مرض الإنكار أطاح بالإخوان واسال دماء المصريين

عبد اللطيف المناوي
abdl el latifالطب النفسي عرف المرض النفسي “الإنكار” انه ما هو إلا حيلة دفاعية شائعة بين الناس، فالأم شديدة التعلق بإبنها، تنكر أية عيوب، أو نقائص فيه. والفرد نفسه يميل لإنكار ما به من عيوب، أو قصور، أو ما يقابله من فشل، عندما او فقدان السلطة يواجه الإنسان بشئ يفوق إحتماله كموت عزيز أو معرفته بإصابته بمرض خطير أو مرض إنسان أخر يهتم بأمره كثيرا يلجأ في كثير من الأحيان لتقنية دفاعية تعمل كحاجز بينه وبين ما لا يستطيع مواجهته هذه التقنية الدفاعية تعرف بالإنكار، إذا فالإنكار أحد ردود الفعل البشرية المعروفة والتي قد تظهر كرد فعل فردي على مشكلة شخصية أو حتى رد فعل جماعي في حالة وقوع مجموعة بالكامل تحت إحساس كاذب بالقوة او تضليل في مرحلة تالية، وإذا ما قادت الظروف  للحوار مع أحد المنكرين ينكشف كيف يعميه الإنكار عن كوارث تحيط به من كل جانب يرفض التعامل معها ومواجهتها حتى تستفحل وتنفجر أمامه وربما يسوقه هذا لإستخدام التبرير كسلاح دفاعي أخر يغطي به قصوره وما أكثر أسلحة النفس الدفاعية المضللة.
لا أظنني متجاوزا لو اعتبرت ان جماعة الاخوان المسلمين هي نموذج واضح يصلح كدراسة حالة عن هذا المرض المدمر لأصحابه، والميزة هنا ان هذه الجماعة عانت المرض في وقت القوة والتمكن وفي وقت الانحسار والهزيمة، والغريب في الأمر ان النتيجة مع اختلاف الممارسة واحدة، وهي في النهاية نتائج تدميرية.
عندما مارست الجماعة السلطة وأحكمت في أمور البلاد والعباد حدث ان تسبب قادة هذه الجماعة في إفساد الحياة على كل المصريين، وكان طبيعيا ان ينعكس ذلك على علاقة الناس بهم وتقييمهم لهم، وقد كان تقييما سلبيا بامتياز كما شاهدنا. كان المصريون يصيبهم الغليان من سلوك الجماعة، انكر الاخوان الحقيقة والواقع الذي يقول انهم تسببوا في انهيار الدولة، انكر الاخوان اصوات معاناة المصريين، تملكهم العند فكفر الناس بهم وبسياستهم، لقد نجح الاخوان في سنة فيما بم ينجح فيه ثلاث رؤساء وملك، كشفوا وجههم الحقيقي وتوجهاتهم وانتماءاتهم باتت مكشوفة امام الناس. فهم يعيشون حالة إنكار مرضي. يرفضون تصديق أن أحد أسباب سقوط الإخوان كحزب حاكم هو سوء الإدارة الحكومية الفاضح والصارخ الذي أقر به محمد مرسي نفسه، والذي أدهش حتى حلفاءهم الأميركان وأربك أوراقهم لسرعة تدهور الأوضاع الاقتصادية والتنموية، وعجز الحزب عن تحقيق أدنى درجات التعايش والتعددية مع القوى السياسية بقبول تشكيلهم على الأقل حكومة ائتلافية لا تحيد نصف الشعب المصري الذي صوت ضد مرسي.
تتابع الأخطاء الاستراتيجية الجسيمة التي ارتكبوها خلال عام واحد فقط جعلتهم يصطدمون منذ البداية بالمؤسسة العسكرية والمؤسسة القضائية ويستحوذون على المؤسسة التشريعية والتنفيذية. تلك كانت مؤشرات قوية على انعدام الخبرة ومؤشرات على حدوث انهيار في الأداء سيؤدي حتما لثورة المصريين الرافضين لتهميش هم، بل وإنكار وجودهم. ،وأصاب  الإخوان حالة من العمى نظرا وبصيرة مما جعلهم عاجزين عن قراءتها قراءة ما يحدث امامهم وبايديهم قراءة سياسية عاقلة واعية بمخاطر ما يفعلون بأيديهم، رغم نصائح كثيرة سمعوها من أصدقاء لهم وأصحاب مصلحة معهم الذي حذرتهم مسبقا من هذه الأخطاء، لكنهم لم يدركوا أن قيادة جماعنشأ أعضاؤها على السمع والطاعة، مسألة تختلف تماما عن قيادة شعب نصفه رفضهم والنصف الآخر وافق مضطرا.
هذا السلوك المرضي الذي يرفض أن يرى الشمس في رابعة النهار ويراها في ميدان رابعة العدوية هو من أجل الحفاظ على سلامة وعيهم وذاكرتهم وحماسهم وحبهم ودينهم وتاريخ ذكرياتهم لا حفاظا على صورة الإخوان كتنظيم.
ردود فعل وتعليقات الإخوان على مليونيات 30 يونيو كان أيضاً سلوكا نموذجيا للانكار، يقول أحدهم يومها «المتظاهرين المعارضين لمرسى عددهم 37 ألف بس والمؤيدين فى رابعة 370 ألف» بل ويقول الرئيس السابق لمن استقبلهم من مصريين واجانب اتصل بهم ان عدد المتظاهرين مائة وثلاثين الفا فقط. ولم ينافسه الا من خرج ليقول ان كل المتظاهرين فلول ونصارى. وتأتي مظاهرات السادس والعشرين من يوليو لتؤكد ان المرض عضال وغير قابل للعلاج، ويدفع الوطن كله الثمن. ويتحملون هم وحدهم الدماء المراقة على الطرفين.
كما سبق وذكرت فان الإنكار ميكانيزم دفاعى وحيلة نفسية من الممكن أن يصاب بها فرد، ولكن أن تصاب بها جماعة كاملة فهذا هو الغريب والعجيب والمدهش، وان ييصل الإنكار إلى درجة تعطل الحواس، فيروا الملايين بضع مئات. ثم يزايدون بالحديث عن تلك الملايين التي تنتفض في الميادين حتى اللحظة الأخيرة ينادون بكرسي رئيساً.
لا املك إلا القول شفاهم الله من اجل الوطن.
Advertisements
بواسطة عبد اللطيف المناوي نشرت في 7 أيام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s