التضحية بالوطن كما عرفناه من أجل الجماعة

بقلم   عبداللطيف المناوىp1010061.jpg

نجح الرئيس، الذى يفاخر هو ومن حوله بأنه «منتخب»، فى أن يشق الوطن، استطاعت جماعته، باستخدامه كأداة ملتزمة بالسمع والطاعة لقيادته وشيوخه، تنفيذ سياستها وعقيدتها فى التطهير العرقى على أساس الانتماءين السياسى والدينى، تمكنوا من ذلك منذ اليوم الأول من خطفهم انتفاضة المصريين وقيادتها لتكون وسيلتهم فى تحقيق حلم الجماعة منذ تأسست بدعم بريطانى لاقتناص السلطة وتأسيس الدولة الدينية التى تتخطى مفهوم الوطن إلى المفهوم الأممى.

نجحت الجماعة وحلفاؤها، من تيارات الإسلام السياسى وذيولهم من المنتفعين دائماً، فى أن تقسم المصريين إلى «نحن» و«هم»، أجبرت الجماعة، من خلال مندوبها فى قصر الرئاسة، المصريين على أن يصنفوا أنفسهم: التيار الرئيسى هم أولئك الذين التزموا وسمعوا وأطاعوا فوافقوا على الإعلانات الدستورية وإلغائها، وأيدوا قرارات زيادة الضرائب ومدحوا حكمة تأجيلها، ومنهم من شارك فى صياغة مواد دستورية لم يعلموا عنها سوى أنها تعليمات «فضيلة» المرشد الذى لا يُرد له أمر، أما الغالبية فهم أولئك الذين رضوا أو لم يجدوا طريقاً للسكر والزيت إلا أن يُقادوا كالقطيع إلى أى ميدان أو تجمع «سمعاً وطاعة». يضاف إلى هؤلاء قطعان أخرى من الحلفاء، ما يجمعهم جميعا هو استحلال الأرض والعباد. وفى وسط هذه الحالة الجنونية ضاعت الأصوات الوسطية الوطنية العاقلة.

من بين الهتافات التى سمعتها ممن أطلقوا على أنفسهم حماة الشرعية والشريعة هتاف يقول «وراهم إيده فاضية واداهم ضربة قاضية»، والمقصود هنا بالطبع السيد مرسى الذى خدع معارضيه بيد خاوية ليضربهم بالأخرى الضربة القاضية، باتت هذه هى العلاقة مع الآخر فى المجتمع الذى نجحوا فى شقه.

توازى مع كل ذلك رغبة عارمة لدى هذا التيار فى خلق حالة من الإرهاب لكل معارضيه ممن اعتبرهم أعداء الإسلام والشريعة، ويأتى فى إطار ذلك تلك التصريحات التى سمعناها مؤخراً من بعض من يدعون أنهم رجال دين أعماهم الإحساس بالقوة والرغبة فى السلطة، أحدهم قال: «الآلاف فى انتظار ساعة الصفر»،

وأضاف آخر: «خيرت الشاطر أبلغ الإخوة أن هناك مئات الآلاف فى شوارع القاهرة فى انتظار، وفى حالة تأهب»، وغير بعيد عن ذلك تلك القوائم المعدة للتصفية فى حال سقوط الدولة، ويتماشى ذلك مع حالة العجرفة بالقوة والإرهاب اللفظى لممثليهم الذين احتلوا جميع الشاشات رغم أنف الجميع، ولِمَ لا، ألم يتم «التمكن» من وسائل الإعلام القومية وحصار البقية تحت سمع وبصر من خدع المصريين بأنه سوف يكون للجميع، لكنه فيما يبدو لم ير سوى أفراد العشيرة، ولم يتبع سوى تعليمات قياداته فى الجماعة، حيث إن قسم الولاء والسمع والطاعة، فيما يبدو، لا يسقط حتى لو ادعى غير ذلك.

فيما يبدو أيضاً فإنهم مستمرون فى طريقهم لتحقيق هدفهم بالسيطرة التامة من خلال دستور لا أظن أنه يرقى لأن يكون دستوراً، وليضرب الباقون رؤوسهم فى الحائط، أو يعملوا بنصيحة أحد قادتهم الذى قال إن من لا يعجبه حكم الإسلاميين فليترك البلد، فالقاهرة بها عشرات السفارات. ألم أقل لكم منذ البداية إنه تطهير عرقى على الانتماء والهوية.

احذر، كما يفعل كثيرون هذه الأيام، من أن القادم أسوأ فى ظل سيطرة هذه العقلية على مقدرات البلد: شق وحدة الأمة وخلق حالة من التمزق، وسيادة التعامل بمنطق «إحنا وهمه»، وفرض دستور معوج رغم أنف الجميع. هذه الحالة من التحفز والعنف تدمر مقومات المجتمع وتقضى على وطن لن يكون بعدها الوطن الذى نعرفه.

منذ أسابيع سألت سؤالاً: «هل يفعلها؟»، وكنت أقصد مدى قدرة السيد مرسى على قطع الحبل السرى بينه وبين جماعته ليكون قراره من أجل الجميع، واليوم أعيد السؤال: هل يمكن بحق أن يستقل بنفسه قبل فوات الأوان؟

Advertisements

2 comments on “التضحية بالوطن كما عرفناه من أجل الجماعة

  1. يا استاذنا الوطن يسقط وحضرتك كثيرا كثيرا حذرتنا من ذلك ونحن حذرنا من ذلك ايضا وسيشهد التاريخ لمن اسقط الوطن ببراثن المحظوره نعم ستظل محظوره بنظرى فهى دائما استحوازيه ارهابيه تقبل احترامى استاذى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s