدت بمقالتك اليوم استاذ عبد اللطيف فأنا كما عرفتك جدا عن قرب عرفت ايضا الاستاذ الدكتور عبد الرحمن الراشد وكلاكما سياسيان من الطراز الرفيع .. وانت وهو فعلا خير من يتعامل مع القضايا المصيرية بحرفية عالية لانكما فعلا اعلاميان من مدرسة الاخلاق الحميدة في الاعلام والوعي السياسي الذي انعدم لدى الكثير في اعلام هذه الفترة القبيحة في تاريخ الاعلام العربي والذي يحاول دائما الاصطياد في الماء العكر ويصب دائما الزيت على النار.
    بنقلك جزء من مقالة الاستاذ الراشد انه فعلا عمل راشد منك والله يوفقك ايها الصديق والمعلم عبد للطيف وفعلا انا افتقدك الان وان لقاءنا سيكون قريبا جدا ان شاء الله
    كما انتهز الفرصة وابعث بكل السلام والمحبة للاستاذ الراشد الذي لو كتبت عنه كتاب فلن اوفيه حقه ويكفي ان بصماته في كل ما اقوم به واضحة للعيان فهو كان الموجه والمعلم والاستاذ في تاريخي الاعلامي بالرغم من انه اصغر مني سنا ولكنه الكبير مثلك استاذي المناوي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s