حالة من التربص المتبادل

بقلم   عبداللطيف المناوى

منتصف ليلة الأربعاء الماضي هاتفني أحد الأصدقاء الصحفيين ليبلغني أن أزمة زوجة القسيس قد انتهت ، وأن المتظاهرين في الكاتدرائية قد انفضوا يغمرهم الإحساس بالراحة لوضع هذه النهاية لهذه الأزمة التي كانت مرشحة للتطور مكررة ما عرف بأزمة وفاء قسطنطين ، وسألت الصديق الصحفي وهو قبطي : كيف انتهت ؟ وما هو الوضع الذي كان حادثا فرد بإيجاز ” كانت مختطفة وانتهت الحكاية ” ، فسألته ” كيف كانت مختطفة ؟ ” ، فأجاب ” كانت هناك خلافات مع زوجها ، وتركت المنزل إلى أصدقاء مسلمين لها “، فقلت له : ” هذا لا يعني أنها كانت مختطفة ” فأجاب حاسما وقاطعا الحوار : ” المهم أنها عادت وانتهت الحكاية ” .

انتهت الحكاية ولكن بدأت معها علامات الدهشة و الاستغراب لدي ، لماذا هذه الحالة من التربص ، وهنا عندما أتحدث عن التربص أقصد به من كلا الطرفين ، وإذا كانت هذه هي الحالة عند هذا المستوى الثقافي من الأقباط ـ والوضع لا يختلف على الجهة الأخرى لدى المسلمين ـ فكيف تكون الحالة لدى من هم أقل ثقافة ؟ أكثر استعدادا للإثارة ، ولماذا في هذه الحالة نلوم أولئك الشباب المندفع أو الرجال ذوي الإدراك الأقل عندما يندفعون في أحكامهم ومواقفهم .

الحالة كما بدا وتأكد ـ وكما توقعت منذ البداية ـ لم تكن أكثر من حالة خلاف عائلي يمكن أن يحدث في أي بيت ، وأي مستوى ، و أي دين ، ولكن عدم الإدراك الكافي ، وتلك الحالة من التربص المتبادل ، وعدم المعالجة الصحيحة لتلك الحالة التي بتنا نعيشها لسنوات طويلة بما يؤثر في شكل العلاقة بين المسيحيين و المسلمين ، كل هذه الأمور ترسخ لأن نصل إلى تلك الحالة من التربص ووضع ” الحك على الأنف ”  كما يقول القول الدارج .

لكن ما فاجأني وأدهشني وزرع داخلي قلقا مضافا  أن يكون موقف من نطلب منهم ومن نتوقع منهم أن يكونوا هم العقلاء مثل موقف الصديق الصحفي الذي رفض أن يتنازل أو أن يتراجع عن حالة التربص التي سكنته و سكنها ، وهي حالة للأسف منتشرة على الجانبين .

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s