محاولات بيع ارض مصر التي رفضها كل المصريين الا…

عبد اللطيف المناوي

 abd el lateeeeefffمسالة تبادل الأراضي احد الأفكار القديمة التي يمكن القول لن عمرها هو عم القضية الفلسطينية تقريبا. ويروى أن الرئيس الأسبق أنور السادات في أثناء المفاوضات مع إسرائيل عرضوا عليه الفكرة، وكانت تتلخص في ان تتنازل مصر عن جزء من أرضها في سيناء مقابل قطعة ارض موازية في صحراء النقب. كان السادات شديد الخبث عندما وافق بشرط ان يختار هو مكان الأرض البديلة. فأتى السادات بالخريط ووضع علامة على ما يريد في المقابل، واكتشف المفاوضون الأمريكيون والإسرائيليون انه وضع علامة علامة ميناء إيلات منفذ إسرائيل الوحيد على البحر الأحمر، ولم يفاتحوه في الأمر بعدها.

بعد تولي الرئيس الأسبق مبارك الحكم ظلت المحاولات لإقناعه، وظل رافضا حتى اللحظة الأخيرة من حكمه رغم كل الإغراءات وكل الضغوط، وهذا ما أشار اليه في حديثه أو “دردشته” مع طبيبه التي نشرت مؤخراً.
ركب الاخوان على نفس مصر لمدة عام ولا ندري ماذا حدث في هذا العام حتى الآن، ولكن المؤشرات تقول انه في هذا الملف تحديدا يبدو أن هناك تنازلات قدموها أو التزام بتقديمها وهذا يفسر من بين أمور أخرى ذلك الغضب والمفاجأة لسقوط الاخوان من قبل أطراف غربية.
مرة أخرى قد يكون من المناسب استعراض لجزء من وثيقة جيورا إيلاند مستشار الامن الثومي الاسرائيلي الاسبق مطلع 2010، الوثيقة طويلة ومليئة بالتفاصيل ولكني ساتوقف هنا سريعا عند بعض النقاط المهمة.
تقول احد اجزاء الوثيقة “اقترحت الإدارة الأمريكية علي الدول العربية إعطاء إسرائيل مقابلا لاستعدادها التنازل عن أراض مقابل الاتفاق. ففي نظر هذه الإدارة ليس في مستطاع الفلسطينيين وحدهم دفع الثمن لإسرائيل مقابل التنازلات الكبيرة التي ستقدمها في إطار اتفاق السلام. والثمن المنتظر تقديمه من الدول العربية هو تحسين علاقاتها مع إسرائيل. وعلي الرغم من أهمية ذلك، فمن الواضح صعوبة “تعويض” خسارة إسرائيل كل مناطق الضفة مقابل بوادر حسن نية أو أمور أخري.كما أنه من الصعب موضوعياً، عدم رؤية شوائب حل الدولتين. فمن جهة ستضطر إسرائيل وفلسطين للاكتفاء بدولة صغيرة ومكتظة سكانيا، ومن جهة أخري ستكونان محاطتين بدول ذات أراض شاسعة، مع عدد قليل من السكان (الأردن، صحراء سيناء، السعودية). فالأمر الوحيد الذي تملكه الدول العربية بكثرة وتحتاج إليه إسرائيل وفلسطين بصورة حادة هو الأرض. فإذا تنازلت هذه الدول عن جزء قليل من الأرض، يمكن إدخال تحسينات كبيرة علي وضع إسرائيل والدولة الفلسطينية” وتستمر الوثيقة لتشرح كيفية “تكبير الكعكة” بحيث يخرج الجميع رابحين: “أسس الاقتراح:1ـ تنقل مصر إلي غزة مناطق مساحتها نحو 720 كيلومترا. وتشمل هذه المنطقة جزءاً من الشريط المبني الممتد علي طول 24 كيلومتراً علي طول شاطيء البحر المتوسط من رفح غربا حتي العريش. بالاضافة إلي شريط يقع غرب كرم سالم جنوبا، ويمتد علي طول الحدود بين إسرائيل ومصر. وتؤدي هذه الزيادة، إلي مضاعفة حجم قطاع غزة البالغ حاليا 365 كيلومترا نحو ثلاث مرات.
2 ـ توازي مساحة 720 كيلومتراً حوالي 12 في المئة من أراضي الضفة الغربية. ومقابل هذه الزيادة علي أراضي غزة، يتنازل الفلسطينيون عن 12في المئة من أراضي الضفة التي ستضمها إسرائيل إليها.
