ليه ؟

بقلم   عبداللطيف المناوى

 بالأمس كان لي الحظ أن أكون بين طلاب مدارس المرج الإعدادية و الثانوية العامة والصناعية بمدرسة على بن أبي طالب ، وهذه المدرسة من المدراس التي تقع في المشروع الذي بدأ منذ أكثر من أربع سنوات وهو مشروع المائة مدرسة ، وهو أحد المشروعات المهمة في إطار إعادة الثقة مرة أخرى بالوطن ، وبأن الوطن يعتني بأبنائه أيا ما كان مكانهم أو وضعهم الاجتماعي .

جرى الحوار مع الطلاب و الطالبات الذين يتراوح عمرهم ما بين 13 و 18 عاما تحت عنوان ماذا حدث للمصريين وكانت معظم الأسئلة التي استمعت إليها تبدأ بالتساؤل ” ليه ” :

ليه التعليم في مصر ليس كالتعليم في الخارج ؟

ليه المناخ العام في البحث العلمي لا يساعد على وجود أمثال فاروق الباز ومجدي يعقوب وأحمد زويل ؟

ليه لا تتطور مصر مثل الدول الأخرى الاكثر تطورا ؟

ليه فرص العمل ليست متاحة دائما ؟

ليه البحث عن الحل دائما يكون خارج الوطن ؟

ليه الوطن لا يعطينا الإحساس بأنه في احتياج لنا ؟

هذه الأسئلة وغيرها مما هو على شاكلتها ترددت كثيرا في الحوار ، وأجبت من بين ما أجبت في محاولة لخلق طاقة أمل لدى هؤلاء الفتيان و الفتيات بأن هذا البلد وجد ليبقى ، وأن هذا الوطن ملك أصحابه من المصريين ، وأن تطور هذا الوطن لن يحدث إلا بأيدي أبنائه الذين يؤمنون بدورهم في هذا التطور ويؤمنون بأن الإرادة هي الطريق نحو هذا التغيير ، وأن التطور المهم الحادث في المجتمع نظرا لهذا الإدراك بوجود هذه المشكلات وبدء التعامل معها ، وأعطيت هذا النموذج ـ مشروع المائة مدرسة ـ للدلالة على هذا الإدراك حتى لو كان متأخرا فإنه أفضل من عدم وجوده .الأسئلة الكثيرة التي بدأت ب” ليه ” وجدت أنه قد يكون من المناسب أن اطرحها هنا لمن يستطيع أن يجيب على الاستفسارات ، وعلى من لديه مسئولية أن يحاول الإجابة عن السؤال ب” ليه ” الذي يتعلق به ؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s