ضفادع وعقارب في بر مصر

Untitledعبداللطيف المناوي
آفتنا النسيان، الشعوب ذات الذاكرة الضعيفة تعاني من مرورها بتجارب سيئة كان يمكن تجنبها لو أنها لم تنس أو تتناس، ويظل التراث الفلكلوري الإنساني مليئاً بالقصص التي تحمل كثيراً من الدلالات، وبين وقت وآخر تحضرني تلك القصة الشهيرة حول ذلك العقرب الذي استطاع أن يقنع الضفدع بمعاناتهم في العيش على ضفة النهر التي يعيشون عليها، وأن مستقبلهم ليس على هذه الضفة بل هي على الضفة الأخرى، أقنعه أن انتقالهم إلى هناك ستضمن لهم حياة كريمة يشعرون فيها بالحرية والكرامة، وأن هذه الحياة الجديدة لن تكون إلا بانتقالهما معاً إلى الضفة الأخرى، وطلب العقرب من الضفدع أن ينقله على ظهره إلى الضفة الثانية من النهر لأنه لا يعرف العوم، فرد الضفدع: كيف لي أن أنقلك، وأنت المعروف بلدغتك، وغدرك، وسُمك القابع في جوفك؟ ومن يضمن لي، أنك لن تلدغني بوسط النهر، وتقتلني؟!.

قال العقرب: كيف لي أن ألدغك، وأنا راكب على ظهرك، فإن لدغتك، سنغرق معاً!

اقتنع الضفدع، وقال في نفسه: أعطيه فرصة، لعله أن يصدق هذه المرة، والحياة الجديدة كما صورها له العقرب على الضفة الأخرى أسكرته وأغشت عينيه، ركب العقرب على ظهر الضفدع، وانطلق الضفدع سابحاً، وفي وسط النهر بدأت غريزة العقرب تتحرك، وشهوته في اللدغ تشتعل، ولم يستطع أن يقاوم فلدغ الضفدع، وبدأ الاثنان في الغرق، سأل الضفدع المندهش: لم لدغتني؟! فقد قتلت نفسك، وقتلتني معك!

فقال له العقرب: الطبع يغلب التطبع.

أظننا في مصر عشنا كمصريين دور الضفدع طوال الفترة الماضية، تحكم فينا الحلم أو الوهم بأن الأمل يقبع على الضفة الأخرى، واعتقدنا في قدرات العقرب “الربانية” وسلمنا أنفسنا إلى الخارجين من سجنه -يوجد في مصر سجن شديد الحراسة كان مخصص للمنتمين للجماعات الإسلامية السياسية والتكفيرية وكان يسمى سجن العقرب-  استطاع هؤلاء أن يصيبوا المصريين بتلك الحالة من الخدر فقفزوا فوق الحدث واقتنصوه، بل وخطفوه فتسلمت بعض العقارب القيادة تحت شعار “فلنعطهم فرصة”، ولم يمر وقت طويل حتى خرجت بقية العقارب من جحورها وسجونها، وخلعوا عن وجوههم أقنعة التوبة والندم التي أعلنوها من قبل، عاد البعض منهم مستأسداً وهو يراهن أن الناس قد نسوا تاريخهم عندما أغرقوا بر مصر في فيضان من العنف والرصاص والدم، اليوم يعود هؤلاء ليحتلوا الصفوف الأولى، ليس فقط في المناسبات العامة بل في مفاصل البلد وقياداتها.

أظن أن الضفدع وهو يغرق بعد أن لدغه العقرب قد مرت بذاكرته مشاهد لخيانات وعنف العقرب ودمويته، أظنه استحضر شريط حياته وحياة من حوله ممن كانوا يعيشون على ضفة النهر بسلام قبل أن يعانوا من سم العقرب ودمويته التي أضاعت حياة كثيرين وأفسدت حياة الآخرين، أظن أن الضفدع قد لام نفسه كثيراً كيف سمح لنفسه أن ينسى كل هذا، كيف خدعه القناع الجديد وهو يعلم أنه قناع؟ كيف يترك الواقع الذي كان يمكنه تغييره للأفضل وفضّل عليه القفز إلى مجهول، ليس هذا فقط، بل ويمتطيه عقرب ظن أنه تغير.

حالة شبيهة من مراجعة النفس أظنها تدور في أذهان من اكتشفوا أنفسهم في خانة الضفادع في هذه القصة، وهم هنا معظم المصريين الذين فتحوا الباب واسعاً لعودة العقارب وسيطرتها على الوضع في البلاد، أظن أنهم يستحضرون الآن شريطاً طويلاً من الذكريات المليئة بالعنف والدم لهؤلاء العقارب الذين عادوا ليحكموا الوطن، لقد اكتشف المصريون مبكراً أن أبواب السجون التي فتحت أثناء أحداث يناير عنوة ليخرج منها هؤلاء المتسيدون على الساحة اليوم قد فتحت من جديد ليخرج منها كل من ارتكب جريمة إرهابية في حق هذا الوطن، وتفتح الحدود والمطارات لكل الإرهابيين من الخارج، ليس هذا فحسب بل يلقون التكريم ويحاولون أن يغسلوا أيديهم من جرائمهم ويغيرون التاريخ بأن يلصقوا جرائمهم بآخرين، صدمة حضور وتكريم قتلة السادات في يوم الاحتفال بذكرى السادس من أكتوبر ذكرى الانتصار وذكرى مقتل السادات على أيديهم، حضر القتلة والمحرضون على قتله وشغلوا الصفوف الأولى ولم يعلم المصريون يومها هل كان احتفالاً بذكرى النصر أم احتفالاً بقتل السادات، هذا الموقف كان بداية ليفيق مصريون كثيرون، وعندها بدأوا يستحضرون تاريخ العنف والدم المرتبط بهذه الجماعات منذ حادث اغتيال النقراشي عام 1948 وحتى جرائم قتل السياح والمواطنين والأطفال على أيدي هؤلاء الذين تعلو أصواتهم الآن ليتوعدوا ويهددوا بالويل والثبور لمن يخرج من المصريين للاعتراض نهاية الشهر الجاري على حكم العقارب.

يبقى السؤال، ما هو مصير الضفادع، هل تمكن منها السم؟ والإجابة سيسطرها المصريون بأنفسهم، إما بداية جديدة بعد التخلص من العقارب وآثار سمها أو الاستمرار في استعراض شريط الآلام مع من انتهز لحظة تاريخية لا تتكرر ليمتطي ظهر أمة كانت دائماً عصية وإن طال الزمن.

Advertisements
بواسطة عبد اللطيف المناوي نشرت في الجريدة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s