3 ـ مقابل الأراضي التي ستعطيها مصر إلي فلسطين ستحصل من إسرائيل علي منطقة جنوب غرب النقب. ويمكن أن يصل حجم الأراضي التي ستنقلها إسرائيل إلي مصر إلي 720 كيلومتراً، ويمكن أن تكون أصغر.
وبه ان يشرح الفائدة التي تجنيها غزة يبدأ شرح الفائدة بالنسبة لمصر. تقول الوثيقة “مقابل إعطاء مصر (للفلسطينيين وليس لإسرائيل) 720 كيلومتراً من أرضها “المقدسة”، ستحصل علي عدة فوائد: 1 ـ أرض مقابل أرض. إذ ستحصل مصر من إسرائيل علي أرض تقع جنوب النقب حجمها 720 كيلومتراً. 2 ـ مصر اليوم معزولة جغرافياً عن جزء أساسي من الشرق الأوسط (هو الجزء الشرقي)، وذلك عبر البحر الأحمر إلي الشرق الجنوبي، والبحر المتوسط في الشمال. ومن أجل السماح بارتباط بري، ستسمح إسرائيل بحفر قناة تربط بين الأردن ومصر. وستمر القناة التي يبلغ طولها نحو عشرة كيلومترات من الشرق إلي الغرب (علي بعد خمسة كيلومترات من إيلات) وتكون خاضعة للسيادة المصرية الكاملة. بحيث لايحتاج الانتقال من مصر إلي الأردن إلي موافقة إسرائيلية. 3ـ بين المطار الجديد في غزة الكبري، والمرفأ البحري الجديد علي شاطيء البحر المتوسط، والقناة التي تربط مصر بالأردن، يجري شق شبكة من الطرق السريعة للسيارات، ويمد أنبوب للنفط (مسار هذه الخطوط سيكون بمثابة حدود أردنية – مصرية علي الجانب المصري) وتجتاز هذه الخطوط الثلاثة القناة إلي الأردن، ومن هناك ستتوزع شمالاً في اتجاه الشمال الشرقي نحو العراق والأردن، وجنوباً في اتجاه السعودية ودول الخليج. وسيؤدي هذا الربط إلي فوائد اقتصادية ضخمة. والفائدة التي ستجنيها مصر واضحة: إذ ستحصل الجمارك المصرية علي حصتها من حركة التنقل بين الأردن والعراق والخليج العربي من جهة ومرفأ غزة من جهة ثانية. 4ـ تعاني مصر مشكلة مياه آخذة في التفاقم. فهناك زيادة كبيرة في عدد السكان مقابل تراجع في مصادر المياه العذبة. وليس باستطاعة دولة نحو خمسين في المئة من سكانها يعيشون علي الزراعة الاستمرار، لعقد أو أكثر من دون حل جذري لمشكلة المياه. الأمر الذي يقتضي توظيف استثمارات في تحلية مياه البحر وتكرير المياه، ويتطلب هذا أموالاً طائلة وتكنولوجيا متطورة. وهو ما لا تملكه مصر، من هنا مقابل “الكرم” المصري، سيوظف العالم في مصر (عبر البنك الدولي) في مشاريع تحلية المياه وتكرريها. 5 ـ لقد أعطي اتفاق السلام المصري – الإسرائيلي مصر الكثير من الإنجازات، ولكنه في المقابل فرض قيوداً كثيرة وقاسية علي انتشار قواتها العسكرية في سيناء. وستوافق إسرائيل كجزء من إقدامها علي إجراء تغييرات علي الملحق العسكري لاتفاق السلام، مما سيسمح لمصر أن تقول لشعبها: صحيح أننا تنازلنا عن واحد في المئة من سيناء، لكن هذا التنازل سيسمح لنا بعد ثلاثين عاماً، بتطبيق السيادة المصرية بصورة أفضل علي 99 في المائة من أرضنا. 6 ـ تسعي مصر مثل العديد من الدول في المنطقة إلي الحصول علي الطاقة النووية (لأغراض سلمية)، وبناء مفاعلات نووية من أجل انتاج الكهرباء”.
ما فات كان آخر المحاولات العلنية والذي ظلت مصر بقيادتها ترفضه دائماً، اما ما حدث سرا بعد ذلك فلا ادري متى يظهر للنور.
Advertisements
بواسطة عبد اللطيف المناوي نشرت في 7 أيام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s