الجريمة

بقلم   عبداللطيف المناوى

تتعدد الجرائم ، وعلى الرغم من كونها جرائم إلا أن هناك جرائم تشعر نحوها بقدر من اللامبالاة ، ولكن هناك جرائم لا تمتلك إلا أن تنظر نحوها بقدر من القرف والغضب ، من بين هذه الجرائم ـ حتى لو لم توصف بعد كجريمة ـ المتاجرة بقرارات العلاج على نفقة الدولة ، ومما يزيد حالتي الغضب  والقرف ـ عذرا لاستخدام هذا التعبير ـ هو أن بين من تورط في هذه الجريمة من افترضنا فيهم أنهم يمثلون الأمة ، ويمثلون مصالح الشعب ومصالح الناس ، فإذا بهم يتاجرون بهذه المصالح ، بل ويتاجرون بآلامهم وأمراضهم ويسرقون حقوقهم في العلاج .

إن قضية العلاج على نفقة الدولة والتي تفجرت منذ فترة كان ينبغي التعامل معها بشكل أكثر حسما وأسرع في اتخاذ الإجراءات ، كان ينبغي الكشف منذ اللحظة الأولى التي يتم فيها التبين من هذه التجاوزات بل من هذه الجرائم عن كل من تورط فيها ، كان ينبغي نشر كشف بأسماء كل من تورط في هذه الجريمة ، كشف بأسماء من ثبت انهم تاجروا في الأمر هذا الشعب الطيب الذي اعتاد أن يعطي ثقته لمن يظن أنه يعمل من أجله بحق .

مطالبة عدد من نواب الأغلبية بضرورة اتخاذ إجراءات سريعة وفورية بفصل النواب المنتمين للحزب الوطني من عضويته هي دعوة ينبغي على  قيادات الحزب الاستجابة السريعة والفورية لها ، لا مجال للانتظار ضد هؤلاء النواب بعد إحالة أوراقهم وما تحمله من مخالفات صارخة بشأن قرارات العلاج على نفقة الدولة وحصولهم على الملايين من الجنيهات على حساب المرضى الفقراء . وينبغي محاسبة من تورط مع هؤلاء داخل وزارة الصحة .

صحيح أن الملف تمت إحالته للنائب العام ، ويصح هنا القول بأن يحدث ذلك متأخرا  أفضل من ألا يحدث أبدا .

إن ملف العلاج على نفقة الدولة هو إهانة للنواب جميعهم ، وينبغي تبرئة ساحة الشرفاء منهم بكشف المتورطين ، وينبغي نشر كل هذا على الرأي العام حتى يعلم ما مصير من تاجر بالأمة .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s